اخر عدد | الحوار المتمدن

26 كانون الأول، 2010

ثقة شبه كاملة للحكومة ..على شو يا مجلس النواب؟!

على شو تم اعطاء الثقة للحكومة بهذه النسبة العالية؟ وبدل ايش؟ اهو ردا للجميل من قبل نواب ما كان يمكن لهم بجلسوا على مقاعدهم لولا هندسة الحكومة\الحكم للانتخابات البرلمانبة التي جلبتهم لمثل هذه الموقع؟ ام هي رسالة موجهة باتجاه ما ولمن؟ ام استجداءا مسبق لما يكمن ان تمن الحكومة به عليهم من اعطيات؟ ام هي التفاهة العامة والانحطاط الذي يكتنف النخب السياسية في البلد بيمنها ويسارها - اذا عاد لمثل هذه التقسيمات من معنى مع الاعتذار من نائبة حزب حشد واخريات ممن حجبن الثقة - تفاهة وانتهازية سياسية تغدو النزعات العشائرية معها تعبيرات اكثر صدقا لمصالح الناس وقرفهم من الوضع المتهالك والمتفسخ في البلد اجتماعيا وسياسيا.

بعد هذه الثقة شبه الكاملة هل بقي للنواب دور يقومون به؟ بل ما هو مبرر وجودهم .. غير ان يرددوا مثلا اغنية شاطر .. شاطر؟ والتفاهة ناتجة ليس من محصلة منح الثقة بهذه النسبة الكاسحة على نحو عددي محض. ليس لآن من منحوا الثقة هم في الحقيقة في جيبة الدولة. وهو ما ليس بالضرورة. تكمن تفاهة ما حدث في انعدام الافق والتجربة السياسية إن لم يكن عدم المسؤولية والاستهتار عند معظم النواب الذين صوتوا على هذا النحو. حتى لو كنت في جيب الحكومة فانت في سياق يسمح لك بهامش من المناورة، بشئ من الحنكة في التعامل والتفاوض بعيدا عن تقويض مبررات وجودك ودورك كنائب امام حكومة ممكن تغييرها خلال اشهر. هذا ما لم يفت سياسي مخضرم مثل د. عبدلله النسور وهو ليس باي حال شخصية جذرية ديمقراطية.

مكمن التفاهة وانعدام الوزن في غالبية من منحوا الثقة ومنهم "يسار" الامس هو انحطاط افقهم ومخليتهم السياسية في حده الادني. و من جهة اخرى واخطر هو استهتار معظمهم بالناخبين وبالشعب عموما كون ان عدد لا بأس به من النواب قد نجح بشراء الاصوات، فأي احترام ودور للمواطن قد يكون في نظرهم وهم ينظرون له كسلعة من سلع كثيرة يشترونها ويبيعونهااويبايعون بها انى شاءوا.

ها هي الدولة تحصد ما زرعت ومع ثقة كهذه علي الدولة ان تقلق اكثر من ان تشعر باي ثقة. لكن من يحكوموا بدولة مزورة دائما يشعرون بانها لن تستقيم لهم بدون شعب مزور.

فبرغم كثافة المخاطر داخليا وعربيا وفي المنطقة عموما. برغم العدوانية الصهيونية التي تتحدث وتخلق الوقائع علانية على ارضية حل المشكلة الفلسطينية ضمن دولة شرق النهر وحده. وبرغم التطورات الملازمة لحرب واحتلال العراق وافغانستان والتهديدات في لبنان، وبرغم نذر التحولات القادمة سواء في السعودية ام في مصر.. برغم كل التعقيدات تلك فإن برلمانا هندسته الحكومة على صورتها ومثالها لا يرى في ذلك اي داعي للابقاء على اي هامش المعارضة والاستقلالية..فإلى اي هاوية تهرول هذه البلاد من قحطها المزمن هذا..

12 تشرين الثاني، 2010

الانتخابات البرلمانية..والغائب الحاضر


الناس صوتت والروس كانت حامية في بعض المواقع. والبعض دفع مآت الاف في شراء الاصوات. الختيار اللي كان قدامي سأل عن الخمسين نيرة بعد ما صوت. ولما سألته اللجنة على مين صوت حتى يجيبوله الخمسين نيرة ما تذكر الاسم الا بعد ما سموله المرشحين بالوحد تا عرف زلمته. وضبوا الطابق لآنه الكل بقبض..الغريب انه من وين بجيبوا بجهزوا هالباصات الملانة المصوتين على الطلب؟ مين هالسماسرة ولطيف قديش منظمين ودقيقين؟

من المفترض ان البرلمان منبر مهم في الدفاع والتعبير عن مصالح الناس وصوغ القوانين الناظمة لحياتها ومستقبلها وتحديد الاولويات في توزيع الدخل الوطني من خلال اقرار الموازنات السنوية ومحاسبة المسؤولين والرقابة على السلطة التنفيذية...

هذا ما بدت بوادره بعد انتخابات عام 1990 الاولى والتحول الذي فرضته هبة نيسان عام 1989. وكانت هناك جرأة في المحاسبة ومتابعة من قبل بعض النواب لم ترق للقصر. وعرفنا كيف تم التحرّش وقمع شبيلات وتوجان فيصل وآخرين بعضهم ما زال في مواقفه وبعض آخر تم شرائهم وتحولوا الى ما هم عليه الآن من غبار اجتماعي يتناوب مواقع اجتماعية وسياسية بظل ثقيل وبدون طعم تماما مثل الغبرة .. حدا انتبه لمصطفى شنيكات انه كان مترشح.. ونـجح!

الحكم وازلامه مصرين على مسخ اي مؤسسة منتخبة في الاردن وتحويلها الى اداة تمعن في شرذمة الحراك الاجتماعي واحباط قواه السياسية. هذا يتمثل على مستويين رئيسيين على الاقل، الاول هو ان قانون الانتخاب المعمول به منذ عام 1993 يحول دون قيام تحالفات انتخابية على اسس برنامجية على مستوى البلاد برمتها، وهذا بات معروفا. والثاني وهو مترتب على الاول وهو في كون الانتخابات تأتي في كل مرة كمرحلة قطع في الصراع الاجتماعي المتصاعد والناجم عن صراع الطبقات المسحوقة في المجتمع دفاعا عن مصالحها المباشرة. وبالتالي يحول دون تنامي محتوى هذا الصراع الديمقراطي الى مستوى وطني ويكبح تجذره. في الحملة "الانتخابية" ينتهي الحديث عن مصالح معلمي البلاد في نقابة لهم الى حديث المرشح عن العشيرة وضرورة الاجماعي العشائري ضد مرشحي العشائر الاخرى في ذات الدائرة الانتخابية التي باتت تضيق من تعديل في القانون الى آخر. وبدل ان يشكل النائب رافعة سياسية وعون مؤسسي في البرلمان للمطالب العمالية وتحركاتهم المطلبية واضراباتهم في مواقع عملهم. تغدو المعركة الانتخابية ساحة مستباحة للمال وراسمال الانتخابي وازلامه.

وتماما مثل الحكومات التي قد لا تستديم لآكثر من سنتين على الاكثر. يتم التطويح بالبرلمان وحله قبل ان يكمل مدته القانونية - اربع سنوات. متى كان اخر برلمان اكمل الاربع سنوات؟

وكيف لنا بعد ذلك ان نعجب من احباط الناس وعدم اباليتهم بالانتخابات؟ كيف لنا ان لا نعجب ان العديد من ابناء شعبنا يساق في الباصات من طيز الليل لصوتوا لمرشحين لم يلتقوهم ابدا ولن يلتقوهم، مقابل خمسين ومئة دينار. بدون ان يسأل اويتساءل اي منهم ماذا سيفعل هذا المرشح بصوته ومصالحة فيما لو نجح!

ما العمل؟ هناك عناصر من الناجحين لهم ماضي مشرّف وعلى الحركة السياسية ان تنفتح على تجربتهم. وان لا تحرن لخسارة بعض مرشحها. وان تخوض حوارا معهم حول مصالح الشعب وطريقة ادارة البلاد الاقتصادية والسياسية والتعليمية والاجتماعية بما فيها استغلال الازمة الاقتصادية الحالية للتخلص من قبضة القطاع الخاص والمصالخ الخاصة على الاقتصاد ومقدرات البلاد واعادة السيطرة الوطنية على مقدراته وثرواته.

ليس هناك خاسر ممن ترشح على القوى السياسية الديمقراطية ما دام هناك من خرج وصوت عليهم. هذه القاعدة بسيطة كانت ام محرزة وواسعة يجب التواصل معها وفهم اولوياتها واشراكها في القرار وتشجيعها على تنظيم نفسها.

المعركة الديمقراطية في اولها ويجب ان لا نسلم اي مؤسسات اومواقع منتخبة.. اي نافذة مهما كانت صغيرة مفتوحة لمساهمة ابناء الشعب المباشرة فيمن يقودها وينتخب لها .. ان لا ننسحب منها ونتركها للغبرة المتكاثرة..

كلمة اخيرة وتحية للمقاطعين ايضا وهذا تقرير رائع عن الانتخابات الاخيرة ومفارقاتها المفزعة لمجموعة "مقاطعون من اجل التغيير"
|






5 آب، 2010

الحزب الشيوعي اللبناني

ينعي

الشهيد عساف ابو رحال

الذي إنضم الى قافلة شهداء الحزب والمقاومة والوطن

ينعي المكتب السياسي للحزب الشيوعي اللبناني الرفيق الشهيد عساف ابو رحال، مراسل جريدة الاخبار، الذي استشهد وهو يقوم بواجبه الاعلامي في تغطية المواجهة البطولية للجيش اللبناني مع العدو الاسرائيلي بعد ظهر اليوم( الثلاثاء 3/8/2010 في بلدة العديسة في الجنوب.

انتسب عساف ابو رحال الى صفوف الحزب الشيوعي اللبناني منذ اوائل السبعينيات، مناضلاً في صفوفه، مدافعاً عن حقوق العمال وكادحي الريف، خصوصاً في بلدته الكفير ـ حاصبيا، الى ان التحق بصفوف جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية منذ تاسيسها عام 1982 متابعاً نضاله ضد الاحتلال الاسرائيلي، وهو اليوم يتابع مسيرته النضالية في مواجهة العدو الاسرائيلي حيث قضى شهيداً جنباً الى جنب مع شهداء الجيش اللبناني، وانضم الى قافلة شهداء الحزب الشيوعي اللبناني الذين سقطوا وهم يؤدون واجبهم الوطني دفاعاً عن ارضنا وسيادتنا.

 

المكتب السياسي للحزب الشيوعي اللبناني

بيروت في 3/8/2010


3 آب، 2010

مقاطعة ام شو

قدم التيار الاعرض في الحركة الاسلامية - الاخوان المسلمين وذراعهم الحزبي جبهة العمل الاسلامي - موقفهم من الانتخابات البرلمانية بالمقاطعة. ومن حيثيات اتخاذ القرار لدى الحركة الاسلامية ان ما يعرف بـ"الحمائم" كانوا اكثر تحمسا لقرار المقاطعة من الـ"صقور." قد يكون مرد ذلك ليس لآن الحكومة خذلت هؤلاء - الحمائم - في الانتخابات البرلمانية الاخيرة، بل لآنهم اشتموا رائحة خيانة اخرى عندما اختارت الحكومة موعد الانتخابات خلال موسم الحج، مما قد يفقد الحركة الاسلامية نحو 20 الف صوت بحسب تقدير احد قياداتهم.

بالطبع قانون الانتخابات قانون متخلف وعمّق حالة التفسخ الاجتماعي في المجتمع وخفض مستوى - نوعا وكما - المشاركة الشعبية في صنع القرار والمحاسبة والدفاع عن مطالب قطاعات واسعة من السكان امام انفراد الحكومة بتمرير سياسات طبقية رأسمالية في هجوم سافر على مصالح الناس ولقمة عيشهم من اجل اثراء حفنة من المستثمرين وازلامهم من الفاسدين في اعلى مستويات الدولة. وجرى خلال العشرين سنة الماضية على الاقل قوننة هذا التحول - معظمه بقوانين مؤقتة - الذي بات يعرف عالميا ومحليا بالسياسة الاقتصادية النيوليبرالية.

بالطبع الحركة الاسلامية على اتساع نفوذها وامتدادها الانتخابي لم تواجه هذا الهجوم المحكم والطبقي من قبل الدولة على قوت الناس سوى بـ"الاعمال الخيرية" وبعض الكلام لتزيين بياناتهم الانتهازية. فهي لم تققف قواعدها لمواجهة هذه التحولات الاستغلالية. ولم تخرج ولم تستعمل قوتها واتساع نقوذها الجماهيري في اي تحرك شعبي للدفاع عن قوت الناس اوللتضامن مع التحركات العمّالية الواسعة والمتواصلة طوال عقدين من الزمن. التحركات العمالية واجهت بطش الدولة وقمعها بكافة اشكاله بما فيه الدموي بصدور عارية وظهر للحائط. بينما الحركة الاسلامية تختبئ في مجمع نقاباتها المهنية ولاتتعدى همسات احتجاجها ادراج هذا المجمع اومقراتها المكيفة. يطلبون مسيرة فإذا قيل لهم لا، قعدوا وكفى "الله المؤمنين شر القتال."

وبالتالي فقد جاء القانون محصلة لموازين القوى الاجتماعية في المجتع. وعندما شاهدت الحكومة ان الحركة الاسلامية غير جدية في صراعها من اجل الديمقراطية، هي كذلك لم تبادر في ان "تمنح" ما لم ينتزع منها. وحاولت ان تناور باسلوبها المعتاد من خلال العلاقات العامة والمحاياة. فجابت المعايطة الثالث: سميح المعايطة - هناك مازن المعايطة وزير التنمية السياسية، ومازن المعايطة ايضا رئيس اتحاد النقابات العمالية.- وسميح هذا كاتب اسلامي كان رئيس فرع الاخوان المسلمين ابان دراسته الهندسة في جامعة العلوم والتكنولوجيا. وقد جئ به كي يضفي نوع من حسن النية والمصداقية من قبل الحكومة للحركة الاسلامية. وكتعبير عن نية الحكومة القيام بانتخابات نزيهة وهي سميح المعايطة اسألوه. ومهدت للموضوع باطلاق الفتاوى من هنا ومن هناك بضرورة المشاركة، حتى انه يقال ان حماس ذاتها نصحت بالمشاركة. وبدت الامور وكأنها تسير باتجاه المشاركة.

المفاجأة الكبرى للحكومة، بل ولقيادة الاخوان انفسهم جاءت من ضغط قواعدهم على ما يبدو الذين باتوا يعدمون اي لغة مشتركة مع الحكومة وممثليها ونخبها. وسأموا الاعيبها. وهم الذين ضغطوا بالاساس باتجاه المقاطعة وبشكل حازم. وبعدما تبين لجناح "الحمائم" ان الحكومة باعلانها عن موعد الانتخابات في موسم الحج قد استهدفت تقويض اي فرصة لهم بالنجاح. قرروا التوجه للمقاطعة وبمزايدة واضحة على "الصقور" حتى لا ينتهي بهم الامر مثل معايد القريتين.

بالطبع، نسبة كبيرة من البيان الذي صدّرته جبهة العمل يستهدف اجراءات الانتخاب والاشراف عليها. وبحسب المراقبين فقد ترك الباب مواربا مع الحكومة للتفاهم. ولن استغرب اذا حصل شئ من هذا القبيل بينهم وبين الحكومة. الا اذا ارتأت هذه الاخيرة "انه اجت منهم مش منا."

يبقى ان الحكومة بالوصول لتفاهم ما مع الاخوان يدفعهم للعدول عن المقاطعة، تستفيد بانها تنفس الاحتقان وتخصي ولو مؤقتا احتمال تشكل جبهة عريضة من اجل التغيير الديمقراطي في الاردن. وهكذا فقد ينزل الاخوان من سقف بيانهم العالي النبرة هذا الى مستوى القبول بـ 6-8 نواب بابعد حد. وطبعا ستزور الحكومة. لآنها لن تركن فقط الى قانون الانتخاب ذاته القائم على تزوير التوزيع والتعداد الواقعي للناخبين وارادتهم كافراد واعضاء في حراك مجتمعي واسع تتنازعه عموديا قوى عشائرية ومناطقية وجهوية على محرك افقي جوهره بالاساس طبقي. بل هي تريد نتائج على المضمون ومسك اليد مقدما.

ومثل هذه مساومة، اذا حصلت، فلن يعدم الاخوان من تمريرها على انها "احتكام للعقل" وصوت الما بعرف شو، والى خازوق أخر وانتم نائمون ..

الاحزاب الصغيرة واليسارية تحديدا لا تزال تحاول ان تحدد موقعها. بالطبع يجب قراءة المعطيات وقرار الاخوان قرار لا يمكن لتنظيم ان يدير ظهره له. وسبر امكانيات ترجمته لخطوات عملية من الآن. لكنه يبقى بالنهاية قرار تكتيكي وعليهم ان ياخذوا قرارهم مع اخذ مصلحة الطبقة العاملة وتحركاتها الباسلة واقدمها وتجذر محتواها الديمقراطي المرجعية في كل قراراتهم. وان يشركوا ممثلي العمال ممن هم في احزابهم اوفي مواقعهم النقابية ومواقع عملهم في اتخاذ القرار وعلى كافة المستويات. واذا اختاروا المشاركة فما الذي يمنع من ترشيح قيادي اضراب عمال الموانئ - الراجح والطراونة والعلاونة وغيرهم، ومن عمال الزراعة وترشيح ممثلين عن قطاع المعلمين ونقابتهم من امثال ادما زريقات وزملاءها وعن النساء والحركة النسائية والنسوية عموما. في حال اختيار تكتيك المشاركة يتطلب الوضوح التام في الموقف من قانون الانتخاب اللاديمقراطي ومن السياسة المغامرة والمتسلطة والمعادية لمصالح الشعب وشعوب المنطقة التي ما انفكت تفرض على البلاد والعباد منذ دهر من الزمن.

28 تموز، 2010

الحكم على القيادي العمالي محمد سنيد

حكمت ما يسمى بـمحكمة امن الدولة بالسجن مدة 3 اشهر على القيادي العمالي محمد سنيد. والتهمة هي "التجمهر غير المشروع خلال جلسة" علنية للمحكمة المذكورة .

شو رب هالتهمة وكيف يتم معاقبة شخص بعينه عليها؟ ناهيك ان المحكمة المذكورة ذاتها غير شرعية ضمن القوانين الدولية. وهي محكمة خاصة قرارتها غير قابلة للنقض.

ثم لماذا يتم توقيف من شارك باعتصام سلمي وتحويلة لمحكمة امن الدولة؟! لماذا امن الدولة لمعتصم امام ندوة في مادبا؟ اي هيئة قضائية مستقلة ومحترمة تقبل على نفسها أن تنظر لقضية كهذه.

تحية لعمال الزراعة والحرية لمحمد السنيد الذي يستمر توقيفه منذ ايار الماضي.

18 تموز، 2010

بيان تضامن مع النقابات المستقلة في العراق


السادة / لجنة دعم النقابات المستقلة في العراق

تحية نضالية عمالية وبعد!

نعلن نحن الموقعين على هذا البيان عن تضامننا الكامل مع النقابات المستقلة في العراق والقيادات العمالية من الاتحاد العام لنقابات عمال شركة النفط التي تعرضت لإجراءات قمعية من قبل وزارة النفط العراقية ، والتي طالت عدة نقابات وقيادات عمالية في قطاعات الطاقة والمواني والمصافي والحفر وناقلات النفط وتعبئة الغاز والمنتجات النفطية والمشاريع والخطوط ومعهد النفط، كما شملت النقابيين علي عباس خفيف رئيس الاتحاد العام للمجالس والنقابات العمالية في البصرة وقادة عماليين من نقابة عمال المصافي ومنهم إبراهيم راضي عبد الواحد رئيس النقابة ونائب رئيس الاتحاد العام لنقابة عمال النفط في الجنوب، وعلاء صباح مرعي نائب رئيس النقابة، وفرج مزبان وماجد عبد السادة وخزعل كاظم حمود والذين كانوا قد تعرضوا لقرارات نقل تعسفية من أماكن عملهم إلى شركات ومدن أخرى بهدف شل عملهم النقابي.

كما تعرض القادة النقابيون حسن جمعة عواد الاسدي وفالح عبود عمارة، وعلى عباس خفيف إلى اتهامات بالتخريب الاقتصادي والخيانة العظمى من قبل وزير النفط حسين الشهرستاني، والتي ثبت أن التهم كانت كيدية باعتبار أن الوزير لم يقدم للمحكمة أي دليل على هذه التهم الملفقة أصلا.

وندين بشدة كل هذه الإجراءات والاتهامات الباطلة التي تستهدف تصفية نقابات العمال وثني عزم نشطائها ومنعها من ممارسة عملها وتهميش دورها في الدفاع عن مصالح العمال والمجتمع عامة، في الوقت الذي يجري فيه تسليم القرارات الإدارية والفنية إلى إدارات أجنبية تعمل لمصالح خارجية بحجة تقنية، في حين ان كل الدلائل تشير الى ان الهدف تمرير صفقات فساد لصالح شركات اجنبية مرتبطة بالاحتلال، مما يستوجب تحرك مؤسسات المجتمع المختلفة وفي طليعتها النقابات المستقلة لحماية مصالح العمال وثروات العراق.

واننا على قناعة من ان الدعاوى والإجراءات بحق النقابيين تأتي لتمرير التصاريح والعقود المشبوهة التي أبرمها وزير النفط ، والتي إن استمر العمل بها فستقود إلى إهدار وتبديد ثروات العراق على أوسع نطاق.

اننا نساند وندعم بقوة عمل لجنة دعم النقابات المستقلة ونؤيد مطالبها بالغاء الإجراءات التعسفية واحترام قواعد العمل النقابي وإرادة الشعب وحماية ثرواته الوطنية وندعو كل الأحرار في المؤسسات والنقابات والإعلام الى مساندة حملات التضامن والاحتجاج مع عمال ونقابيي العراق.

تحية لنقابات عمال العراق المستقلة

عاش التضامن العمالي

التوقيع :

1- سالم قبيلات – المنتدى العمالي الاردني

2- سياج المجالي – نقابة عمال المناجم والتعدين

3- علي البطراني – نقابة عمال النقل والميكانيك

4- جمال التميمي – نقابة عمال البتروكيماويات

5- محمد السنيد – لجنة عمال المياومة

6- محمود امين الحياري- نقابة عمال الكهرباء

7- فوزي حوامدة – نقابة عمال البناء

8- جمال جرار – نقابة عمال الكهرباء

9- عبد الهادي الراجح – نقابة عمال مؤسسة المواني

10- ناديا بيت شاويش – نقابة عمال المصارف والتامين

من كتاب "الحضارة ومنغصاتها" لفرويد

There is an advantage, not to be undervalued, in the existence of smaller communities, through which the aggressive instinct can find an outlet in enmity towards those outside the group. It is always possible to unite considerable numbers of men in love towards one another, so long as there are still some remaining as objects for aggressive manifestations. I once interested myself in the peculiar fact that peoples whose territories are adjacent, and are otherwise closely related, are always at feud with and ridiculing each other, as, for instance, the Spaniards and the Portuguese, the North and South Germans, the English and the Scotch, and so on. I gave it the name of' narcissism in respect of minor differences, which does not do much to explain it. One can now see that it is a convenient and relatively harmless form of satisfaction for aggressive tendencies, through which cohesion amongst the members of a group is made easier.

15 تموز، 2010

عمل ام بلا عمل وما العمل

كان مقرر وبحسب تصريحات سابقة لوزير المالية الحالي عندما اندلعت الازمة الاقتصادية العالمية ان يستفيد الاردن من هذه الازمة. ترك الوزير الوزارة وغاب وما هي شوية غير انه راجع الى نفس منصبة وهذه المرّة ببرنامج تقشفي إله اول بس ما حدا شايفله تالي.. استفدنا كثير الصحيح،

واستمرت الحكومة بالاستدانة وغسل ديونها الخارجية بديون داخلية.. وبعدين؟ لما صارت ديون الداخلية الداخلية تزيد صارت البنوك المحلية تتعفف اوتتوجس من تديين الحكومة، واخذت الفائدة المحسوبة على سندات الخزينة بالارتفاع. السبب الاهم هو آنه ما بتوفي مع البتوك يدينوا الحكومة باقل من نسبة التضخم واللي تراوح حول 5.3% بحسب البتك الدولي - البنك المركزي على موقعه حاط شعر الفائدة لعام 2009 (-0.7) ،ربنا يرحمنا برحمته - وهكذا اضطرت الحكومة للاستدانة بالدولار، مستعينة بالبنوك العالمية ذاتها التي الحقت الخراب بالاقتصاد العالمي. وهي تسعى الآن لقرض اولي بـ 500 مليون دولار يضاف للدين الخارجي. وهذا الدين هو للانفاق الجاري غير الراسمالي وتسلموا من الشرّ.

الحكومة بتلبس طواقي وهمها الاساس هو استمرار السياسة النقدية الخاصة بالصاق سعر صرف الدينار بالدولار وذلك "للابقاء على المناخ الاستثماري في البلد؟" حتى ما يفزعوا اصحاب الودائع كبيرها مع صغيرها ويكفتوا ويظلوا مقفيين.. لذلك فالدولة تسعى للملمة الدنانير - الاضافية - المنثورة في السوق - وايضا من خلال الضرائب غير المباشرة وتحديدا على الاستهلاك اليومي للمواطنين حيث قارب ما تجبية الحكومة من هذا النوع من الضرائب نحو ملياري دينار في العام الحالي وذلك بدون حساب حزمة الضرائب الاخيرة على البن والبنزين والهواتف النقالة.

قيام الحكومة بزيادة الضرائب وتقليص السيولة النقدية في السوق من جهة، وتشديد البنوك في الاقراض من جهة اخرى لن يساهم في "تحسين الحركة الاقتصادية" وخلق استثمارات جديدة وزيادة فرص العمل. كما ان رفع الضرائب على مواد الاستهلاك اليومي سيضرر اصحاب الدكاكين والمتقاعدين بانواعهم وبياناتهم المرعددة واصحاب المشاريع البسيطة والمتوسطة.

ثم ان من هم المستفيدين من لصق سعر صرف الدينار بالدولار - سياسة سبق وتمسكت بها حكومة الارجنتين حتي اخر لحظة من سقوطها وانهيارها الاقتصادي عام 2002م - بالطبع هذه جزئية بسيطة من سياسة اقتصادية طبقية شاملة تبناها الحكم منذ العام 1989 باتت تعرف بالسياسة النيوليبرالية. وهي لم تقدم للبلد اي من النمو الاقتصادي الفعلي بل قامت بتوزيع ثروات البلد ومداخيلها لصالح فئة قليلة من المتنفذين و"المستثمرين" وترك الناس من عمال وذوي الدخل المحدود ليتدبروا امرهم فمنهم من هاجر وانتفع ومنهم من ينتظر

21 أيار، 2010

الى اين ياخذ الاردن قانون الانتخابات الجديد؟

آما آن لوزير التنمية السياسية ان يستقيل؟

بعد كل مظاهر التعصب العشائري والجهوي والذكوري المنفلتة في المجتمع بجامعاته ومستشفياته ومحافظاته عموما. والتي كادت تورط البلاد بحروبات وشرور مستطيرة في العام الماضي ولا تزال مخاطرها ماثلة. اجمع العديد من المراقبين ان قنوات التعبير السياسي على المستوى الوطني والمدني، البرلمان مثالا، ضيقة وغير ذا جدوى في نظر المواطنين. حيث اظهر آخر استطلاع للرأي وقبيل حل البرلمان الحالي بقليل تأييد 85% من المستطلعين بـشدة لحلّ البرلمان. بينما علل 78% تفضيلهم لحلّه لضعف اداءه.

ان انعدام قدرة البرلمان والقنوات "الديمقراطية" المتوافرة من تمثيل ارادة الشعب اوحتى الدفاع عن مصالح اوسع القطاعات الاجتماعية المتضررة من سياسات الحكم الاقتصادية والسياسية هو الذي يدفع المواطن لانماط من التحالفات العشائرية والجهوية الضيقة. كما ان انعدام خطاب سياسي وطني مدافع عن الحقوق الانسانية الاساسية للقسم الاكبر من السكان - من حقهم في التعليم المجاني بجميع مراحلة، حقهم في التأمين الصحي، وحقهم في العمل..- هذا الواقع يدفع المواطنين نحو وسائل حمائية تقليدية عشائرية وغيرها لتمشية اموره والدفاع عن حقوقه اذا اضطر لذلك.

اما الحكومة فهي حكومة "لا تقربوا الصلاة." وانتبه للنقطة، وعليه حلّو البرلمان، وجاءوا بنفس القانون مع تنويعات جعلته اسوأ واضيق من القانون السابق. والهدف هو الابقاء على قانون الصوت الواحد بحيث لا يشكل البرلمان قوة رقابية اومشارك فاعل في رسم السياسة المجلية والخارجية للدولة. بحيث لا ينافس اوينتقص من جوهر النظام كحكم سلطوي فردي في نهاية المطاف. وهكذا، ومرّة اخرى تخدع الحكومة الشعب وتقدم قانونا اسوأ من سابقيه، فقانون الانتخاب الحالي للبرلمان عبارة عن صورة مسخ من قانون انتخاب البلديات وخصوصا مع هو حاصل من تفتيت الدوائر ذاتها الى دوائر فرعية صمن قانون الصوت الواجد.

هل سيرضى المواطنون بذلك؟ هل ستسمح النقابات العمالية والمهنية بتمرير قانون تفتيتي ومسخ بهذه الصورة؟ هل ستسمح حتى القوى العشائرية ذاتها التي يهددها استمرار التفتيت الحاصل في المجتمع وتداعياته مثلما يهدد غيرها بمثل هذا القانون؟ وهل هي هذه القوى العشائرية مخولة لحمل خطاب وطني حداثي وتطوري، هي فشلت فيه من حيث هي قوى عشائرية حتى عندما كانت الدولة في لحظات تأسيسها؟ والسؤال الاهم هو الى اين يندفع هذا البلد ضمن تجاهل السلطة المستمر لارادة الشعب ورغباته بل تصر على دفعة لحافة الهاوية؟




10 أيار، 2010

الكل متزعفل في البلد، وملقوطة هوشات من اولها لآخرها ومن شمالها لجنوبها، واي واحد بتجاكر مع اللي جنبه اوبجحر فيه اوبده منه شغله دقيقة وبتكبر وانه منادي قرايبه وهات خلصنا. القنوات المدنية لفض الخلافات برغم حجم تفريخ القوننة اللي حصل في عقدي اشتداد النيوليبرالية الاخيرين لم تدفع الناس للثقة اكثر بالقوانين - معظمها جرى سنها بشكل مؤقت ومن وراء ظهر الناس - والقائمين على فرضها اواحقاقها بل المحصلة التي نراها الآن هي نزوع الناس للآشمئزاز من القنوات القانونية واللجوء لكل ما هو شخصي وعشائري وما قبل مدني.

بيان المتقاعدين العسكريين الاخير هو بصب بهيك حالة سياسية رثة. هو بيان من قبيل دفن الرأس في الرمال وتزييف الحقائق واذا كان فيه اي ادانة فهو يدينهم. فاذا كانت المرجعية هي الدستور الاردني، فهذا الدستور - أي دستور هو ظل فيه دستور فالحكم التهمة بالكامل واختصره بشخصه - يبقى انه في موضوع العلاقة الفلسطينية لم يتغير والمواطينين الموجودين في الاردن هم مواطنون اردنيون. جرى ضمهم الى الدولة الاردنية بموجب قرار مؤتمر اريحا عام 1951. الحركة السياسية الوحيدة التي وقفت ضد هذا القرار الفوقي وقتها ودفعت تضحيات جسام في نضالها ضده هي الحزب الشيوعي الاردني.

واذا وضعنا هذا الامر جانيا، وناقشنا مواقف ناهض حتر، وباختصار شديد فإن ما يقوله ناهض انه في العشرين سنة الاخيرة جرى تحول نيوليبرالي في الاردن ادى الى تراجع دور الدولة ومراكز القوى البيروقراطية التقليدية فيها لصالح دول رأس المال المالي والكمبرادوري - يعني المستوردين واصحاب الوكالات- ولنفرض ان هذا التوصيف صحيح بالرغم من انه مشوه ومجزوء بشكل خطير. لكن ليس، وان الذي استفاد من هذا التحول الاقتصادي النيوليبرالي هي قطاعات اجتماعية ذات هوية غير اردنية، هو يغلفها بتعريفات من قبل ان الريف - الشرق اردني - خسر لصالح المدينة - الفلسطيني. وبالتالي ما جرى ليس هجوم طبقي رأسمالي نيوليبرالي جزء من الصراع الطبقي في الاردن وعلى المستوى الدولي. بالنسبة لناهض هو صراع هويات. ثمة هوية هي المستفيدة وهي التي تهاجم وتحتل مواقع ضد هوية اخرى هي الضحية. هذا هو الفخ القذر والمدمر الذي يدفع ناهض حتر قراءه نحوه، وهو الفخ الذي رفضت الوقوع به شعوب امريكا الجنوبية، بينما اندفعت نحوه على نحو مجرم، وبضغط عوامل اخرى ايضا لا مجال لتناولها، اندفعت نحوه يوغسلافيا وادى لتفكيكها، وتتقاتل تحت راياته الصفراء العديد من الامم الافريقية حاليا على نحو هستيري، ليس اقلها ما حصل في راوندا خلال عام 1994.

وعليه فبيان المتقاعدين العسكريين المزعوم والذي من الممكن انه كتب بخط ناهض حتر، هو بيان رث ويمثل قراءة منقوصة بشكل خطير للواقع ووقائع التاريخ. واي رد على الهجوم النيوليبرالي على مصالح الناس في الاردن بصرف النظر عن دينهم اوجنسهم اوانتماءاتهم اوهوياتهم سواء بشجعوا الفيصلي اوالبرازيل او الوحدات اوفريق مالطا.. فيه مساءل اساسية لكل انسان اسمها حقوق انسان. وهناك حقوق سياسية لكل من هو في الاردن بما فيها حقوق التعبير والانتماء لهويات وقناعات هم يروها مناسبة ومنسجمة معهم ومع تكوينهم، سواء بفتخر انه الدعجة اومن كفر راكب، من حمرا حمد اومن خرجا اومن البقعة.. هذا موضوع بخصة وما عليك اللا تناقشه فيه، بدون اي
اي انتقاص اواستعلاء.

اما الرد على السياسة النيوليبرالية فمن يحمل راية هذا الصراع في الاردن حاليا وبكل تفاني هم العمال. وهم لا يسألون بعضهم عن هوياتهم.
عندهم مسائل اهم وهم يعرفوا بعضهم بعضا فهم يسكنوا في احياء ومساكن وبلدات مشابهة ويعرفون اردن غير الاردن الذي يجعر ناهض ومشايعيه به، ويريدون واقع افضل بالطبع، لكن يريدون اكثر القدرة على الحلم بدون غمامة النكد الشر المستطير والاقليمي الذي يلقي بها خطاب ناهض حتر والموتورين من اشكاله على آمالهم واحلامهم.

تحية للمناضل العمالي محمد السنيد وللننضم للجنة الشعبية للافراج عنه واقرار حقوق وحقوق كافة عمال الزراعة كاملة. هذا هو الحكي الزين

7 أيار، 2010

جوزيف ستجلتز عن الازمة في اليونان:
To many, both in and outside of Greece, this stance was peculiar: billions had been spent saving big banks, but evidently saving a country of eleven million people was taboo! It was not even clear that the help Greece needed should be labeled a bailout: while the funds given to financial institutions like AIG were unlikely to be recouped, a loan to Greece at a reasonable interest rate would likely be repaid.

5 أيار، 2010

معدل نسبة اجر المرأة العاملة في الاردن للرجل هي 25 : 100 بحسب تقرير الامومة العالمي:

  • In Afghanistan, Jordan, Lebanon, Libyan Arab Jamahiriya, Morocco, Oman, Pakistan, Syria and Yemen, women earn 25 cents or less for every dollar men earn. Saudi Arabian and Palestinian women earn only 16 and 12 cents respectively to the male dollar. In Mongolia, women earn 87 cents for every dollar men earn and in Mozambique they earn 90 cents
    .



4 أيار، 2010

العمال .. عام آخر

تحية لعمالنا ولبلادنا وشعبنا بعيد العمّال خشبة الانقاذ الانسانية لبلدنا ومنطقتنا العربية. وانا اقصد بالفعل خشبة الانقاذ لآن اي متابع للهوشات والانقسامات المجتمعية الحاصلة بكافة تلاوينها ومحاورها في الاردن، يرى بوضوح ان الطبقة العاملة هي الحاضنة الاساس لروح التضامن بين كافة فئات الشعب زالتي تتصدى بعمق وفعالية متنامية لسياسة السلطة النيوليبرالية. انها بل وايضا وبكل فخر مع العمال من كافة مناطق العالم الذين يعملون في الاردن.

حراك الطبقة العاملة المطلبي المتصاعد كشف عن عمق المحتوى الديمقراطي والاخوي والذي يتناسب مع روح وتراث شعبنا وشيمة في العونة والتضامن ومشاركة الاخر في كل الظروف. بل في تحدي الظروف واستنطاق الصخر بالجهد والعمل المشترك، إن لم يكن مدينة البتراء مثالا صارخا على ذلك.

اضراب عمّال المياومة في الزراعة واضراب عمال الموانئ في العقبة، الاضراب الاول تحاول الحكومة قتله من خلال تجاهله والممايعة في وضع حلول له بينما المياه تسح من تحت طيزها والآف من الدنانير وملايينها يجري نهبها ولايزال.
اما اضراب العقبة فلا تستطيع الحكومة ان تتعايش معه ليس لآن مطالب العمال غير معقولة اولا ترغب في التجاوب معها هذه المرّة. الرد القمعي العنيف ضد العمال جاء ليس بدوافع اقتصادية آنية بل لآنها ترغب ان لا يبقى سيف العمال - تنظيمهم المستقل والديمقراطي - مسلطا على رقبتها في منطقة حساسة تمس صميم عملها ومواردها. إن الهدف كان ولا يزال ليس اقتصاديا بحتا فحسب، وهذا مقدور عليه من قبل الحكومة، بل ان "تعلّم " العمال درسا بالعصاة ان تضامنهم واسالبيهم المستقلة في النضال والمطالبة بحقوقهم بشكل جماعي سوف يواجه دائما بعنف مضاعف


30 نيسان، 2010

"hymenoplasty" وا بشراه

بشرى للمشايخ واصحاب الفضايل، بشري للهبايل والمعنطزين رح يزيد عدد العذارى وعلى يد الصينين:
with Chinese manufacturers leading the way, there are now non-surgical options on the market as well. One website sells artificial hymens for just £20 (23 euros). The Chinese hymen is made of elastic and filled with fake blood. Once inserted in the vagina, the woman can simulate virginity, the company claims.

14 نيسان، 2010

قاطعوا "التاكسي المميز" لآنه يميّز ضد حقوق العمّال

شركة "التاكسي المميّز" اقدمت على فصل مجموعة من السائقين (فصل 25 سائق وانهاء خدمات 28 اخرين) لآنهم طالبوا بحقوقهم المنصوص عليها في قانون العمل. وبحسب مقال جريدة الغد المشكورة على المتابعة الحثيثة للقضايا العمالية، فإن الشركة "المميّز" تميّز فعلا بين الاداريين والسائقين بحيث تغطي الاداريين بالتأمين الصحي بينما تمنعه عن السائقين. رغم ان السائقين اولى بهذه الخدمة من حيث تعرضهم لشتى المخاطر الصحية.

إن الموقف يستدعي منا ان نرسي تقاليد اولية ان اي شركة تعتدي وتميز ضد عمالها ومستخدميها وتغبنهم حقهم يجب ان يتم مقاطعتها ومجازاتها بكل الوسائل المتاحة. وعليه فإني ادعو كل مواطن الى عدم اعتماد هذه الشركة في اي من تنقلاته وعدم التعامل الشخصي والتجاري معها ومع ادارتها.

2 نيسان، 2010

مطالب المعلمين كما جاء في بيانهم

الاعلام الاصفر يصعد ضد المعلمين، ورئيس الحكومة يدعي حرصه على الطلاب اكثر من المعلميهم. يجب عدم السماح للحكومة بشق التضامن الوطيد بين الطلبة والمعلمين في مطالبهم العادلة. فديمقراطية التعليم لا تتجزأ. وهذه هي بعض مطالب المعلمين كما جاء في بيان لجانهم في الكرك واربد:

والمطالب تتمثل بما يلي:

1. رفع علاوة التعليم لتصل إلى 80% نظراً لانقطاعها للأعوام 2006/2007/2008/2009/2010 وبأثر رجعي مع العلم بأنها إرادة ملكية لم تنفذ من قبل الحكومات السابقة.

2. لم يحدد السقف الزمني لدراسة مستوى معيشة المعلمين (الرواتب) مع العلم بأن معيشة المعلم لا تحتاج إلى دراسة فالأمر يتطلب من الحكومة التدخل السريع لإنقاذ المعلم من الفقر المدقع.

3. عمل صندوق تكافل اجتماعي لتحسين أوضاع المعلمين في حال التقاعد وكذلك منح القروض الصغيرة حيث يساهم كل معلم على رأس عمله بهذا الصندوق.

4. أين رد الحكومة على المكرمة الملكية لأبناء المعلمين.

5. الإعفاء الجمركي على غرار القوات المسلحة وتحديد درجة المعلم للحصول على الإعفاء ابتداءً من الدرجة الرابعة.

6. لم يتحقق مطلب تأسيس نقابة للمعلمين علماً بأن ديوان التشريع لم ينظر في طلب النقابة واكتفت الحكومة بالرد السابق الذي جاء بتصويت 5 من أصل 9 ومع ذلك لم يقبل من الحكومة في ذلك الوقت حيث مضى وقت طويل على هذا القرار. (المادة 23 فقرة د) من الدستور الأردني تبين دستورية النقابة.

7. عدم إشراك ممثلي المعلمين بتعديل القوانين التربوية المتعلقة بأسس النجاح والإكمال والرسوب والإنضباط المدرسي حيث أنهم أكثر خبرة وإطلاعاً والتصاقاً بالعملية التعليمية والتربوية.

8. عقد مؤتمر وطني للتربية والتعليم وإنشاء مجلس أعلى التربية والتعليم من شأنه الاهتمام بالعملية التربوية برمتها غير خاضع لوزارة التربية.

9. إعادة النظر في أسس الترفيعات والتقاعدات بحيث تكون في نهاية العام.

10.الترفيع لدرجة الخاصة مكرمة ملكية بعيداً عن الأسس المجحفة من وزارة التربية والتعليم التي فصلت لمدير تربية ومدير إداري ومدير فني ومدير مدرسة وحرمت رؤساء الأقسام من هذه المكرمة التي يحصل عليها عند تقاعده.

وعليه فإننا نرفض قطعاً قرارات الحكومة بهذا الخصوص ونؤكد على حقنا في المكرمة السامية فهذه رغبة سيد البلاد وعلى الحكومة الانصياع لها.

24 آذار، 2010

واللحن يوناني .. نعش


Epitaphios: (النعش) موسيقى للموسيقار اليوناني ثيودوراكس مستوحاة من قصيدة بنفس الاسم للشاعر اليوناني ريتسوس

الحكومة واجهزتها وازلامها في القطاع العام والخاص تقوم بحملة شاملة ضد حق المعلمين في نقابة ديمقراطية مستقلة لهم. بدءا من التصريحات الصحفية المستمرة لرئيس الوزراء وغيره من "المسؤولين" الى المخاجلة والمزايحة، والاغواء بـ"اولوية المعلمين" في الحصول على سكن من مشروع "سكن كريم".. وما بينهما من تهديدات فردية وجماعية.

الحكومة تتعامل مع مطلب المعلمين العادل وكانه ازمة وبتعدي. وما عليهم سوى ان يكنسوها تحت السجادة بهدؤ وسلاسة، وارضاء المعلمين باي مكاسب انية وقصيرة المدى، على الاقل اذا ما تم مراضاة معظم المعلمين و"تهدية خواطرهم" في المعروض عليهم، فعلى الاقل سوف يرضى البعض بما رموه لهم من فتات. وعندها يسهل شق صف المعلمين بين قبل وتم تطويعه وبين من لا يريد ان يستسلم ويرمي سلاح التضامن الاخوي بين المعلمين واعلاء مصلحتهم المشتركة. وهكذا تلعب الحكومة على هذا الشق من الداخل والخارج وتوسعه اكثر فاكثر عرضا وطولا.. ومش بعيد ان تصبح الحكومة "حكما" و"وسيطا" بين نزاع وشقاق بين المعلمين هي التي هيئت له ودفعت به من البداية، لا يسمح ولا يقدر . وهذا هو حلم الظهيرة لصانع القرار السياسي والاقتصادي في الاردن والسلم المعهود لصعود الانتهازيين والمتسلقين. ليطوى الموضوع الى حيث القت.

كذلك قد تدخل في الامر تفاهمات ما مع التيار الاسلامي الذي لا يزال يتمتع بتواجد واسع بين المعلمين، قد تقود مثل هذه التفاهمات لقلقة اوحوقلة ما داخل هذا التيار تسحب الريح من اشرعة افراده وممثليه داخل صفوف الحركة المطالبة بالنقابة فيدخلهم الباطل من تحتهم ومن بين يديهم..

حلم الظهيرة هذا سوف تحوله شمس الظهيرة في نيسان الى وجع راس دائم للحكومة. يغفلون، وهم الغافلون، ان المعلمين عانوا الكثير من التغافل الاعتداء على حقوقهم وكرامتهم والوصاية على عقولهم حتى حدود العبط. وذاكرة كل واحد منهم تعج بالمرارة ولسان حالهم ان حان الوقت ليأخذوا امرهم بايديهم ولا مجال للثقة باي من صناع القرار حكومة اوشخصيات "اعتبارية" اوبرلمانية سابقة اومرشحة، اوواسطات لحلول فردية فيها من لام الاذلال اكثر مما فيها من لام الحلول.

والسؤال هو ليش الحكومة مصرة على عدم القبول بنقابة مستقلة للمعلمين؟ في التعليق القادم..

15 آذار، 2010

  • الدينار الاردني عليه ضغط شديد حاليا، ليس بسبب العجز الذي ارتفع اكثر من المتوقع في ميزان المدفوعات فحسب، بل لآن مكون العجز الاساسي ناجم عن خلل في الميزان التجاري. على مستوى أخر، ارتفاع نسبة الدين العام الداخلي ايضا قد تغري بتخفيض قيمة العملة. مؤشر هام مؤخرا قيام S&P بتخفيض مستوى تقييمها للاعتماد بالعملة المحلية - الدينار- الى BBB- من BBB. كما انها "تكرّمت" بالابقاء على المقاييس الاخرى للعملة المحلية كما هي مقابل العملات الرئيسية برغم ان مستوى الدين لا يؤهل الاردن لمثل هذا الموقع في الفترة الحالية.
  • وزير التعليم علّق مطولا على موقفه من رفض نقابة للمعلمين. تعليقه هو من قبيل ذر الرماد في العيون. هو لا يريد تسييس العملية التعليمية - التربوية. صح النوم، العملية التربوية هي اكثر مؤسسة مسيسة في البلد وعلى يد الحكومة والاجهزة الامنية. لكنها مسيسية لمصلحة الحكم والنيوليبرالية. النقابة في احسن الاحوال سوف تحاول الدفاع عن ضحايا عقود من التسييس إن لم يكن التجهيل المتعمد من قبل السلطة والذي جاء على اكثر من مستوى. ففي بداية السبعينات جرى تلزيم عطاء التسييس للاخوان المسلمين بالمشاركة مع الاجهزة الامنية. واستمر الامر على ما هو عليه الى ان انفجرت انتفاضة اليرموك في بداية عام 1986. بعدها جرى تغيير للسياسة هذه بين شد وجزر لغاية الآن. وتسارعت خصوصا بعد التوجهات النيوليبرالية للحكم باملاءات من البنك وصندوق النقد الدوليين بداية عام 1988. وبمجملة انتهى الامر بالاجتياح العارم للقطاع الخاص لكافة مناحي العملية التربوية بهدف الربح وعلى حساب المعلم والطالب واللي خلفوهم اواللي مخلفينهم تباعا. معروف ان الاضرار في المعلم وعدم توفير حياة كريمة له سوف يودي بما تبقى من المدارس الحكومية ويطوح بمستواها لصالح مدارس خاصة مفتوحة لقلة قليلة من الموطنين بسبب ارتفاع رسومها. حياة كريمة للمعلم وضمانات معيشة وضمان حرية التعبير وتحسين الاجور له ليس فقط مفيدة للطلبة في القطاع العام، بل هي ترفع المستوى الذي على القطاع الخاص ان ينافس معه، كما انها ترفع مستوى الاجور للمعلمين وغير المعلمين في مختلف القطاعات.
  • المشكلة ليست في تسييس العملية التربوية من عدمه، المشكلة الكبرى انها مسيسة لصالح الخزعبلات وعبادة الشخصية وبمحتويات غير ديمقراطية وانسانية لصالح تيارات الرجعية والتخلف في مجتمعنا، والايديولوجيات النفعية التي تغذي الاستسلام للامر الواقع، وقبول ما هو كائن لآنه احسن ما يمكن. انها عملية تربوية تبلد الحس عند الطالب وتزيد احساس المعلم بالغبن.

10 آذار، 2010

اذا بدور على نوع دواء اووصفة تلعيييييلك معدتك وتستفرغ فعليك ببيان جبهة العمل الاسلامي بمناسبة يوم المرأة العالمي. انا الصحيح مش عارف منين بجيبوهم؟!

9 آذار، 2010

المحكمة المدعوة "محكمة امن الدولة" وهي هيئة قضائية غير معترف بها دوليا، اصدرت امرا بمنع نشر اي اخبار تتعلق بسير التحقيق في قضية فساد توسعة المصفاة. منع نشر الاخبار ليس بالضرورة في صالح المتهمين بل في صالح مساومات وتسويات سرية بينهم وبين فاسدين آخرين يديرون دفة الامور ويريدون حصرها وتطويقها لتبقى تحت سيطرتهم.

ابعاد الصحافة والنشر عن قضايا عامة بهذا الحجم وفي الوقت ليس مؤشرا صحيا.

7 آذار، 2010

  • المعلمين يجتمعون على الرصيف امام نادي المعلمين من اجل احياء نقابتهم. اذا كنت واحدا من المعلمين-ات فاسعى للانضمام لهذه اللجنة والعمل معها. حان اوان العمل.
  • وعاملات وعمّال محطة كهرباء الخربة السمراء يبدأون اضرابا مفتحوا عن العمل يوم الثلاثاء
  • خلافات في جمعية مناهضة الصهيونية بين ضرورة الدعوة لدسترة اوعدم دسترة قرار فك الارتباط.. انا ضد قرار فك الارتباط، قرار غير ديمقراطي مثل باقي القرارات وجاء بدعاوى رجعية ودسترته لن تخدم امن واستقلال الاردن كما يدعي البعض بل هو نوع من دفن الرأس في الرمل، المثل صار كلاشيه بس هو هيك.
  • قضية الفساد في مصفاة البترول: ليست مؤشر لنهج حكومي جديد في مكافحة الفساد بل خلاف محاور ومصالح بين متنفذين.. إنه مكافحة فساد لجهة لم تحسب حساب فساد جهة اخرى ليست اقل منها فسادا لكنها، لسوء حظ المتورطين، صار للاخيرة نفوذ وسطوة اكبر.
  • تحية تضامن مع نساء بلدنا والعالم في يوم المرأة العالمي .. نساء بلادنا خذلتهن الدولة والاديان والعائلة والاحزاب بيمينها ويسارها .. خذلهن حتى ابنائهن .. اي مجتمع هذا الذي نعيش فيه؟

5 آذار، 2010

الانتخابات العراقية - ماذا عن باقي الدول العربية - الاردن اولا!

الانتخابات العراقية برغم كل ما يحصل وتقييمنا للوضع السياسي وطبيعة القوى المشاركة، يبقى ان هذه الانتخابات تعتبر من اعلى مستويات الديمقراطية في العالم العربي. بالطبع يعترض البعض بالقول انها انتخابات تحت الاحتلال؟ لا شك، وهذا ما تم في فلسطين عندما فازت حماس ولم يعترف بنتائج الانتخابات الداعون لها ومراقبيها في اسرائيل والولايات المتحدة الامريكية. كذلك في العراق فإن الانتخابات تم فرضها على الاحتلال،. هذا الاخير الذي كان يدعو ولايزال للكولسة اوحتى عودة ديكتاتور جديد من عيار صدام.

اما بقية الدول العربية واذا استثنينا الايديولوجية منها في سوريا، او الوضع اللبناني، فهي حالات اكثر ارتهانا بالقوى المحتلة من العراق ذاته بحكومته وغالبية قواه السياسية. بل إنها كانت على رأس حملة العمالة والعدوان التي سهلت وتعاونت وقدمت له ما استطاعت من دعم لوجستي وعسكري واستخباراتي ولاتزال بدءا من الحكم الاردني الى السعودي وباقي دول الخليج وقطر.

فالانتخابات العراقية برغم كل ما يقال، نتائجها غير معروفة مسبقا، وهناك حراك سياسي وتحالفات فعلية. هي ليست مسرحية كباقي المسرحيات كما يحلوا للبعض ان يصورها. هي مخاطرة مكلفة جدا بالارواح والاموال ولكن الشعب العراقي هو الذي فرضها ويصرّ عليها وليس الاحتلال.

هذه السيرورة في حد ذاتها والتي تتداعى قوى متعددة لاجهاضها وتسخيفها اوالتقليل منها، هي سيرورة اذا استمرت سوف تبشر بتحولات هامة في المعايير السياسية في المنطقة. إنه تفاؤل حذر ومرهون بمدى اصرار شعوب المنطقة على حقوقها الديمقراطية والانسانية في تداول السلطة وفي المشاركة مباشرة ومن خلال قوى سياسية فاعلة في القرار السياسي وتقرير مصيرها. لا "تواصل" الاحتفالات السمجة التي تعم محافظات "المملكة" "بعيد ميلاد الملك."


4 آذار، 2010

يا عمال وموظفي الـ ATV

عمًال وموظفى قناة تلفزيون الـ ATV يعتصمون للمطالبة بانصافهم بعد ان فكح المستثمر والمشروع ما اقلع من ارضه. ليش تم ترخيصه من الاول؟ وبأي معايير وضمن اي قوانين يتم متابعة وتقييم الشركات والمشاريع التي تحصل على كافة انواع التسهيلات والرعاية من الدولة لتعود فتنهار عند اول منعطف؟

ردت الفعل الطبيعية من العمّال والموظفين ان يعتصموا حفاظا على حقوقهم، وعلى الدولة ومستثمريها الرأسماليين ان يتحملوا مسؤولية الفشل والانهيار الحاصل.

يبقى ان المشكلة الشائعة عندنا اننا نفزع ونتشكون فقط عندما تنهار بعض الشركات اوتدخل الرأسمالية في ازمة من ازماتها، بينما الاحري بنا ان نكون اكثر تنظيما وتضامنا - وشكونة- عندما يكون الرأسمال "ناجحا" اي رابحا، على اقلّه كان ما بتوصل الامور لما هي عليه الآن من تداعي وانهيار عبر مختلف القطاعات.


19 شباط، 2010

مقالة النائبة توجان فيصل عن قضية سحب الجوازات

مقالة رائعة من امرأة تمرست الصدق:


"فهم يفتون بأهمية إعطاء ذوي الأصول الفلسطينية جوازا يكون وثيقة سفر ويؤهل حامله وأسرته لتلقي بعض الخدمات الحكومية. ولكن دون الحقوق السياسية, أي دون حق الترشح والانتخاب لأي منصب عام.

وغني عن القول أن لا ضمانات لأية حقوق أخرى في غياب الحق السياسي, خاصة في بلد يكرس مفهوم المنح والأعطيات والإكراميات بديلا "للحقوق" والواسطة والتشفع بديلا للمنافسة والتأهل. وكله ضمن منظومة "المحاصة" التي يقر بها هؤلاء, والتي يحتكر أعضاء نادي الحكم الضيق لأسرهم وأنسبائهم وشركائهم الحصص الكبرى كلها، ويقومون بتوزيع فتاتها على أصحاب الواسطة "

16 شباط، 2010

الكاتب فهد الخيطان عن "غموض نووي يلف الاتفاق الاردني مع واشنطن"

الاتفاق النووي مع الامارات كان يثير من البداية مخاوف الجانب الاردني لما يتضمنه من شروط قاسية ومجحفة بحق دولة مثل الاردن تمتلك احتياطا كبيرا من اليورانيوم. مبعث القلق الاردني هو في كون الاتفاق مع الامارات يحرمها من حق التخصيب او اعادة التشغيل او تبديل المواد النووية وانتاج الوقود النووي وبموجب الاتفاق الامريكي الاماراتي يتولى الجانب الامريكي ادارة وبناء المنشآت النووية الاماراتية.

14 شباط، 2010

يجب اطلاق سراح موفق محادين وسفيان التل فورا ووقف التعامل الامني مع قوى الاحتلال

استمرار اعتقال د. سفيان التل وموفق محادين هو اهانة لعقل ومشاعر كل مواطن اردني. لكن الاهم ان المطلب الشعبي الاردني والانساني هو ان يكون هناك قرار سياسي بوقف كل اشكال التعاون مع قوى العدوان الامريكية. هذا هو المطلب الذي يجب ان يكون واضحا ولا حياد عنه. وان تخضع الاجهزة الامنية وعملياتها واولوياتها ومصادر تمويلها الى مسائلة شعبية ديمقراطية دائمة من قبل هيئات شعبية منتخبة وعلى رأسها البرلمان.

واقع الحال ان الحكومة هي المحاصرة الآن بعد اعتقال موفق ود. سفيان. وقضية اعتقالهم وما تنادوا للمطالبة به تكتسب جمهورا اوسع. لكن اخطر ما يقوم به بعض كتاب الصحف هو ذر الالتباس في محتوى خطاب المعارضة التي تطالب بمطلب صريح وواضح وهو وقف التعاون الامني والاستخباري مع قوى العدوان الامريكي في المنطقة واجهزته. اذا تركنا القلاب وردحه. نأتي لجميل النمري، وهذا ياخذنا بالحديث عن "الاولويات" في الحرب ضد الارهاب. قد يقنعنا جميل النمري باولوية الحرب على الارهاب رغم ما هذه الجملة من اسئلة وتعريفات ومجاهيل مفتوحة ومتحركة، لكن يبفى انه من الصعب عليه وعلى ان يقنع حتى الامريكان ان امريكا جائت للعراق وافغانستان وفي تحالف استراتيجي مع اسرائيل كل ذلك لمحاربة الارهاب. صعب يا جميل، وبلاش فهلوة ومغمته. وبالتالي فالتعاون مع امريكا واسرائيل هو في الحقيقة مهما كانت نواياك حسنة هو تعاون من اجل الارهاب والارهاب المضاد ومحصلته وضع الابرياء في الاردن في دائرة الاستهداف كهدف سهل مقارنة بما هو هدف اكثر صعوبة في امريكا وغيرها من العواصم الغربية. وانا لا اؤيد الاعمال الارهابية لا في امريكا ولا في اي مكان في العالم. سواء ارهاب الافراد والمنظمات اوالدول.

مقال محمد ابورمان اكثر ذكاء ـ وبعجبني دائما. الصحيح مقال بعبي الراس. واليك هذا الاقتباس: "ما هو أخطر من ذلك أنّ الفجوة تتسع بين المسار الاقتصادي وخصخصته التامّة وبين تأميم المشهد السياسي، في ظل غياب البرلمان والحوار مع القوى السياسية المعارضة الشعبية، مما يغلق مسارات التعبيرات المعتدلة، ويعزّز الصور المتطرفة والمتشنّجة وسوق الإشاعات والهواجس والقلق." بل هو يذهب في داخل ازمة الحكومة والمرحلة التي تمر بها والتيارات التي تتجاذب في مركز الخكم وذعف الخيارات المفتوحة. مشكلة المقالة انها تتجاهل المطلب الشغبي الذي يستنكر هذا التعاون الامني السري مع قوى العدوان والاحتلال.

المشهد ناقص بالطبع، فالرفيق السابق وزير التنمية السياسية صامت تماما في الازمة. هل هو مع ما تقوم به حكومته من دور في توطيد الاحتلال والهيمنة الامريكية في المنطقة؟ ام ان هذه الازمة بامتياز ليست من اختصاص وزارته ولا تمت بشئ له شخصيا؟ يا خي شو هالبلادة؟ مش عارف كيف بتنام.

هذا ما صرح به موفق محادين للجزيرة

12 شباط، 2010

اعتقال الكاتبين موفق محادين وسفيان التل

قامت قوى الامن باعتقال الكاتبين موفق محادين وسفيان التل على خلفية تصريحات وكتابات صحفية لهما - يعني جريمة رأي بامتياز - ضد تورط الحكم في الاردن واجهزته الامنية بالعمالة للمخابرات المركزية الامريكية ومشاركته لهذه الاخير في مهماتها العدوانية الاستعمارية المكشوفة في العراق وافغانستان وغيرها من دول العالم.

ما قاله الكاتبان هو تعبير عن ضمير ومشاعر معظم المواطنين في الاردن. واجزم انه كذلك الامر بالنسبة للعديد من المواطنين في العالم بما فيهم الامريكان الذين يعارضون وباغلبية واضحة حروب بلادهم وعدوانيتها سواء في العراق اوافغانستان وغيرها من الدول.

الكاتبان عبّرا عن موقف انساني طبيعي يرفض التعاون مع قوى النهب الاستعماري العدواني الامريكية تحت اية يافطة. فما الفرق بين الدور الامريكي في فلسطين وذاك في افغانستان اوالعراق؟ هل نسينا كيف تم فبكرة الحرب واحتلال العراق وبدعاوى فارغة واكاذيب واضحة، بينما تهافتت الانظمة العربية وعلى راسها ملك الاردن وملك السعودية لتقديم كافة اشكال الدعم لهذا العدوان قبل واثناء حدوثة ولغاية الآن. عندما كانت قوات العدوان تحاصر ام قصر قام نحو 90 شخصية من مختلف الاطياف السياسية في الاردن ببعث رسالة للملك تطالبه فيها بتغيير موقفه من العدوان الامريكي على العراق واعلان موقف واضح معادي. رفض الملك واصر على ان يكون على الجانب "المنتصر"، وايا انتصار ذاك عندما تطأ قوى العدوان ارض بغداد؟ انه ليس انتصارنا. هذا هو الدور الذي يتجدد للحكم في الاردن: عمالة تجهز وتشارك في العدوان ثم تعتلي جثة الوطن المثخن مفاخرة بمواقفها القومية والوطنية مقبلة يد المستعمر القاتل.

لقد جاءت الدعوة ضدهما من قبل متقاعدين عسكريين. فإذا كانا اعتديا على "سمعة الجيش" فلماذا لم يقم الجيش واجهزته بالتحقيق بالامر اوباقامة الدعوة؟ ولماذا لم تقبل المحكمة تكفيلهم واخراجهم من السجن لغاية استكمال مستلزمات المحكمة والوصول لقرار بهذا الشأن؟ تحاول الحكومة ان تختبئ خلف ما قام به هؤلاء المتقاعدين وان تتنصل امام هيئات الدولية من مجريات المحكمة بينما هي التي تحركها من البداية للنهاية.

لا لتكميم الافواه
يجب على نواب الشعب وهيئاته المنتخبة والقضاء ان يحقق في ما تقوم به اجهزة الحكم باسمنا من عمالة واجرام لا ان تلاحق الوطنيين الشرفاء.