اخر عدد | الحوار المتمدن

21 أيار، 2010

الى اين ياخذ الاردن قانون الانتخابات الجديد؟

آما آن لوزير التنمية السياسية ان يستقيل؟

بعد كل مظاهر التعصب العشائري والجهوي والذكوري المنفلتة في المجتمع بجامعاته ومستشفياته ومحافظاته عموما. والتي كادت تورط البلاد بحروبات وشرور مستطيرة في العام الماضي ولا تزال مخاطرها ماثلة. اجمع العديد من المراقبين ان قنوات التعبير السياسي على المستوى الوطني والمدني، البرلمان مثالا، ضيقة وغير ذا جدوى في نظر المواطنين. حيث اظهر آخر استطلاع للرأي وقبيل حل البرلمان الحالي بقليل تأييد 85% من المستطلعين بـشدة لحلّ البرلمان. بينما علل 78% تفضيلهم لحلّه لضعف اداءه.

ان انعدام قدرة البرلمان والقنوات "الديمقراطية" المتوافرة من تمثيل ارادة الشعب اوحتى الدفاع عن مصالح اوسع القطاعات الاجتماعية المتضررة من سياسات الحكم الاقتصادية والسياسية هو الذي يدفع المواطن لانماط من التحالفات العشائرية والجهوية الضيقة. كما ان انعدام خطاب سياسي وطني مدافع عن الحقوق الانسانية الاساسية للقسم الاكبر من السكان - من حقهم في التعليم المجاني بجميع مراحلة، حقهم في التأمين الصحي، وحقهم في العمل..- هذا الواقع يدفع المواطنين نحو وسائل حمائية تقليدية عشائرية وغيرها لتمشية اموره والدفاع عن حقوقه اذا اضطر لذلك.

اما الحكومة فهي حكومة "لا تقربوا الصلاة." وانتبه للنقطة، وعليه حلّو البرلمان، وجاءوا بنفس القانون مع تنويعات جعلته اسوأ واضيق من القانون السابق. والهدف هو الابقاء على قانون الصوت الواحد بحيث لا يشكل البرلمان قوة رقابية اومشارك فاعل في رسم السياسة المجلية والخارجية للدولة. بحيث لا ينافس اوينتقص من جوهر النظام كحكم سلطوي فردي في نهاية المطاف. وهكذا، ومرّة اخرى تخدع الحكومة الشعب وتقدم قانونا اسوأ من سابقيه، فقانون الانتخاب الحالي للبرلمان عبارة عن صورة مسخ من قانون انتخاب البلديات وخصوصا مع هو حاصل من تفتيت الدوائر ذاتها الى دوائر فرعية صمن قانون الصوت الواجد.

هل سيرضى المواطنون بذلك؟ هل ستسمح النقابات العمالية والمهنية بتمرير قانون تفتيتي ومسخ بهذه الصورة؟ هل ستسمح حتى القوى العشائرية ذاتها التي يهددها استمرار التفتيت الحاصل في المجتمع وتداعياته مثلما يهدد غيرها بمثل هذا القانون؟ وهل هي هذه القوى العشائرية مخولة لحمل خطاب وطني حداثي وتطوري، هي فشلت فيه من حيث هي قوى عشائرية حتى عندما كانت الدولة في لحظات تأسيسها؟ والسؤال الاهم هو الى اين يندفع هذا البلد ضمن تجاهل السلطة المستمر لارادة الشعب ورغباته بل تصر على دفعة لحافة الهاوية؟




10 أيار، 2010

الكل متزعفل في البلد، وملقوطة هوشات من اولها لآخرها ومن شمالها لجنوبها، واي واحد بتجاكر مع اللي جنبه اوبجحر فيه اوبده منه شغله دقيقة وبتكبر وانه منادي قرايبه وهات خلصنا. القنوات المدنية لفض الخلافات برغم حجم تفريخ القوننة اللي حصل في عقدي اشتداد النيوليبرالية الاخيرين لم تدفع الناس للثقة اكثر بالقوانين - معظمها جرى سنها بشكل مؤقت ومن وراء ظهر الناس - والقائمين على فرضها اواحقاقها بل المحصلة التي نراها الآن هي نزوع الناس للآشمئزاز من القنوات القانونية واللجوء لكل ما هو شخصي وعشائري وما قبل مدني.

بيان المتقاعدين العسكريين الاخير هو بصب بهيك حالة سياسية رثة. هو بيان من قبيل دفن الرأس في الرمال وتزييف الحقائق واذا كان فيه اي ادانة فهو يدينهم. فاذا كانت المرجعية هي الدستور الاردني، فهذا الدستور - أي دستور هو ظل فيه دستور فالحكم التهمة بالكامل واختصره بشخصه - يبقى انه في موضوع العلاقة الفلسطينية لم يتغير والمواطينين الموجودين في الاردن هم مواطنون اردنيون. جرى ضمهم الى الدولة الاردنية بموجب قرار مؤتمر اريحا عام 1951. الحركة السياسية الوحيدة التي وقفت ضد هذا القرار الفوقي وقتها ودفعت تضحيات جسام في نضالها ضده هي الحزب الشيوعي الاردني.

واذا وضعنا هذا الامر جانيا، وناقشنا مواقف ناهض حتر، وباختصار شديد فإن ما يقوله ناهض انه في العشرين سنة الاخيرة جرى تحول نيوليبرالي في الاردن ادى الى تراجع دور الدولة ومراكز القوى البيروقراطية التقليدية فيها لصالح دول رأس المال المالي والكمبرادوري - يعني المستوردين واصحاب الوكالات- ولنفرض ان هذا التوصيف صحيح بالرغم من انه مشوه ومجزوء بشكل خطير. لكن ليس، وان الذي استفاد من هذا التحول الاقتصادي النيوليبرالي هي قطاعات اجتماعية ذات هوية غير اردنية، هو يغلفها بتعريفات من قبل ان الريف - الشرق اردني - خسر لصالح المدينة - الفلسطيني. وبالتالي ما جرى ليس هجوم طبقي رأسمالي نيوليبرالي جزء من الصراع الطبقي في الاردن وعلى المستوى الدولي. بالنسبة لناهض هو صراع هويات. ثمة هوية هي المستفيدة وهي التي تهاجم وتحتل مواقع ضد هوية اخرى هي الضحية. هذا هو الفخ القذر والمدمر الذي يدفع ناهض حتر قراءه نحوه، وهو الفخ الذي رفضت الوقوع به شعوب امريكا الجنوبية، بينما اندفعت نحوه على نحو مجرم، وبضغط عوامل اخرى ايضا لا مجال لتناولها، اندفعت نحوه يوغسلافيا وادى لتفكيكها، وتتقاتل تحت راياته الصفراء العديد من الامم الافريقية حاليا على نحو هستيري، ليس اقلها ما حصل في راوندا خلال عام 1994.

وعليه فبيان المتقاعدين العسكريين المزعوم والذي من الممكن انه كتب بخط ناهض حتر، هو بيان رث ويمثل قراءة منقوصة بشكل خطير للواقع ووقائع التاريخ. واي رد على الهجوم النيوليبرالي على مصالح الناس في الاردن بصرف النظر عن دينهم اوجنسهم اوانتماءاتهم اوهوياتهم سواء بشجعوا الفيصلي اوالبرازيل او الوحدات اوفريق مالطا.. فيه مساءل اساسية لكل انسان اسمها حقوق انسان. وهناك حقوق سياسية لكل من هو في الاردن بما فيها حقوق التعبير والانتماء لهويات وقناعات هم يروها مناسبة ومنسجمة معهم ومع تكوينهم، سواء بفتخر انه الدعجة اومن كفر راكب، من حمرا حمد اومن خرجا اومن البقعة.. هذا موضوع بخصة وما عليك اللا تناقشه فيه، بدون اي
اي انتقاص اواستعلاء.

اما الرد على السياسة النيوليبرالية فمن يحمل راية هذا الصراع في الاردن حاليا وبكل تفاني هم العمال. وهم لا يسألون بعضهم عن هوياتهم.
عندهم مسائل اهم وهم يعرفوا بعضهم بعضا فهم يسكنوا في احياء ومساكن وبلدات مشابهة ويعرفون اردن غير الاردن الذي يجعر ناهض ومشايعيه به، ويريدون واقع افضل بالطبع، لكن يريدون اكثر القدرة على الحلم بدون غمامة النكد الشر المستطير والاقليمي الذي يلقي بها خطاب ناهض حتر والموتورين من اشكاله على آمالهم واحلامهم.

تحية للمناضل العمالي محمد السنيد وللننضم للجنة الشعبية للافراج عنه واقرار حقوق وحقوق كافة عمال الزراعة كاملة. هذا هو الحكي الزين

7 أيار، 2010

جوزيف ستجلتز عن الازمة في اليونان:
To many, both in and outside of Greece, this stance was peculiar: billions had been spent saving big banks, but evidently saving a country of eleven million people was taboo! It was not even clear that the help Greece needed should be labeled a bailout: while the funds given to financial institutions like AIG were unlikely to be recouped, a loan to Greece at a reasonable interest rate would likely be repaid.

5 أيار، 2010

معدل نسبة اجر المرأة العاملة في الاردن للرجل هي 25 : 100 بحسب تقرير الامومة العالمي:

  • In Afghanistan, Jordan, Lebanon, Libyan Arab Jamahiriya, Morocco, Oman, Pakistan, Syria and Yemen, women earn 25 cents or less for every dollar men earn. Saudi Arabian and Palestinian women earn only 16 and 12 cents respectively to the male dollar. In Mongolia, women earn 87 cents for every dollar men earn and in Mozambique they earn 90 cents
    .



4 أيار، 2010

العمال .. عام آخر

تحية لعمالنا ولبلادنا وشعبنا بعيد العمّال خشبة الانقاذ الانسانية لبلدنا ومنطقتنا العربية. وانا اقصد بالفعل خشبة الانقاذ لآن اي متابع للهوشات والانقسامات المجتمعية الحاصلة بكافة تلاوينها ومحاورها في الاردن، يرى بوضوح ان الطبقة العاملة هي الحاضنة الاساس لروح التضامن بين كافة فئات الشعب زالتي تتصدى بعمق وفعالية متنامية لسياسة السلطة النيوليبرالية. انها بل وايضا وبكل فخر مع العمال من كافة مناطق العالم الذين يعملون في الاردن.

حراك الطبقة العاملة المطلبي المتصاعد كشف عن عمق المحتوى الديمقراطي والاخوي والذي يتناسب مع روح وتراث شعبنا وشيمة في العونة والتضامن ومشاركة الاخر في كل الظروف. بل في تحدي الظروف واستنطاق الصخر بالجهد والعمل المشترك، إن لم يكن مدينة البتراء مثالا صارخا على ذلك.

اضراب عمّال المياومة في الزراعة واضراب عمال الموانئ في العقبة، الاضراب الاول تحاول الحكومة قتله من خلال تجاهله والممايعة في وضع حلول له بينما المياه تسح من تحت طيزها والآف من الدنانير وملايينها يجري نهبها ولايزال.
اما اضراب العقبة فلا تستطيع الحكومة ان تتعايش معه ليس لآن مطالب العمال غير معقولة اولا ترغب في التجاوب معها هذه المرّة. الرد القمعي العنيف ضد العمال جاء ليس بدوافع اقتصادية آنية بل لآنها ترغب ان لا يبقى سيف العمال - تنظيمهم المستقل والديمقراطي - مسلطا على رقبتها في منطقة حساسة تمس صميم عملها ومواردها. إن الهدف كان ولا يزال ليس اقتصاديا بحتا فحسب، وهذا مقدور عليه من قبل الحكومة، بل ان "تعلّم " العمال درسا بالعصاة ان تضامنهم واسالبيهم المستقلة في النضال والمطالبة بحقوقهم بشكل جماعي سوف يواجه دائما بعنف مضاعف