اخر عدد | الحوار المتمدن

21 شباط، 2011

لقاء الملك مع ما يسمى برؤساء السلطات .. ذر الرماد في العيون

ما جاء في لقاء الملك مع ما يسمى برؤساء السلطات الثلاث مسرحية مضحكة بالفعل وجولة علاقات عامة لمن اراد تضييع الوقت اوالبحث عن حجر طري اوما شابه.. هذا الكلام هو ذات الديباجة التي بسهولة قد تجدها في خطابات الملك منذ "تسلمه سلطاته". نفس المقتطفات من هذا الخطاب اوذاك وبالتنتيجة يأتي "الاصلاح المنتظر" بعد طول انتظار واذا به اسوأ مما كان عليه الحال قبله.

عنوان الخطاب مبهمة، اهدافه غير واضحة المعالم وممغمته وليس هناك اي جدول زمني للاصلاح المزعوم. هي ترديد لعبارات مقتضبة يسهل حفظها واسترجاعها كانت خرجت للتو من مخبز علاقات عامة اصفر. اذا كان يؤمن من كتب والقى هذا الخطاب ان الشعب الاردني على قد المسؤولية فالشعب بستاهل اكثر من هيك لغة وهيلمات. يعني هذا كلام حتى بعطوة عشائرية ما بيمشي مش تا يتم اصلاح بلد، اوتحويله "لملكية دستورية" كما يرغب البعض.

اما الحديث عن الفساد فهو الاكثر مثارا للتقزز؟ الفساد في الاردن مقونن مش رشاوي اومحسوبية. اليس قانون الانتخابات البرلمانية قانون فاسد ومفسد؟ اليس قانون الضريبة قانون في قمة الفساد يستهدف المواطنين والمستهلكين بينما جرى تحجيم الضريبة التصاعدية على الدخل إن لم يكن القضاء عليها. اي تصرف مداخيل البلد؟ وعلى من؟ وماذا حدث في القطاع الصحي العام والتعليم العام والتعليم العالي العام. من يجني ارباح الجامعات والمدارس الخاصة ومن يدخلها وبأي ثمن. ثم من قبض ثمن التخاصية في الفوسفات والاسمنت والبوتاس والاتصالات وغيرها من القطاعات؟ من اين تأتي وتتراكم ارباح البنوك العاملة؟ وعلى رأي ليث شبيلات اي هي املاك الدولة واراضيها ولماذا تسجل باسم الملك؟ ما الداعي؟ اليس هناك مؤسسات دولة مسؤلة عن هذه الثروات؟

كل هذا والناس مسكته مقموعة بالمليح والعاطل ويتم اللعب في كل عملية انتخاب وتصويت في البلد من عريف الصف الى عضو البلدية الى البرلمان. يتم عامدا متعمدا من الحكم اخصاء اي مؤسسة منتخبة في البلد وتنفير الناس منها. لماذا يتم ذلك؟ ولصالح من؟ ما السبب ولماذا هذا التعجرف والاستعلاء على الناس؟ ما الذي يخبيه صناع القرار من حقائق ومن اسرار و"مسؤوليات" والتي لا يمكن الا لهم ان يعلموه ان ينوءوا به؟ لماذا هذه الابوية الفوقية تجاه شباب وشابات هذا البلد وكان الحكم لا يعرف وين يروح بيهم.

الاعتداء على مظاهرة بوم الجمعة الماضي من قبل بلطجية الامن العام يكشف حقيقة هذا الاصلاح المزعوم. لكن ردة الفعل الشعبية المحلية والدولية اجبرت الحكومة ان تأخذ موقفا دفاعيا وان تتنصل بكل الوسائل مما حصل. إن كنت تدري فهي مصيبة وان كنت لا تدري فالمصيبة اعظم. لكن هذا هو نفس نهج الحكم والاجهزة الامنية التي اتبعته خلال الثلاثين سنة الاخيرة لآرهاب القوى الحية في المجتمع وبدأ ضد الحركة الطلابية المستقلة في الجامعات الاردينية واليرموك مما اوصلها لما هي عليه الآن من مسرح للصراعات الفئوية والعشائرية في حرب الكل ضد الكل. الحكم لن يتورع في اغراق البلاد كلها بهذا المستنقع، وقد فعل في السابق، للحفاظ على كرسية وللقيام بالدور السياسي المنوط به امريكيا.

بالطبع، اضربه وسهل طاقيته. انطلفت ابواق الحكومة في النعيب والاعتذار ان لا دخل لها بهؤلاء البلطجية والذين كانوا يتصرفون وكأنهم مراهقين مدلليين في حضن ضباط وافراد الامن العام كما تظهر العديد من لقطات المسجلة على الانترنت. اذا الحكومة صادقة فهي تعرف من كان في الخدمة في ذاك الموقع وقت حدوث المظاهرة. وواضح لديها رعاية الامن العام لهؤلاء الهمج وتسهيل امورهم بل حمايتهم واعطائهم الايعازات في بعض اللقطات المؤخذة.

الرد الشعبي يجب ان يكون هو نحو مظاهرة حاشدة بالآف بعشرات الآف يوم الجمعة القادمة.. مظاهرة التغيير الحقيقي الذي يتمناه شبابنا والذي يخلق من الاردن بلدا قابلا للعيش ليس مجرد بلد ترانزيت معظم ابنائه يعملون في الخارج اوينتظرون السفر.

18 شباط، 2011

مشاهد البلطجة التي اقدمت عليها اجهزة الحكم ضد المتظاهرين اليوم هي ذاتها التي تستخدمها وجربتها هذه الاجهزة نقسها ضد الطلبة في الجامعات في اليرموك والاردنية وباقي المواقع الطلابية. اليوم تجريها على نطاق واسع في الشارع وامام مرأى من المواطينين. اسلوب مقرف وممجوج تظهر خليط من عناصر امن في اللباس المدني ومن مانوا عليهم من بلطجية واصحاب سوابق وزعران ويطلقونهم بينما قوات الامن العام تراقب وعلى "الحياد" .. يا لطيف شو مؤدبين، يخزي العين!

ومثل ما شاف الكل في هالايامظن هذه الالاعيب الرعناء صارت فاشلة ومفضوحة وباهته بقدر ما فيها من اجرام، وما رح بتزيد الناس الا اصرار على حقوقها.

16 شباط، 2011

ما الذي ينتظره العمال المصريون لكي يشكولوا حزبهم العمالي.. من سوف يكافح ضد السياسات الاقتصادية النيوليبرالية؟ من ذا الذي سوف يكافح من اجل حقوق العمال الاقتصادية والسياسية والاجتماعية؟ من الذي سوف يدافع عن مصر؟ عن حقوق المرأة المصرية ونصيبها من الحرية والثورة التي غذتها بدمائها ونضالاتها الباسلة ضد السلطة وضد التخلف والاسر الاسري؟ لا رهان الا على انفسكم؟ وبدون حزب عمالي ديمقراطي ومستقل سعتبركم المتبوئون الجدد مجرد كومبرس.. انشؤوا حزبكم .. حرب الثورة والثوار الاصلب في مصر وطليعة من داس صورة الدكتاتور في شوارع المحلة والسويس ..!

تحيا الطبقة العاملة المصرية!
تحيا مصر!

9 شباط، 2011

الوزارة الجديدة شو يخزي العين!

خرجت الوزارة الجديدة للملآ بعد مخاض عسير..حاولوا استدراج الاخوان لدخول الوزارة مباشرة فلم يفلحوا. ثم ناوروا باستدراجهم من خلال النقابات ولم يفلحوا ايضا. هناك تحليل هادئ ومعقول لموقف الاخوان قدمه الكاتب محمد ابو رمان في الغد.

الوزارة الجديدة تظهر مخاوف الملك ورغبته في لعب ورقته وورقة القصر التاريخية بشق المجتمع عموديا. فهي بالتعريف الدارج والكريه من "الشرق اردنيين" بالكامل.. ومش بعيد يطلق الملكة اذا لزم الامر. هيك بطيروا العصافير وهيك بسبحوا الاسماك .. في بلادنا.. اتمنى ان لا تكون المعارضة قد اعتبرت تغيير الحكومة نصر لها، اوان تكون تؤمل نفسها باي اصلاحات. حتى بيان الحكومة الجديدة مش قادر بتلفظ فيها..رغم كل التزويقات والصياغات والمفردات المنثورة هنا وهناك.

هناك تفاؤول مفرط عند بعض المراقبين وبين النخب في الاردن ان ياتي التغيير والديمقراطية من قبل النظام. هذه الوزارة مرة اخرى تثب فشل بل استحالة مثل هذا الرهان، وبحسب المثل الشعبي: اللي عند الحمار دلاّه.. وصارله بدلي بيه من زمان مرة بعد مرة. اما آن الاوان للبحث عن طريق حقيقية ومستقلة للتقدم ببلدنا؟ اما آن الاوان لنراهن على انفسنا؟

7 شباط، 2011

ليث شبيلات: نصيحة مع وصية

الجزيرة تنشر رسالة|نصيحة|وصية المناضل ليث شبيلات للقصر:
ﺍﻟﺤﺩﻴﺙ ﻁﻭﻴل ﻭﻗﺩ ﻤﻠﻠﺕ ﺍﻟﻜﺘﺎﺒﺔ! ﻭﺃﻤﻠﻲ ﻀﻌﻴﻑ ﻓﻲ ﺍﻻﺴﺘﺠﺎﺒﺔ ﻟﻭﻻ ﺍﻷﻤل ﻓﻲ ﺃﻥ ﺍﻷﺤﺩﺍﺙ ﺍﻹﺠﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺍﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﺍﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻗﺩ
ﺘﻜﻭﻥ ﻭ ﺍ ﻋ ﻅ ﺎﹰ ﻟﻤﺘﻌﻅ ! ﺃﻤﺎ "ﻨﻭﺍﻁﻴﺭ ﺍﻟﻤﺘﻨﺒﻲ" ﺍﻟﻨﺎﺌﻤﺔ ﻓﻼ ﻴﻭﻗﻅﻬﺎ ﺇﻻ ﺍﻟﺠﻭﻉ. ﻭﺇﻥ ﻓﻲ ﻤﺎ ﻜﺘﺒﺕ ﻭﺤﺫﻓﺕ ﺜﻡ ﻜﺘﺒﺕ ﻭﺤﺫﻓﺕ ﻓﻲﺍﻟﺴﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﺴﺘﻴﻥ ﺍﻟﻤﺎﻀﻴﺔ ﻤﺎ ﻴﻜﻔﻲ ﻟﺘﻭﺠﻴﻪ ﺒﻭﺼﻠﺔ ﺍﻹﺼﻼﺡ ﺍﻟﺫﻱ ﻜﺎﺩ ﻴﻔﻭﺕ ﻭﻗﺘﻪ ﻓﻬل ﻤﻥ ﻤﺴﺘﻤﻊ؟ ﻭﻫل ﻤﻥ ﻤﺠﻴﺏ؟ ﺃﻡ
ﺃﻨﻨﻲ ﻗﺩ ﺃﺴﻤﻌﺕ ﻟﻭ ﻨﺎﺩﻴﺕ ﺤ ﻴ ﺎﹰ ! ﻭﻟﻜﻥ ﻻ ﺤﻴﺎﺓ ﻟﻤﻥ ﺘﻨﺎﺩﻱ!
يصر ليث شبيلات ان الاصلاح يأتي من الاعلى بعد ان "استحال" في نظره من ان يأتي من الاسفل. ليس ذلك فقط بل هو يحذر "صاحب الشأن" من الطوفان القادم والذي يخيفه لآنه قد يودي بـ"العرش" الى السقوط. وسؤالي هو لماذا يقلق هذا المناضل من طوفان شعبي قادم؟ ولماذا كل هذا الحرص على مؤسسة العرش هذه والتي هي في محل الشبهة بحسب وصفة؟ وما هذا التغني بالوفاء لها كابرا عن كابر؟ برغم ما بدر من العرش ذاته واجهزته من اعراض عن نصائحه بل التنكيل به من قضية الى اخرى ومن حكم اعدام الى آخر وتحرشات متواصلة كان آخرها اعتداء بلطجية الامن العام عليه في المخبز اياه، فلماذا؟ ما المبرر اود لو يعلمنا؟ وها هو يداوم على ثقته وبرهنة حرصة المطلق على العرش ومصالحه العليا وتوجيه خطابه للقصر، بينما هو لا يثق بل مفزوع من الشارع والشعب والمعارضة ويحذر من طوفانهم القادم؟ برغم ان هؤلاء لم يغدروه ولم يسيؤوا له في شئ على حد علمي؟

فما هي حقيقة المخاوف التي يخفيها خطابه هذا؟ والتمسك غير المبرر بالقصر في محاولة لتنزيهه - محاولة غيرلموفقة وفاشلة سلفا وبعلمه - عن الفساد والفجور الحاصل في الاردن؟

انا مثل كثير من المواطنين اكن احتراما لليث شبيلات وجرأته. برغم ان موضوع التغيير الاجتماعي ليس بالضرورة موضوع جرأة شخصية ولا هو يقع في باب النصح، وإن كان فليس للقصر تحديدا. الا اذا كان الواحد منا يود ان يوهم نفسه انه يعيش في دولة عمر اومروان اوغيره من الخلفاء اوامارة ميكافيلي.. وان الامور مسطحة بدون هيكلية وامتيازات ومصالح طبقية واجتماعية يتشابك بها المحلي بالاقليمي بالدولي. ناهيك ان اردن اليوم ليس اردن الامس اي اردن الاربعينات والخمسينات والستينات الذي كنت دائم الرجوع اليه على نحو مثالي في خطابك - عبدالله الاول وفرحان شبيلات وحسين ... الخ، فلا اردن الامس بالاردن المثالي تحت قيادة هؤلاء ولا هو بالنموذج الذي قد يتوق له اي اردني اليوم؟

فاردن عبدالله وفرحان بالكاد تم افراز الاراضي فيها. لم يكن يرى المواطنون من الدولة بعد غير الجباية. بينما يسعى الجزء الآخر بالواسطات للخدمة في جيش كلوب البريطاني. الحكومة البريطانية كانت الداعم الاساس لميزانية الدولة، الدولة القائمة على الاعانة منذ تأسيسها وحتى هذه اللحطة. حيث يتكفل الامريكان الآن بهذه المهمة وزبائينهم من آل سعود وحكام النفط الآخرين.

ذاك الاردن ضم بـ"الوحدة" الضفة الغربية كاملة بعد حرب 1948. وكان قد عقد الملك عبدالله الاول مباحثات وتفاهمات سرية قبل الحرب وما بعدها من اجل هذا الغرض مع الصهيوني الغاصب لم يعرها هذا الاخير بالا. هذا بحسب كتاب آفي شليم الآخر - تأمر عبر الاردن - الكاتب والمؤرح الاسرائيلي المحبب للقصر.

بالطبع فالقضاء الاردني الحالي له مشاكله ليس اقلها المحاكم غير الدستورية والمرفوضة دوليا مثل محكمة امن الدولة. لكن على ماذا تغنيت في رسالتك بالقضاء الاردني في الخمسينات والستينات وهو الذي زج في السجون بمئات والاف المناضلين من مستقلين ويساريين وقوميين، واسلاميين احيانا، وباحكام لسنوات عديدة؟ فالاحزاب الشيوعية واليسارية كانت تحاكم بقانون سنه كلوب باشا. وما ذنبهم الا انهم كانوا المبادرين لطرح مشروع انهاء المعاهدة الاردنية - البريطانية وقتها. وسلخ الاردن عن الاحلاف الامبريالية المعادية لاستقلال شعوب المنطقة. على اي جانب كان فرحان وعبدالله وحسين وقتها ولا يزالوا؟ لاحظ قبل ان تجيب، انها قضايا مشابهة التي جرمت من اجلها في العشرين سنة الاخيرة وانت الصوفي "الاسلامي المستنير."

برغم انتقاداتي المقتضبة لهذه الى الخطاب، الا ان ليث بذل فيه ما يستحق ان يقرأ. وفيه تدوين لعناوين هامة في الفساد والاعتداء على مصالح الناس وقوتهم وثروات بلادنا الوطنية التي استمرأ الحكم والطبقات الاجتماعية المستفيدة في البلد والهجوم المتواصل على ثروات البلد وقوت ابناءها ومستقبلهم.

هجوم فيه الاستهتار في الشعب بقدر ما فيه الخوف منه عنوانه الاعم السياسة النيوليبرالية التي فرضت ليست على الاردن فقط، بل فرضتها دوائر راسمال المنتصر وقتها والتواق لتعميق هامش ربحه، فرضها على مواطني الدول الغربية ذاتها اولا مع تاتشر وفي ذات الوقت في محتبرها المفضل في التشيلي تحت بسطار بنوتشيه. ثم جرى تعميمها عالميا مع ريجان وازمة المديونية العالمية. هذا الهجوم الواسع من قبل راسمال واجبار الدول الصغيرة على التخاصية واجراءات هيكلية تخفيض الضرائب على الاعنياء والجباية من ذوي الدخل المحدود. وانسحاب الدولة من اي استثمارات للمصلحة سواء صناعية اوتعليمية اوصحية .. هذه الهجمة بالضرورة احدثت اختلالات اجتماعية وسياسية متباينة من دولة الى اخرى. وفي غياب اواندحار الخطاب والمشروع اليساري العمالي المناهض، علت صيحات المواجهة لهذه الهجمة اواثارها من قبل خنادق ايديولوجية متناقضة على محاور جهوية اوصراع الهويات ومنها احتدام دعاوى العودة للاسلام والانكفاء لماضي مثالي ما. بهذا ومثله تم مواجهة ما يجلبه هذا الهجوم الرأسمالي من فرض للسوق وقيم الربح والاستغلال والفردية الفجة بما فيها من تفتيت لعلاقات اجتماعية واجتماعية-اقتصادية قائمة - اين صارت صلة الرحم - لذا كانت ادوات المواجهة اعلاه متناقضة في مفاعيلها في صد هذه الهجمة على نحو تقدمي. ففي الاردن ركب على هذه المواجهة فيما ركب مما ادعى مواجهتها خطاب اقليمي يدعي اشياعه المنافحة عن هوية شرق اردنيه ما مثل خطاب الممسوس ناهض حتر وعويدي العبادي وآخرين. هذا الاخير ادعى الانطلاق من منطلقات "يسارية" فبركها للدفاع عن امتيازات هوية "شرق اردنية" هي امتيازات جناح من البرجوازية واذيالها من البرجوازية الصغيرة العاملة في اجهزة الدولة ووظائفها. وانهى به الامر ان مؤسسة العرش هي بالضرورة الضمانة الوحيدة لهذه الامتيازات. هي الخندق الاخير في مواجهة الرأسمالية والنيوليبرالية والوطن البديل .. الخ، يعني باختصار شديد: "مطرح ما خري شنقوه"

ما يتجاهلة هؤلاء ان حقوق غالبية ما يسمونهم بـ"الشرق اردنيين" لا تمر بدون حقوق متساوية وعادلة لكل المواطنين في الاردن. هذا ما قاله وعبر عنه كفاح عمال الموانئ والعديد من المواقع العمالية في الاردن. وان المحور الاساس للمطالبة بهذه الحقوق الديمقراطية بما فيها العدالة الاجتماعية هو محور الصراع الطبقي وليس الهويات الفئوية التفتيتية. وما تدعو له معارضة "بيان العشائر" مثلا اومجموعة "جينا" هو في جوهره من قبيل الحرد والرغبة في الدفاع عن امتيازات فئة على حساب فئة اخرى. وهي تضرب في المحصلة حراك المجتمع نحو الديمقراطية إذ هي تعمل على تحييد ان لم يكن ارهاب جزء هام وواسع وديناميكي منه بحجج اقليمية وعنصرية واهية. في الوقت الذي لا يتوانون عن المزايدة على الشعب الفلسطيني مدعبن ان اقليمتهم هي خط "الدفاع الامثل في الاردن ضد المخططات الصهيونية؟!" متى كانت الاقليمية والعنصرية خط امثل في معاداة الصهيونية؟ حتى حزب الكتائب اللبنانية لم يجرؤ على اطلاق مثل هذا العته.

وللحديث بقية ..

1 شباط، 2011

يا عين هري دمع..ويحزي العين على معروف البخيت

كيف وبهالسرعة بقوم الملك وبطير رئيس وزراء - سمير الرفاعي - وطاقمه من الوزارة مع انه ما انقضي شهر على اعطاء البرلمان لهم الثقة بنسبة تفوق 95%؟ وين المؤسسات والشرعية كمان؟ طيب هاي بزقة بوجه سمير الرفاعي وفهمناها.. لكن مش كمان بزقة مسبوقة بتنخيعة بوجه البرلمان اللي ثقته بعدها ما بردت بهالوزارة رئيسا وطاقما؟ شو موقف النواب او"النواب" حاليا ومنهم ادعياء "اليسارية" والليبرالية والذين سارعوا بوضع بصمتهم على ورقة الثقة بالحكومة؟ ما بتكون هسا مثلا سحنهم باردة ومقلوبة معدهم؟! بعتقد لا.. لآنهم وقعوا بصمة تفاهتهم عندما اعطوا الثقة لحكومة سمير الرفاعي.. وما فيه جديد، وكأنه ما فيه شئ.

والفكاهة ما بتكمل حتى نشوف نسبة الثقة التي سوف يمنحها البرلمان للحكومة الجديدة..!

ومين صار مفتقده للبخيت؟ ما خلوع البلد لما كان رئيس وزراء؟ هل تجربته في تركيا وعلاقاته مع حزب الرفاه تؤهله لفتح قنوات مع الحركة الاسلامية في الاردن. وهل يأكل هؤلاء الاخيرين من هذا الكلام؟ قد تكون محاولة لامتصاص الموجة الشعبية الصاعدة في المنطقة لكنها محاولة فاشلة..نسفت كل دعاوي واجراءات وتبجحات الحكم عن الديمقراطية والتغيير، اقلها انها لم تقم اي لاعتبار هي نفسها للثقة العالية التي منحها برلمانه لهذه الحكومة في بداية الشهر الماضي. على العكس ما تم اليوم هو اعلاء موقف من قاطع الانتخابات وفرض عدم الثقة عليها من خلال الشارع. هل هذا مغازلة استباقية للاخوان تحت ضغط التغير القادم في مصر؟ ام هي جزء من مساومة مع هؤلاء الاخوان غير مكشوفة فصولها بعد؟

انها سياسة عبيطة تثير الشفقة.. اهكذا تدار امور البلد بمثل هذه التلقائية وبدون استراتيجية سوى استراتيجية البقاء وحدة ويوم بيوم؟!

بالمحصلة، معروف البخيت طلع من الحكومة السابقة باكثر من فضيحة وخيبة امل. البلد بحاجة لحل البرلمان، جمعية دستورية منتخبة انتخابا عاما ونسبيا تضع دستور ديمقراطي لدولة علمانية ديمقراطية في الاردن - علمانية بالضرورة مطلبي انا شخصيا لآنه على الاقل حتى تكون ديمقراطية يجب عليها ان تكون علمانية، لآنه اذا مش علمانية رح يكون هناك امتيازات لطائفة على اخر مقرة دستوريا وهذا في حده الادني مناقض للديمقراطية - على كل المطلوب هو دستور جديد وقانون انتخاب ديمقراطي بحسب القوائم النسبية. وان تكون السلطات مستمدة من الشعب في تشكيل اواستدعاءها من البرلمان واقرار السياسة العامة للبلاد في كافة مناحيها.

لعبة تبديل الطواقي وتعيين الحكومة والنواب والاعيان والبلديات وعريف الصف لعبة متخلفة وبتقود البلاد والعباد للخلف.
لا اعتقد ان هذا الاجراء سوف يمتص اويخفف من التحركات الشعبية في الاردن اويلبي اي شئ من مطاليبها. وهو لا يعني اي شئ كما يعلم تماما اي مواطن في الاردن. تغيير شكلي بدون اي مضمون ملموس.