اخر عدد | الحوار المتمدن

11 نيسان، 2005

وزير العمل يلتقي رؤساء النقابات العمالية..مصور

لقد تم سحب هذا الكادر الاقتصادي من البنك المركزي ليستلم وزارة العمل، لاحظ محاور النقاش مع الحركة العمالية، من المتوقع ان تلجأ الحكومة إلى تفعيل دور القيادة البيروقراطية للاتحاد العمالي لاحتواء المبادرات العمالية في التنظيم على مستوى مواقع عملهم، كما هو حاصل في شركة الصافي الذي يقف عمالها ضد مشروع تصفيتها القائم ويطالبون ان يعاملوا كمالكين للشركة وليس مجرد عمال، كذلك في الاسمنت وغيرها من المواقع العمالية . لاحظ التضليل! امين الوزارة يجد صعوبة في اقناع العمال قبول فرص العمل المهينة والتي لاتغطي مواصلات العمال للمناطق الصناعية، بدل من ان يقنع المستثمرين بان يدفعوا اجور انسانية لعمالهم، بدلا من استيراد العمالة من الخارج وممارسة اساليب لاانسانية ومهينة تجاه العمالة الاجنبية على تراب الاردن وبدون رقيب!


0014 4 0606 وزير العمل يلتقي رؤساء النقابات العمالية..مصورعمان/ 11 نيسان/بترا/ من صالح الخوالدة 00 قال وزير العمل باسم السالم ان قضية البطالة هي هم جلالة الملك عبدالله الثاني ويجب علينا العمل سويا وتنفيذ مشروعات للحد من هذه المشكلة واثارها على المواطنين . واكد في اول زيارة له لمقر اتحاد نقابات العمال اليوم ولقائه رؤساء النقابات العمالية في الاردن انه سيتابع مطالب النقابات العمالية والانجازات التي تحققت في عهد الوزير السابق ولن يتخلى عن الوعود التي قطعها للنقابات العمالية ومتابعة ما بدات به والبناء عليه . واكد اهمية الحوار لحل الخلافات وصولا الى النهوض بقطاع العمل والعمال وتطويره لمصلحة الاقتصاد الوطني.وقال ان الحركة العمالية بحاجة الى عملية اصلاح وتطوير وان الوزارة مستعدة لتقديم الدعم الممكن لتحسين وتطوير الحركة النقابية العمالية في الاردن.وبين انه سيتم الموازنة والمواءمة ما بين مصالح الطبقة العاملة ومصالح اصحاب العمل بما ينعكس ايجابا على الوطن .وقال امين عام الوزارة ماجد الحباشنة ان الاستثمار الموجود في المناطق الصناعية المؤهلة يشكل مصدر قلق لنا لان همنا الوحيد هو تشغيل الاردنيين وتوفير فرص عمل لهم مشيرا الى ان المشكلة الموجودة الان هي توفر مئات الفرص للعمل في المناطق الصناعية المؤهلة ولكن للاسف اصبحنا عاجزين في اقناع عمالنا من الاستفادة من هذه الفرص.واضاف اننا شكلنا لجنة تضم ممثلين من كافة القطاعات بالاضافة الى التجمعات الصناعية ستجتمع مطلع كل اسبوع بهدف وضع حلول للمشاكل التي تواجه العمالة في المناطق الصناعية المؤهلة0وكشف عن وجود خطة اعلامية وتوزيع استبيان على المستثمرين لتوفير التدريب للايدي العاملة وتوقيع اتفاقيات تدريبية مع المستثمرين تضمن توظيف العمال بعد تدريبهم.وبين رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال مازن المعايطة ان هناك اكثر من مليون عامل اردني يكافح الاتحاد لراحتهم وحصولهم على مطالبهم .وقال ان النهوض بقطاع العمال سينعكس ايجابا على الاقتصاد الوطني ودفع عملية التنمية الشاملة على كافة الصعد وحتى يتحقق هذا الهدف لا بد ان ينطلق عملنا من قاعدة صلبة وهي قاعدة الحوار الاجتماعي الذي بدا يتماسس في الاردن.ومن ابرز المطالب التي طرحها رؤساء 17 نقابة عمالية اردنية حضروا اللقاء هو رفع الحد الادنى للاجور وزيادة عدد البعثات الدراسية المخصصة للنقابات العمالية واعادة النظر بقانون العمل ليشمل التامين الصحي العامل بعد تقاعده .كما طالبوا بان تكون النقابات العمالية ممثلة في موضوع خصخصة ميناء العقبة التي تتم بالسر وخصخصة مصفاة البترول وبعض المؤسسات الاخرى التي يجري خصخصتها وان يتم تعديل القانون الخاص بقطاع المناجم والتعدين اسوة ببعض الدول الاخرى ومنح النقابات العمالية مزيدا من الحريات ضمن المعايير الدولية .

ليست هناك تعليقات: