اخر عدد | الحوار المتمدن

28 نيسان، 2005

قطيشات: قرار تخفيض الجمارك الجديد ينصف السيارات ذات المحرك الصغير

الخبر ادناه يشير إلى تفاقم ازمة ربط سعرصرف الدينار بالدولار، إذ لوكان المقصود من الاجراء كما يزعم مروجيه تشجيع شراء السيارات ذات المحرك الصغير لتم ذلك من اخلال اجراء يستهدف مباشرة تلك الشريحة، كأن تخفض الجمارك على تلك الفئة حصرا. يبقى ان تغيير حساب الضريبة من الاعتماد على سعة المحرك إلى الاعتماد على ثمنها في المنشأ يطرح تساؤولات اخرى:
- مع تراجع سعرالدولار امام العملات الاخرى يعني ذلك ان السيارات الامريكية هي ذات الافضلية في هذا القرار في المدى المنظور على الاقل، وهي سيارات في الغالب ذات سعة محرك فوق المعدل العام للسيارات الاوروبية واليابانية!
- إن التغاضي عن موضوع سعة المحرك كمرجعية في حساب الضريبة سوف يساهم في زيادة استهلاك الوقود وما يتبعه من اضرار بيئية.
هذا للعلم يتناقض مع اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة الاميريكية التي تحذر اي طرف من طرح قوانين تؤثر سلبا على البيثة اوحقوق العمال بغية التأثير على البيئة التنافسية لسوق العمل بين البلدين. وكان هذا القانون قد ثبت في وقت الرئيس كلنتون في نفاقه تجاه النقابات العمالية الاميريكية، آخذا بعين الاعتبار ضآلة سوق الاردن وان هذه الاخيرة هي الوحيدة التي تحمل اتفاقية التجارة معها مثل هذه البنود! إلا ان اليمين الاميريكي من الجمهوريين آنئذ عارضوا ورود مثل هذه البينود التي تهدف لحماية وظائف العمال الاميريكيين وقدرتهم على المقاومة في سوق العمل. لقد عارض اليمين ورود مثل هذه النقاط بالذات مع الاردن وبرغم ضآلة السوق لآنها تسجل سبقا غير مقبول من الراسماليين الاميريكيين قد يكون له عواقبه في نقاش الاتفاقات التجارية الثنائية مع دول اخرى اكثر اهمية. وهذا مما دفع إلى تاخير اقرار الاتفاقية مع بعض التعديلات لفترة لاحقة من ولاية جورج بوش.
المهم ان تعديلات الحكومة الاردنية تأتي كما ذكر الخبر انسجاما مع مطالب منظمة التجارة العالمية بخصوص تخفيض الرسوم الجمركية على السيارات وانسجاما مع جوهر مطالب اليمين الاميريكي، الذي تعاني قطاع السيارات في بلد هذا الاخير من تراجع في الارباح مؤخرا.

===========================

عمان - ريم الرواشدة - قال مدير عام الجمارك محمود قطيشات امس ان قرار مجلس الوزراء الاخير حول السيارات، وحّد الضريبة الخاصة المفروضة عليها وخفض الجمارك بنسبة 5% اعتمادا على ثمن السيارة وليس سعة المحرك.واضاف قطيشات خلال مؤتمر صحفي دعت اليه الناطق الرسمي وزيرة الثقافة اسمى خضر امس، ان القرار يشجع امتلاك السيارات ذات المحركات الصغيرة، واوضح «القرار انصف السيارات صغيرة المحرك، التي تمتلكها غالبية عظمى من المواطنين» مؤكدا ان اثمانها سترتفع بشكل طفيف خلافا لاجراءات سابقة.واضاف ان القرار خفض الجمارك على السيارات بنسبة 5% لتصبح 25% بدلا من 30%.واوضح ان هذا الاجراء سيؤدي الى تخفيض العبء الضريبي على المواطن بنسبة 15% ليصبح حاليا 81% عند سريان القرار مقارنة 96% نتيجة القرار السابق.واضاف قطيشات انه تم تنزيل الضريبة الخاصة على السيارات التي يزيد عمرها عن خمس سنوات بنسبة 5% ايضا لتصبح 45% بدلا من 50%.وقال تضمن القرار تخفيض الضريبة الخاصة على السيارات التي يقل عمرها عن خمس سنوات منذ صنعها بنسبة 5% لتصبح 25% بدلا من 30% التي كانت معتمدة سابقا.
التفاصيل في المحليات

ليست هناك تعليقات: