اخر عدد | الحوار المتمدن

28 كانون الثاني 2008

وداعا يا حكيم

قيل الكثير والكثير ..الكثير سوف يقال، فضلنا ان ننقل ما كتبه عميد الآسرى في اسرائيل المناضل سمير قنطار:

سمير القنطار *

لن يبقى في الوادي غير حجارته

رفيق جورج... كم كان وقع الخبر ثقيلاً هنا في هداريم، حيث لخبر الموت طعم آخر.
كم «حكيم» لنا حتى ترحل أيها الحبيب؟ من سيصلح ذات البين في غيابك؟ وأنت القلق دائماً على مسار الوحدة الوطنية الفلسطينية التي ما شهدت انحرافاً ولا عبثاً وتقسيماً مثلما تشهده اليوم.
من سيكون حاضراً مع آلامنا؟ وأنت الذي حملت راية الدفاع عن الأسيرات والأسرى وحفظت جيداً «شيفرة» فك الأصفاد التي كتبها سجين على حائط أقبية المخابرات الأردنية في سجن العبدلي.
هل أخبرك عن أحمد؟ هذا الذي تسلّم الأمانة من الشهيد أبو علي مصطفى. أحمد الذي التحق بنا في سجن الصهيونية بعدما اقتادته أيدي الخيانة من سجن الإمبريالية في أريحا.
هل أخبرك عن عبد الرحيم؟ هذا الذي عانقنا قبل أشهر عائداً إلى السجن الكبير في رام الله، مصرّاً على أن نحفظ له سريره في هداريم لأنه لن يطيل الغيبة!
هي القصة نفسها يا جورج نعيد قراءتها ونحفظها عن ظهر قلب. قصة «الثورة التي قامت لتحقق المستحيل لا الممكن».
من يبحث عن المستحيل اليوم يا جورج؟
اليوم أفضل الممكن أن يهلّلوا لمجرم الحرب بوش، أن ينتشوا فرحاً لرقصة السيف المقزّزة في البحرين، لخيمة المضافة المذلّة في الإمارات، لوسام الشرف المفقود في السعودية.
اليوم أفضل الممكن أن نكسر جدار الجوع في رفح. أن نفرح للحصار بدل أن نحزن. حصار غزة الذي رغم بشاعته وقسوته وعنصريته وجبانته كان الترياق الذي أوقف سم التقاتل الداخلي والشتم الذي لا يتوقف عبر الفضائيات، وأعاد الأمل بجمع الشمل ولقاء الإخوة في السلاح والأعداء في تقاسم سراب السلطة.
جورج ليكن غيابك محطّة لحماية كل الثوابت التي أفنيت أجمل سنوات عمرك من أجلها. فلسطين الدولة الحاضنة لكل أبنائها في الوطن والشتات وعاصمتها القدس عروس المدائن وقبلة الأحرار. المقاومة خط ونهج ومسيرة كفاح لكل الثوار في فلسطين ولبنان والعراق وعلى امتداد العالم. التكاتف والتلاحم والصدق والوفاء والشجاعة في مواجهة قوى الأعداء، وقوى الإمبريالية العالمية، وقوى الاستسلام.
سلاماً لك ولكل الشهداء...
أنت قلت «الثوريون لا يموتون». نعم، أنت على حق. الثوريون يحتلون كل الأمكنة في أزقة المخيمات، في معسكرات التدريب، في أقبية التعذيب، يحيون هناك في الوادي الذي لن يبقى فيه غير حجارته.
جورج... الآن نطفئ كل الشموع ونستودعك. سنبكي لأن بسمتك الدافئة لن تستقبلنا يوم حريتنا.

* نقلها محاميه بعد زيارته في معتقل هداريم في فلسطين المحتلة




25 كانون الثاني 2008

الفلبين تمنع رعاياها من العمل في الاردن

الفلبين تمنع رعاياها وتحديدا من العاملات المنزليات من العمل في الاردن. اكثر من 150 عاملة لجأن لسفارة بلدهن في عمان خلال الشهر الماضي، صفحة اخرى من العار يسطرها "الميسورون" او" اللي الله منعم ومتفضل عليهم" بحق المواطنين في الاردن وباسمهم وبحق الإنسانية عموما. يعني هالميسورين على شو شايفين حالهم، ثم اجقم وخاشوقة. على كل يعني ما بدي اتفلسف على ضرورات اوعدم ضرورات وجود هذا الكم من العمالة المنزلية في الاردن، فقد يثير العجب انه حتى في غزة المحاصرة هناك ثمة عاملات منزليات من سيرالانكا ومش بعيد من دول ثانية كمان.. لكن المطلوب هو ان يعاملوا باحترام انساني وبحسب قوانين العمل المحلية والعالمية،

المعروف في البلد انه الوسيط متآمر عادة مع زبائنه من الدفيعة، هم بيضربوا وبذلوا من عندهم وهو بقوم بالباقي من عنده. السلطات المحلية من وزارة العمل وبرلمان ونقابات وغيرها معفيين حالهم من اي مسؤولية، كيف يرتضوا بمثل هذه التصرفات المهينة ان تصدر باسمهم باسم المواطيني في الاردن بدون تحقيق ومقاضاة.

فالعاملة المنزلية في الإردن ليس لها ساعات عمل محددة، ولا ايام عطل اسبوعية اواعياد في غالب الإيام، ولا تأمين صحي. وخلال اليوم هي شخص غير مرأي لا من الزوار ولا من اصحاب البيت. بتنضف وبتقوم بكامل الاعمال المنزلية وغير المنزلية، وبتفرط زيتون، وبتنقب فريكة، وبتجبل مع القصيرة، و بتعمل مساجات لما ما بكون اشي تشتغل فيه، مهو خايفين إذا قعدت حاطة ايد على ايد تقوم تشتغل بيهم.. وخذ اتسكتم، واتهمر من المواطن "رب العمل." فالمواطن الميسور عنا قليل ما بكلف خاطره يعطيك جملة كاملة ومفيدة حتى مع ابنه مثلا، فكيف مع من يعتبرها "خادمة،" معظم الحكي بتحسه تسكتم وتهمر وعلى وشك يضربك الواحد وخصوصا إذا حس انك "اوطى" منه لا سمح الله.

والتحرشات الجنسية. تلك التحرشات حيث ، على سبيل المثال ولا الحصر، انكشفت في السابق عن تورط قنصل سيريلانكا في عمان وقيامه بالإتجار بالاطفال اللقطاء من عاملات المنازل اللاتي لجأن له مع زيائن في اوروبا.

حكومة الفلبين في آخر المطاف اضطرت لآن تصطف إلى جانب عمال بلدها، حاولت في البداية ان ترفع سعر خدمة العامل-ة من بلدها في الأردن، متمنية - متوهمة بالطبع - انه برفع الأجر الشهري للعامل يتم حصر تشغيل مواطنيها في بيوت الطبقة العليا من "الميسورين" في المجتمع الأردني. بمعنى آخر، إذا كان دخل الأسرة المشغلة - بكسر الغين المشددة، اللي يكسر جاههم - اكبر فإن هذا سيقترن في حالة الإردن بنوع من ثقافة او وعي انساني ما، فيه شئ من الإحترام للآخر وبالتالي للعامل -ة المنزلية، والتعاطي المتبادل معه-ـا ثقافيها وحضاريا، يعني ارتقاء في حس التضامن الانساني والتقدير لها المتغرب-ة عن بلده ـا وعم بقوم على خدمته، هالمواطن في الاردن.. طبعا حساباتهم طلعت غلط ما يبدوا. ماذا وإلا كان زادوا السعر مرة ثانية وخلوها ضمن نفس منطق "النظرية" السالفة. على العكس من ذلك، وبناء عليه جاء ردهم المنطقي والضروري بوقف توريد العمالة المنزلية للآردن كاملا.

انا بحقهم بوحدة بس، إنه كان لازم انتبهو من البداية كيف تعامل الأسر الميسورة ذاتها العمالة الأردنية، والتي ليست بافضل حظا من مثيلاتها من اي جنسية اخرى في البلد، الا فيما ندر. الفارق البسيط هو إنه العامل-ة الأردني-ة بالنسبة لصاحب العمل رح يظل بوجهه، وممكن حتى يضطر يلحسله خنانته اذا احتاجه في يوم انتخابات، اواذا دهسلة ولد من عشيرته بالسيارة.. قيم قشرة المخاجلة هاي، اواقلك بلاش تقيمها ما هية مقيومه معظم اوقات السنة، وكل واحد-ة عارف شو بصير معه.. ومستورة طبعا.

شكرا للعاملات والعمال من الفلبين على كل ما قدموه للاردن. ويجب ان ينال كل مسيئ عقابه في محاكمات عادلة، ودفع تعويضات وتقديم اعتذار شخصي ورسمي للإساءات اللتي حصلت إذا كنا ناويين في يوم من الايام ان نكون بلاد بتحترم حالها، وليست مجاميع من حثالات البشرية متفسخة بالرفاه.

23 كانون الثاني 2008

غزة: خطوة نحو كسر الحصار الصهيوني - الامريكي- الرسمي العربي


لماذا تلتزم السلطة الفلسطينية بالحصار المفروض على الشعب الفلسطيني في غزة؟ لماذا تلتزم الحكومة المصرية بالحصار المفروض على غزة ايضا؟ حماس اختارت الوقت المناسب لنسف الجدار خصوصا بعد اشتداد المطالبات الشعبية العربية والعالمية والتنديد الواسع ضد الحصار الصهيوني المجرم. كان التوقيت مناسبا وترافق مع مبادرة من رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنية تجاه فتح والحكومة المصرية لوضع ترتيبات فعلية مصرية فلسطينية مشتركة لكسر الحصار.

لمصر حدودها المباشرة مع غزة وتستطيع ان تزودها بالكهرباء وبالوقود والتبادل معها على كل المستويات. بالطبع، ليس هناك رهان على ادارة فياض - عباس ولا على حكم مبارك، ويجب متابعة تطورات مبادرة حماس.
يبقى الرهان الحقيقي هو استمرار التضامن والضغط الشعبي العربي والعالمي لإنهاء الإحتلال الإسرائيلي البغيض.

استقبال انظمة وازلام المنطقة لبوش؟

يجب ان لا ننسى ان الاستقبال الحار من قبل الانظمة العربية لبوش في المنطقة كان قد افتتحه رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. عباس الذي اغلق رام الله واطلق قطعان امنه على مظاهرات الشعب الفلسطيني السلمية التي خرجت منددة بزيارة بوش. المقال التالي لمخائيل فاراشفسكي يتناول بعض هذه التطورات.

بالطبع انا لا اذكر ذلك لإلتماس العذر لزعماء المنطقة العربية الحاليين - هنا مصطلح "الزعماء" هو للتصغير وبهدف الإهانة، فهو مصطلح بغيض بالنسبة لي على الأقل - كلا. بل لتبيان الربط اوالترابط إذا شئت بين هذه الانظمة بعضها ببعض، كظواهر اجتماعية تتربع على علاقات طبقية مترابطة مع المصالح الأمريكية.. الترابط او التعابط بين من يقص الشريط منهم وبين من يخش بحماره ، هي فروق بسيطة ولكن لتفاهة الموقف لا بد من اخذها بعين الإعتبار على سبيل فهم مستويات الحركة وتداعياتها وليس لتمايز جذري في مسبباتها.

21 كانون الثاني 2008

منتدى الفكر الإشتراكي - الأردن بين بنيوية الدولة الوظيفية

يتشرف
مـنتـدى الـفــكـر الاشـــتـراكـي
بدعوتكم لحضور ندوة
الأردن بين بنيوية الدولة الوظيفية،
والثروات الطبيعية المحتجزة
يتحدث فيها
المهندس الجيولوجي جورج حدادين
الثلاثاء 22/1/2008 الساعة 7:00 مساء في مقر رابطة الكتاب – جبل اللويبدة
والدعوة عامة

15 كانون الثاني 2008

لليش هالوسام وبدل ايش؟


هذا بالنسبة للملوك ومنهم آل سعود، حتى بوش متحير وبفتح بديه، يعني لشوه هالغلبة، يعني والله ما له عازة، بلاش تضايقوا حالكوا، انا حيالله مرّاق طريق، كان بعثتوه مع حدا وبستلمه منكم في بغداد، اوتل ابيب، شي يخزي العين!

14 كانون الثاني 2008

.US. to boost aid to Jordan in 2008 by 48 percent

يقدم بلا تعليق؟
.US. to boost aid to Jordan in 2008 by 48 percent

By Suleiman al-Khalidi
AMMAN, Jan 14 (Reuters) - Washington will raise substantially its aid to Jordan, a staunch Middle East ally, in 2008 to support the kingdom's economic and political stability, U.S. diplomats and officials said on Monday.
They said the 2008 Consolidated Appropriations Act passed by Congress and signed by President George W. Bush recently provides total grants of $663.5 million -- $363.5 million in economic support and $300 million in foreign military financing.
"The economic assistance for fiscal year 2008 represents a 48 percent increase over fiscal year 2007 appropriation," the the United States Agency for International Development USAID Jordan Mission Director Jay Knott told Reuters.
The extra aid this year will help Jordan to repay some of its $2.5 billion of debt under last October's buyback agreement with the Paris Club of official creditors, of which the United States is among the countries eligible for early payment.
Funds have also been extended to support the country's balance of payments to help ease Jordan's $7.3 billion foreign debt burden.
Despite budget cuts in USAID programmes elsewhere, U.S. economic assistance to Jordan has increased dramatically over the past decade, U.S. officials say.
Jordan had been lobbying to raise the amount of supplemental aid it received in recent years for its strong backing of U.S. policies in the region.
The kingdom is among a handful of countries in the Middle East and Asia that have been awarded extra aid in recent years for its efforts in counter-terrorism.
Diplomats say higher aid has been prompted by the need to support the stability of the monarchy, democratic reforms and the country's moderate role in the Arab-Israeli conflict.
Much of American aid in recent years has gone towards helping the country speed up its social and political reforms and bolster a free market economy.
The vast array of aid projects in Jordan helped by U.S. funds includes tourism and infrastructure schemes, managing water supplies, funding clinics in Palestinian camps and establishing programmes to rehabilitate Iraqi refugees.
"Jordan is among our strongest partners and closest friends. This increased level of assistance shows the bipartisan support in America for the difficult choices Jordan has made in its homegrown reform efforts," U.S. ambassador David Hale said.
Jordan received total assistance of $532 million in the fiscal year which ended on September 30, 2007 with most of the supplemental aid earmarked to boost security and economic reforms, officials said.
After the U.S.-led invasion of Iraq in 2003, Washington doubled its annual grants to Jordan to around $450 million - $250 million in economic aid and $200 million in military assistance.
(Writing by Suleiman al-Khalidi, editing by Stephen Nisbet)
((Reuters Messaging; suleiman.al-khalidi.reuters.com@reuters.net; Amman Newsroom +9626 4623776))
Keywords: JORDAN USA/AID

9 كانون الثاني 2008

زيارة بوش للمنطقة


يقوم الرئيس الامريكي بزيارة لـ"منطقة الشرق الأوسط"
مدتها 9 ايام؟ تسعة ايام فكروا معي..كيف ممكن لمجرم حرب قواته تحتل وتستبيح العراق،
وتعمل فسادا وفرقة في لبنان، وتغطي العدوان والإحتلال الصهيوني والأنظمة العربية
تباعا ان يخطط لزيارة المنطقة ويتجول فيها حلا وترحالا لمدة 9 ايام؟
يعني فاضية هي كاينة وما فيها ناس؟
اين المجتمع المدني العربي؟ طيب اليسار بنكسة اوأزمة وسقط يا حبيبي "المعسكر الإشتراكي" ..بس وين هالحركات الإسلامية في التي تتهم الدول بتزوير الإنتخابات ضدها بينما الشارع معها قلبا وقالبا؟ طيب شو بكون بدها الناس بهيك موقف؟ الا تستطيع ان تخرج مظاهرة تنديد ولو سلمية بالزيارة؟ ولماذا؟ لا اعتقد ان الامور بمثل هذه العدمية ولكن
..
شكرا لحجاج
Posted by Picasa

8 كانون الثاني 2008

فض اعتصام "حملة لا لرفع الاسعار" بالقوة

في بالي وياما وعلى بالي واللي بيعشق ما يبالي

ثلة قليلة من الشيوعيين واليساريين يبادرون بمثل هذه المبادرة الجريئة، اما الزبد فيذهب جفاءاً:

"كما اعتدت قوات الأمن بالضرب على إحدى الفتيات قامت بتصوير عملية اعتقال الشاب المشارك في الاعتصام، وحاول رجال الأمن مصادرة جهاز التسجيل الصوتي من مراسلنا."ه

الغلاء ... يا فرحة ما تمت

ايها القراء الاعزاء، ما ان اتمت الحكومة السابقة مسرحية الإنتخابات البرلمانية بـ"نجاح" تام من وجهة نظرها تحديدا، حتى وجدت ان بين يديها برلمان لا تستطيع الإنتفاع به في الظروف العصيبة التي وجدت نفسها بها. يعني بالمثل انها اطلقت الرصاص على قدمها. واضطرت الحكم\بالحكومة التي تلت سابقتها الى الذهاب ولقاء الناس - المواطنين- مباشرة من خلال اجتماعات عامة في المحافظات، وكالعادة لكسر جاههم وتهبيط توقعاتهم. بتجاوز للبرلمان الا من خلال شكلية نيل الثقة والتي حصلت عليها بنسبة غير مسبوقة ، غير مسبوقة .. وعلى شو يخزي العين.

هذا البرلمان اختفى حاليا، وقوى المعارضة التي لم "تفوز" في الانتخابات البرلمانية هي التي، وعلى ضعف اماكاناتها، تتصدى مع باقي المواطنين لموجات الغلاء المتتابعة وتقوم بفضح السياسات الإقتصادية الحالية للحكم وتبعاتها، وتركيبتها المنحازة تماما لمصالح رأسمال.

ما هي هذه السياسات؟

هذه السياسة تتلخص في انسحاب الحكومة من اي مسؤولية وطنية. واعني ذلك تماما. و هيكلة البيئة الإقتصادية في الآردن لغايات الربح السريع للرأسمال والإستثمار غير المؤطر ضمن سياسة تنموية انتاجية مستدامة.

هذا ما بات يعرف بـالنيوليبرالية، وهي ليست سياسة اقتصادية تنموية، انها بشكل اساسي عملية اعادة توزيع للثروة والناتج الوطني العام لصالح شرائح طبقية رأسمالية (مستثمرين) ، مترافقة مع تقليص مطرد للإنفاق العام من قبل الدولة، ومستفيدين من موازين قوى اجتماعية تسمح لهذه الفئات من المضي في هذه السياسة بادني مقاومة من الطبقة العاملة والفئات الشعبية والمسحوقة. فيما سنرى ان هذه السيرورة تتطابق في خطوطها العامة مع ما جرى في الأردن خلال العقدين الماضيين.

فلم يقم الحكم - ولن يقم - بمحاسبة الفساد والنهب وسوء التخطيط خلال العقود الماضية، على العكس جرى تحميل الشعب وزر هذه الآزمة الإقتصادية المتعاظمة، بينما نزل الحكم باجهزته بكامل كلكلها على من حاول الدعوة لمحاسبة الفاسدين والمجرمين الحقيقيين، وادخلتهم السجون باعتى التهم - مثال ما حصل للنائب وقتها ليث شبيلات في بداية التسعينات.

من جهة اخرى، فهؤلاء الفاسدين الذين لم تتم محاسبتهم ومحاسبة ازلامهم جرى على العكس مكافئتهم من خلال سياسة التخاصية. فتخصيص مؤسسات الدولة الرابحة جاء في صالحهم وصالح زيادة اثرائهم فهم الشرائح الآقدر على شراء هذه الشركات المخصخصة بعد ان راكموا الثروات من خلال عقود النهب والفساد على اعلى مستويات الدولة وبدون محاسبة تذكر.
وبالتعاون بينهم وبين رأسمال العالمي الذي يحتضن جزء هام من ثرواتهم المودعة في استثمارات خارج الأردن تم الإستيلاء على اهم الشركات المخصخصة والرابحة منها تحديدا وبابخس الآثمان واسخى التسهيلات.

امتدت التخاصية لتشمل ليس فقط بيع المؤسسات الرابحة ذات الطابع الصناعي، بل وتعدتها لقطاع الثروة الوطينية من فوسفات وبوتاس وغيره من الثروات الطبيعية. وبذلك مصادرة اي موارد حقيقة واستراتيجية لميزانية الدولة وبالتالي قطعت الطريق امام اي استثمار رأسمالي تنموي من قبل القطاع العام. ووضعت مستقبل الإستقلال الإقتصادي للبلاد في مهب الريح، الريح التي باتت تتحرك امريكيا بينما حكومتنا تميل حيث تميل، كمغناج قارح،

انسحاب الحكم\الحكومة من اي مسؤولية وطنية واععطياتها للفئات الغنية والمتنفذة ترافق مع اعادة هيكلة كامل النظام الضريبي في البلاد لصالح الآغنياء، بل مع حزم متتالية من القوانين التي جرى تمريرها برلمانيا بادني معارضة. فمثلا لجأت الحكومة لتخفيض هيكلية
الضريبة التصاعدية على الدخل، حيث تم تحويل الضرائب من ضرائب مباشرة على الدخل إلى ضرائب غير مباشرة على السلع والإستهلاك، فهذا يعني انه ابوي وعمرشومان مثلا - انا ما عندي شي ضد هذا الشاب المحترم، ضربته مثل لانه غني - بيدفعوا نفس الضريبة على كيلو السكر، اونفس الضريبة لما بيشتروا اي سلعة استهلاكية اخرى.

المواطينين بات ينتقلون من موجة غلاء إلى اخرى مع تتابع مطرد في تردي ظروفهم المعيشية. وهم مقبلين الآن على موجة جديدة من عيار اثقل واسوأ بالأحرى. لكن اصحاب رؤوس الاموال في الاردن بيراكموا الثروات بشكل هستيري، والاشياء الغالية هم فقط القادرين على شرائها من بيوت وموظات ورحلات ومواد غذائية محلية ومستوردة. قارن مثلا في اي جريدة بين صفحة المحليات وبين صفحة المال والأسواق، قارن.

وتحت ضغظ الغلاء ايضا يصبح العمال والمستخدمين مطيعين اكثر ورامين راسهم بالارض ويتم استبدالهم بسهولة بينما روح التضامن فيما بينهم باقل مستوياتها.

الاغنياء في الآنتخابات البرلمانية الاخيرة حاولوا ان يردوا الجميل للحكومة ودخلوا الإنتخابات مباشرة اومن خلال ازلامهم، وعاثوا بها فسادا بغية تهميش القوى الحية في المجتمع وتثبيط الهمم. لكن إلى اين يتجهوا بالشعب والبلاد؟

من جهة اخرى، وكما هو متوقع، فالنيوليبرالية لم تحقق نسب النمو المرجوة. ومستويات البطالة لا تزال على مستوياتها برغم استيعاب اسواق العمل المجاورة في الخليج لاعداد متزايدة من الاردنيين. المناطق الحرة تشغل عمالة وافدة وعلى نحو لا انساني لمساعدة مستثمرين ينتجون على هواهم بدون سياسة اقتصادية تصنيعية حديثة، فما الذي سوف نجنية من تصدير الالبسة في عالم التكنولوجيا اليوم؟ ومع من نستطيع المنافسة في هذا المضمار؟ مع مصر؟ مع الصين؟ وإلى متى؟ وما الذي نجنية من تصدير الإسمنت، صناعة عالية الكلفة بيئيا وتتطلب كميات استنفاذ كميات هائلة من النفط، السلعة الآقل استقرارا والمتصاعدة الكلفة؟ وما مبرر دعمها خارج الإحتياجات المباشرة للإعمار في الآردن؟

الحكومة الآن تدب الصوت عن ضيق ذات اليد؟ اي هذا الضيق عندما ترى ارباح البنوك والشركات العالمية وقطاع العقارات، ومظاهر الترف والبذخ والحياة المترفة للطبقات الثرية في البلاد والتي لم تزدد احوالها سوى غني فغنى؟

هذا التخبط الذي يحدث وموجات الغلاء المتتابعة تتوالى برغم ان المساعدات الإقتصادية والعسكرية الخارجية والأمريكية منها تحديدا للحكم في تصاعد طوال 10-15 سنة الآخيرة. حيث ان الآردن ثاني دولة في تلقي المساعدات الآمريكية بالنسبة لعدد السكان بعد اسرائيل. فمالذي نقدمه في المقابل؟ الذي يقدمه الحكم هو مزيد من التعاون والإرتهان بالسياسة الأمريكية، يساهم في دورة في زيادة الهوة السياسية والإجتماعية بين الحكم وبين ابناء المجتمع في الأردن عموما. هناك فجوة سياسية تترافق مع التفارق الطبقي المتنامي والمتأزم في المجتمع الآردني. وبات تعميق الآزمة الإقتصادية، والتي هي في جذورها ازمة اجتماعية-طبقية كما رأينا، بات يدفع الحكم لطلب النجدة والمزيد من المساعدات الخارجية بالذات من "الراعي الأمريكي" مقابل خدمات سياسية فاضحة تزيد من الفجوة السياسية، ولا تؤدي لإحداث اي ردم فعلي للفجوة الطبقية وانحياز الحكم الصارخ لاصحاب الرأسمال.

وهكذا يدخل الحكم في دائرة شريرة من نسج سياسته مرتبطة بفشل اونجاح السياسة الأمريكية عموما في المنطقة، وباستمرارية ضخ المساعدات الخارجية. يحاول الحكم بين الفينة والفينة ردمها سياسيا عند اي فرصة متاحة، يحذر، مراكمة بعض الرصيد السياسي الشعبي. فهو مثلا يؤكد بل يستنجد امريكا بدفع عملية السلام وفك الحصار على الشعب الفلسطيني. كذلك جاءت زيارة الملك لسوريا قبل مؤتمر انيابولس مؤشر على قرب نضوج صفقة امريكية - سورية لحضور المؤتمر وبعض الحلحلة في الوضع اللبناني. إلى متى سوف تستمر هذه اللعبة؟ هذا غير معروف لكن ما هو معروف ان الآوضاع الإقتصادية باتت غير محمولة في الأردن، وهي تهدد بدخول داومة تضخم مطرد كما نوه بذلك وزير المالية الأسبق د. واصف عازر في مجمع النقابات يوم امس، في حال حدوث تطور من هذا القبيل فإن تبعاته سوف تكون كارثية على الجميع.



3 كانون الثاني 2008

د. رجاء بن سلامة: جنون العودة إلى ما قبل الفطام

"الحجاب يفترض وجود نساء ورجال غير قادرين على التّحكّم في شهواتهم، غير قادرين على استبطان الموانع في نفوسهم. أمّا حديث وفتاوى رضاع الكبير فهي تقطع شوطا أبعد : إنّها لا تختزل المرأة في الأمومة فحسب، بل تختزلها في منزلة حيوانيّة تتمثّل في وظيفة إفراز اللّبن، وتختزل الكائن البشريّ في آلة مستمتعة لا تكفي القوانين للحدّ من متعتها، بل لا بدّ من إعادتها إلى حالة الرّضاع ثمّ الفطام، لا بدّ من أن تعود القهقرى لكي تتمّ مسرحة رضاعها وفطامها. لا بدّ أن تعود إلى ما قبل بناء الذّات البشريّة، وما قبل الإخصاء، بما أنّ الفطام هو شكل من أشكال الانفصال بين الأمّ والابن، وبما أنّ الانفصال هو الإخصاء الرّمزيّ الضّروريّ لكي يكون الإنسان إنسانا."ه

د. رجاء بن سلامة

فياض: آلمتنا وفاة الجنديين الإسرائيليين..

هذا الخير عن موقع عرب 48، رأيت انه من المفيد ان نعرف بعض الأمور التي قد تخلف شعورا بالألم في نفس رئيس وزراء السلطة الفلسطينية المعينة لإستخلاص العبر. . وسمعونا زقفة يا شباب