اخر عدد | الحوار المتمدن

24 آذار، 2010

واللحن يوناني .. نعش


Epitaphios: (النعش) موسيقى للموسيقار اليوناني ثيودوراكس مستوحاة من قصيدة بنفس الاسم للشاعر اليوناني ريتسوس

الحكومة واجهزتها وازلامها في القطاع العام والخاص تقوم بحملة شاملة ضد حق المعلمين في نقابة ديمقراطية مستقلة لهم. بدءا من التصريحات الصحفية المستمرة لرئيس الوزراء وغيره من "المسؤولين" الى المخاجلة والمزايحة، والاغواء بـ"اولوية المعلمين" في الحصول على سكن من مشروع "سكن كريم".. وما بينهما من تهديدات فردية وجماعية.

الحكومة تتعامل مع مطلب المعلمين العادل وكانه ازمة وبتعدي. وما عليهم سوى ان يكنسوها تحت السجادة بهدؤ وسلاسة، وارضاء المعلمين باي مكاسب انية وقصيرة المدى، على الاقل اذا ما تم مراضاة معظم المعلمين و"تهدية خواطرهم" في المعروض عليهم، فعلى الاقل سوف يرضى البعض بما رموه لهم من فتات. وعندها يسهل شق صف المعلمين بين قبل وتم تطويعه وبين من لا يريد ان يستسلم ويرمي سلاح التضامن الاخوي بين المعلمين واعلاء مصلحتهم المشتركة. وهكذا تلعب الحكومة على هذا الشق من الداخل والخارج وتوسعه اكثر فاكثر عرضا وطولا.. ومش بعيد ان تصبح الحكومة "حكما" و"وسيطا" بين نزاع وشقاق بين المعلمين هي التي هيئت له ودفعت به من البداية، لا يسمح ولا يقدر . وهذا هو حلم الظهيرة لصانع القرار السياسي والاقتصادي في الاردن والسلم المعهود لصعود الانتهازيين والمتسلقين. ليطوى الموضوع الى حيث القت.

كذلك قد تدخل في الامر تفاهمات ما مع التيار الاسلامي الذي لا يزال يتمتع بتواجد واسع بين المعلمين، قد تقود مثل هذه التفاهمات لقلقة اوحوقلة ما داخل هذا التيار تسحب الريح من اشرعة افراده وممثليه داخل صفوف الحركة المطالبة بالنقابة فيدخلهم الباطل من تحتهم ومن بين يديهم..

حلم الظهيرة هذا سوف تحوله شمس الظهيرة في نيسان الى وجع راس دائم للحكومة. يغفلون، وهم الغافلون، ان المعلمين عانوا الكثير من التغافل الاعتداء على حقوقهم وكرامتهم والوصاية على عقولهم حتى حدود العبط. وذاكرة كل واحد منهم تعج بالمرارة ولسان حالهم ان حان الوقت ليأخذوا امرهم بايديهم ولا مجال للثقة باي من صناع القرار حكومة اوشخصيات "اعتبارية" اوبرلمانية سابقة اومرشحة، اوواسطات لحلول فردية فيها من لام الاذلال اكثر مما فيها من لام الحلول.

والسؤال هو ليش الحكومة مصرة على عدم القبول بنقابة مستقلة للمعلمين؟ في التعليق القادم..

15 آذار، 2010

  • الدينار الاردني عليه ضغط شديد حاليا، ليس بسبب العجز الذي ارتفع اكثر من المتوقع في ميزان المدفوعات فحسب، بل لآن مكون العجز الاساسي ناجم عن خلل في الميزان التجاري. على مستوى أخر، ارتفاع نسبة الدين العام الداخلي ايضا قد تغري بتخفيض قيمة العملة. مؤشر هام مؤخرا قيام S&P بتخفيض مستوى تقييمها للاعتماد بالعملة المحلية - الدينار- الى BBB- من BBB. كما انها "تكرّمت" بالابقاء على المقاييس الاخرى للعملة المحلية كما هي مقابل العملات الرئيسية برغم ان مستوى الدين لا يؤهل الاردن لمثل هذا الموقع في الفترة الحالية.
  • وزير التعليم علّق مطولا على موقفه من رفض نقابة للمعلمين. تعليقه هو من قبيل ذر الرماد في العيون. هو لا يريد تسييس العملية التعليمية - التربوية. صح النوم، العملية التربوية هي اكثر مؤسسة مسيسة في البلد وعلى يد الحكومة والاجهزة الامنية. لكنها مسيسية لمصلحة الحكم والنيوليبرالية. النقابة في احسن الاحوال سوف تحاول الدفاع عن ضحايا عقود من التسييس إن لم يكن التجهيل المتعمد من قبل السلطة والذي جاء على اكثر من مستوى. ففي بداية السبعينات جرى تلزيم عطاء التسييس للاخوان المسلمين بالمشاركة مع الاجهزة الامنية. واستمر الامر على ما هو عليه الى ان انفجرت انتفاضة اليرموك في بداية عام 1986. بعدها جرى تغيير للسياسة هذه بين شد وجزر لغاية الآن. وتسارعت خصوصا بعد التوجهات النيوليبرالية للحكم باملاءات من البنك وصندوق النقد الدوليين بداية عام 1988. وبمجملة انتهى الامر بالاجتياح العارم للقطاع الخاص لكافة مناحي العملية التربوية بهدف الربح وعلى حساب المعلم والطالب واللي خلفوهم اواللي مخلفينهم تباعا. معروف ان الاضرار في المعلم وعدم توفير حياة كريمة له سوف يودي بما تبقى من المدارس الحكومية ويطوح بمستواها لصالح مدارس خاصة مفتوحة لقلة قليلة من الموطنين بسبب ارتفاع رسومها. حياة كريمة للمعلم وضمانات معيشة وضمان حرية التعبير وتحسين الاجور له ليس فقط مفيدة للطلبة في القطاع العام، بل هي ترفع المستوى الذي على القطاع الخاص ان ينافس معه، كما انها ترفع مستوى الاجور للمعلمين وغير المعلمين في مختلف القطاعات.
  • المشكلة ليست في تسييس العملية التربوية من عدمه، المشكلة الكبرى انها مسيسة لصالح الخزعبلات وعبادة الشخصية وبمحتويات غير ديمقراطية وانسانية لصالح تيارات الرجعية والتخلف في مجتمعنا، والايديولوجيات النفعية التي تغذي الاستسلام للامر الواقع، وقبول ما هو كائن لآنه احسن ما يمكن. انها عملية تربوية تبلد الحس عند الطالب وتزيد احساس المعلم بالغبن.

10 آذار، 2010

اذا بدور على نوع دواء اووصفة تلعيييييلك معدتك وتستفرغ فعليك ببيان جبهة العمل الاسلامي بمناسبة يوم المرأة العالمي. انا الصحيح مش عارف منين بجيبوهم؟!

9 آذار، 2010

المحكمة المدعوة "محكمة امن الدولة" وهي هيئة قضائية غير معترف بها دوليا، اصدرت امرا بمنع نشر اي اخبار تتعلق بسير التحقيق في قضية فساد توسعة المصفاة. منع نشر الاخبار ليس بالضرورة في صالح المتهمين بل في صالح مساومات وتسويات سرية بينهم وبين فاسدين آخرين يديرون دفة الامور ويريدون حصرها وتطويقها لتبقى تحت سيطرتهم.

ابعاد الصحافة والنشر عن قضايا عامة بهذا الحجم وفي الوقت ليس مؤشرا صحيا.

7 آذار، 2010

  • المعلمين يجتمعون على الرصيف امام نادي المعلمين من اجل احياء نقابتهم. اذا كنت واحدا من المعلمين-ات فاسعى للانضمام لهذه اللجنة والعمل معها. حان اوان العمل.
  • وعاملات وعمّال محطة كهرباء الخربة السمراء يبدأون اضرابا مفتحوا عن العمل يوم الثلاثاء
  • خلافات في جمعية مناهضة الصهيونية بين ضرورة الدعوة لدسترة اوعدم دسترة قرار فك الارتباط.. انا ضد قرار فك الارتباط، قرار غير ديمقراطي مثل باقي القرارات وجاء بدعاوى رجعية ودسترته لن تخدم امن واستقلال الاردن كما يدعي البعض بل هو نوع من دفن الرأس في الرمل، المثل صار كلاشيه بس هو هيك.
  • قضية الفساد في مصفاة البترول: ليست مؤشر لنهج حكومي جديد في مكافحة الفساد بل خلاف محاور ومصالح بين متنفذين.. إنه مكافحة فساد لجهة لم تحسب حساب فساد جهة اخرى ليست اقل منها فسادا لكنها، لسوء حظ المتورطين، صار للاخيرة نفوذ وسطوة اكبر.
  • تحية تضامن مع نساء بلدنا والعالم في يوم المرأة العالمي .. نساء بلادنا خذلتهن الدولة والاديان والعائلة والاحزاب بيمينها ويسارها .. خذلهن حتى ابنائهن .. اي مجتمع هذا الذي نعيش فيه؟

5 آذار، 2010

الانتخابات العراقية - ماذا عن باقي الدول العربية - الاردن اولا!

الانتخابات العراقية برغم كل ما يحصل وتقييمنا للوضع السياسي وطبيعة القوى المشاركة، يبقى ان هذه الانتخابات تعتبر من اعلى مستويات الديمقراطية في العالم العربي. بالطبع يعترض البعض بالقول انها انتخابات تحت الاحتلال؟ لا شك، وهذا ما تم في فلسطين عندما فازت حماس ولم يعترف بنتائج الانتخابات الداعون لها ومراقبيها في اسرائيل والولايات المتحدة الامريكية. كذلك في العراق فإن الانتخابات تم فرضها على الاحتلال،. هذا الاخير الذي كان يدعو ولايزال للكولسة اوحتى عودة ديكتاتور جديد من عيار صدام.

اما بقية الدول العربية واذا استثنينا الايديولوجية منها في سوريا، او الوضع اللبناني، فهي حالات اكثر ارتهانا بالقوى المحتلة من العراق ذاته بحكومته وغالبية قواه السياسية. بل إنها كانت على رأس حملة العمالة والعدوان التي سهلت وتعاونت وقدمت له ما استطاعت من دعم لوجستي وعسكري واستخباراتي ولاتزال بدءا من الحكم الاردني الى السعودي وباقي دول الخليج وقطر.

فالانتخابات العراقية برغم كل ما يقال، نتائجها غير معروفة مسبقا، وهناك حراك سياسي وتحالفات فعلية. هي ليست مسرحية كباقي المسرحيات كما يحلوا للبعض ان يصورها. هي مخاطرة مكلفة جدا بالارواح والاموال ولكن الشعب العراقي هو الذي فرضها ويصرّ عليها وليس الاحتلال.

هذه السيرورة في حد ذاتها والتي تتداعى قوى متعددة لاجهاضها وتسخيفها اوالتقليل منها، هي سيرورة اذا استمرت سوف تبشر بتحولات هامة في المعايير السياسية في المنطقة. إنه تفاؤل حذر ومرهون بمدى اصرار شعوب المنطقة على حقوقها الديمقراطية والانسانية في تداول السلطة وفي المشاركة مباشرة ومن خلال قوى سياسية فاعلة في القرار السياسي وتقرير مصيرها. لا "تواصل" الاحتفالات السمجة التي تعم محافظات "المملكة" "بعيد ميلاد الملك."


4 آذار، 2010

يا عمال وموظفي الـ ATV

عمًال وموظفى قناة تلفزيون الـ ATV يعتصمون للمطالبة بانصافهم بعد ان فكح المستثمر والمشروع ما اقلع من ارضه. ليش تم ترخيصه من الاول؟ وبأي معايير وضمن اي قوانين يتم متابعة وتقييم الشركات والمشاريع التي تحصل على كافة انواع التسهيلات والرعاية من الدولة لتعود فتنهار عند اول منعطف؟

ردت الفعل الطبيعية من العمّال والموظفين ان يعتصموا حفاظا على حقوقهم، وعلى الدولة ومستثمريها الرأسماليين ان يتحملوا مسؤولية الفشل والانهيار الحاصل.

يبقى ان المشكلة الشائعة عندنا اننا نفزع ونتشكون فقط عندما تنهار بعض الشركات اوتدخل الرأسمالية في ازمة من ازماتها، بينما الاحري بنا ان نكون اكثر تنظيما وتضامنا - وشكونة- عندما يكون الرأسمال "ناجحا" اي رابحا، على اقلّه كان ما بتوصل الامور لما هي عليه الآن من تداعي وانهيار عبر مختلف القطاعات.