اخر عدد | الحوار المتمدن

20 شباط، 2006

حول إلغاء حماس زيارة وفدها للأردن

نقلت وسائل الأنباء خبر الغاء حماس زيارة وفدها الرسمي للأردن بسبب رفض الحكومة الأردنية ترؤوس خالد مشعل واشتراطها أن يترأس الوفد نائبه موسى أبو مرزوق.ه
وهكذا تشارك الحكومة الأردنية في الحصار الدولي على حماس التي حصلت على الأغلبية في الأنتخابات التشريعيّة الفلسطينية التي إنعقدت مؤخرا وبإشراف دولي. هذا الحصار الذي تقودة بعنجهيّة واضحة كل من الولايات المتحدة الأميريكية واسرائيل. ه
المعروف أن الإدارة الأميريكية لم تعترض على مشاركة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الإنتخابات التشريعية، بل إنها مارست بعض الضغوط على الحكومة الإسرائيلية التي كان لها رؤية مختلفة مختلفة حول مشاركة حماس ولم تكن ترغب بدخول مثل هذه المخاطرة بدون فرض شروط مسبقة على هذه الأخيرة قبل أن يسمح لها في المشاركة في الإنتخابات، والتي رأي عباس استحالة فرض مثل هذه الشروط ضمن الفترة الزمنية المتاحة واختار الخوض في هذه المغامرة تحت وهم ما كانت تفرزه أرقام استطلاعات الرأي للناخبين الفلسطينيين آنئذ.ه
وهكذا فقد تم الضغط على الحكومة الإسرائيلية لتغييرموقفها تجاه حق الفلسطينيين في القدس الشرقية في الإنتخاب والذي كان يهدد العملية برمتها - لم يسلم الأمر بالطبع من التدخلات الإسرائيلية التي جعلت من ممارسة هذا الحق شبه مستحيلة على معظم الفلسطينيين في هذه المنطقة. - واستمرت الحكومة الإسرائيلية بالقيام بحملات اعتقال واسعة ضد مرشحي حماس ونشطاء حملتها الإنتخابية بغية التأثير بنتائج هذه الإنتخابات، إلا أنه على ما يبدو كان من العوامل التي زادت في شعبيّة مرشحي هذه الأخيرة.ه
المهم أن حماس انتخبت بفارق كبير وهي التي ،كما اسلفنا، لم تعترض الإدارة الأميريكية على مشاركتها في الإنتخابات مسبقا تحت وهم إمكانية احتوائها فيما إذا خرجت بنجاحات جزئية ومحدودة من الإنتخابات تستخدم في حال حدوثها للتعزّيز شرعية أدعياء مسيرة الخذلان والفساد في اوسلو.ه
وهكذا إنقلب السحر على الساحر، وجاء صوت الشعب الفلسطيني واضحا في رفض الأوهام الأميريكية وهيمنتها على المنطقة العربيّة. إن انتصار الشعب الفلسطيني لكرامته وتضحياياته وحقوقه ضد حملة الترهيب والترغيب الجوفاء الأميريكية - الصهيونية، إنتصار فاقم أزمة الإدارة الأميريكية في المنطقة، إذ إن ما تظهره شعوبنا يوما بعد يوم في العراق وفي فلسطين وغيرها هو بشكل أساسي الرفض الصريح للإحتلال والهيمنة الأميريكية وأذنابها في المنطقة.
ه
وعلى الفور بدأت تتضح معالم هذا الاصطفاف، فإن الإدارة الأميريكية التي تدرك أن نتائج الإنتخابات في العراق لم تكن على ما تحب وترضى بل هي في تضاد واضح مع مصالحها خصوصا وأن التيار الأساسي الفائز في الإنتخابات العراقية هو أقرب على كافة المستويات إلى ايران منه إلى أي طرف آخر من حلفائها المطواعين في المنطقة. إن رفض الشعب االفلسطيني للحليف الأميريكي في الإنتخابات الفلسطينية يفاقم أزمة السياسة الأميريكية في المنطقة، في نفس الوقت الذي يعرّي حلفائها الأخرين من الأنظمة العربية في عمان والقاهرة والتي تعرضت شرعيتهم لضربات بالغة مع احتلال العراق وتوالي احتلال وقمع الشعب الفلسطيني. كما أنه، ولو للحظة، قد ساهم في تخفيف الضغط الأميريكي على سوريا، لكن أنعدام ثقة النظام السوري بنفسه ونتيجة لتوالي الضربات التي جرى توجيهها لدوره الأقلبمي في المنطقة اظهرته بمظهر العاجز عن التعامل مع فسحة الأمل هذه.ه
وما تزال الحكومة الإردنية تقلّب أمرها في موضوع حماس وكيفية التعامل معها وهي التي طردت قياداتها في السابق وجمدة أرصدة 6 منهم في الأردن عام 1998 تماشيا مع توصيات الحكومة الفدرالية الأميريكية. ولكنهاعلى ما يبدو مسلّحةً بما أظهرته النتائج الأولية للإنتخابات الأخيرة لحركة الأخوان المسلمين وجبهة العمل الإسلامي في الأردن من تراجع ما يعرف بـ"تيار حماس" في هذه الإنتخابات مقابل فوز "المعتدلين،" والجو المشحون بين الطرفين، قامت الحكومة بالتصعيد وقدمت رفضها ترؤوس رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل مقابل أن ينوب عنه نائبه أبو مرزوق، فما كان من حماس إلا أن ألغت الزيارة. ه
إن إلغاء الزيارة إحراج للحكومة الأردنية وللحركة الإسلامية على السواء في الإردن . والحجج التي تقدمها الحكومة على هذه الخطوة بوضع شروط واهية على حركة القيادة السياسية لحماس وتصوير الأمر على انه صراع بين حركة مقاومة فلسطينيّة و"السيادة الأردنية" أمر مشكوك فيه في أحسن الأحوال، فصار كل ما طق الكوز بالجرة وإلا احنا على "مفترق طرق تاريخي" بين ما هو أردني وما هو فلسطيني، ويعني وهسّا..! ناهيك عن ما هو هذا المفهوم الرسمي لـ"السيادة الأردنية؟" مما هو خصوصا بعد توقيع الإتفاقية الجنائية مع الولايات المتحدة الأميريكية للإلتفاف على اتفاقية المحكمة الجنائية الدولية، و ما هو بعد اتفاقيات وادي عربة؟ وبعد التسهيلات الأمنية واللوجستية لقوى العدوان الأميريكي البريطاني على العراق..؟ وبعد هيكلة اقتصاد البلاد لتكون رهينة للمنن الأميريكية؟ فعن أي سيادة وعن أي بلاد تلك التي "تحترم نفسها" يتبجح الروابدة . إن إحترام الوطن وسيادته وأمنه يستدعي تقديم كل الدعم للشعب الفلسطيني وحركاته النضالية والمقاومة بكل الإمكانات والوسائل المتاحة ضد الإحتلال الصهيوني وحلفائه الأميريكان. هف

14 شباط، 2006

عمال مغنيسيا الاردن ينظمون اعتصاما امام وزارة العمل غدا


عمال مغنيسيا الاردن ينظمون اعتصاما امام وزارة العمل غدا ألأغوار الجنوبية 14 شباط بترا


ينظم عمال وموظفو شركة مغنيسيا الاردن صباح يوم غد اعتصاما امام وزارة العمل احتجاجا على توقف الشركة عن العمل وتأخير رواتبهم وتهديدهم بالاستغناء عن خدماتهم . وقال رئيس اللجنة النقابية في الشركة محمد المجالي ان الهدف من الاعتصام هو لقاء وزير العمل والتباحث معه في قضية العمال المهددين بالفصل وعددهم 250 عاملا

واوضح ان اعادة هيكلة الشركة بناء على نص المادة 31 من قانون العمل الاردني سيلحق الضرر المادي والمعنوي بالعمال الذين تحملوا الكثير في تشغيل المصنع داعيا الجهات المعنية الوقوف الى جانبهم من اجل حماية حقوقهم . وطالب عمال الشركة بضرورة تامينهم بوظائف بديلة في شركة البوتاس العربية في حال الاستغناء عن خدماتهم من شركة مغنيسيا الاردن باعتبار ان شركة البوتاس هي الشريك الاكبر في مغنيسيا وبنسبة تصل الى 55 بالمائة . يذكر ان مصنع مغنيسيا الاردن توقف العمل فيه مطلع العام الحالي حيث بلغ مجموع خسائره 86 مليون دينار0

7 شباط، 2006

جردة اخبار وتعليقات

كما توقعنا فقد بدأت أول نتائج "جرح المشاعر الدينية" تطلع علينا بعد أن طالب جهابذة البرلمان بتعديل المادة 273 من قانون العقوبات بيحيث

" أ- يعاقب بالحبس من سنة الى ثلاث سنوات كل من ثبتت جرأته باطالة اللسان علنا على اصحاب الشرائع من الانبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام وعلى كل من ارسل مخطوطا كتابيا او الكترونيا او اي رسم او صورة بشكل يؤدي الى المساس بالانبياء او السخرية منهم او افرغ او اعاد نشر ما تم ذكره بدايه. وجاء في مذكرة سلمت لرئاسة مجلس النواب ان سبب طلب التعديل هو قصور نص المادة 273 من قانون العقوبات التي لا تعاقب الماس بالانبياء الا بالسجن لمدة ثلاثة شهور او الغرامة عشرين دينارا. "

تلقفت الحكومة هذا المطلب بكل سرور، فهي بالنهاية من سيحدد ما يعتبر " إساءة" أو"عدم إساءة" وسيكون التعريف فضفاضا بحيث يكون متعدد الإستعمالات والتواصيف، أليس "الإسلام التكفيري" مسئ للرسول بحسب تعريف الحكومة الحالي، وقس على ذلك.ه

تم تعليق اضراب عمال ومستخدمي مصفاة البترول بعد تدخل وزير العمل الذي اجتمع مع "أطراف الإنتاج" وانتهى الأمر برضوخ الشركة لبعض المطالب ولكن بدون الموافقة على الزيادات، المهم الوزير تدخل هالمرة لأن إضراب عمال مصفاة البترول مش لعبة، يعني لو صار هالحكي كان العمال مسكوا الحكومة واصحاب المصانع من الإيد اللي بتوجعهم، والأخطر إنه بضوقوا طعم قوتهم وتمكنهم واهمية تضامنهم مثل باقي عمال العالم، يعني قليل اللي بصير في امريكا اللاتينية هالأيام. بالزمنات الملك السابق كان ينزل الجيش على المصفاة لما كانوا يهددوا بالإضراب، وكل عامل أومستخدم حوله جنديين..ه

اما بالنسبة لعمال النظافة في الصحة فلم يدفع صاحب الشركة الخاصة المتعاقدة مع وزارة الصحة رواتبهم منذ 3 أشهر، بواقع 80 دينار في الشهر، يعني أقل من الحد الأدنى للإجور بـ15 دينار - يعني كثير عثقافة العيب في الأردن - ولم يتدخل الوزير في هذه الحالة "بين أطراف الإنتاج" لا وزير العمل ولا وزير الصحة، حتى بعد أن وصل النقاش بين مندوب النقابة الحاضر للإضراب ومدير الشركة إلى حد التلاسن والعراك في الإيدي،..هذه النقابة الشامخة منذ عهد مؤسسيها الشيوعيين الأبطال عيسى خشان وسالم حجازين (أبومروان) لا تزال همة اعضاءها وقاعدتها النقابية والعمالية عالية ومكافحة.ه

من ناحية ثانية كيف بيرضى وزير الصحة أن يتقاضى عمال نظافة في وزارته مثل هذا الدخل المتدني؟! شو ممكن يكلو بهالمبلغ، أو وين بتحمموا، يعني الموضوع خطر مش بس من زاوية مصالح العمال وصحتهم بل ومن زاوية الصحة والسلامة العامة،ه

5 شباط، 2006

جريدة شيحان والناطق الرسمي للحكومة وحرية التعبير في الأردن

واضح أن الناطق الرسمي للحكومة الأردنية يميّز، إن لم يكن يفصل فصلا تعسفّيا، بين مقالة رئيس تحرير شيحان التي يصفها بـ"التحليلية "وبين إعادة الصحيفة ذاتها نشر بعض الرسوم المعنية عن الصحيفة الدينماركية، ثم يعود ليشمل الأثنين معا ضمن ما وصفه:ه

"والحكومة تستنكر بشدة هذا الامر وترى انه مسيئ للغاية وتطالب الصحيفة بالاعتذار الفوري عن هذا الخطأ الجسيم بينما تدرس خيارتها في هذا الشان من كافة الجوانب ولا سيما القانونية منها وذلك مع كافة الجهات المعنية بما فيها نقابة الصحفيين لاتخاذ ما يلزم من اجراءات لان نشر هذه الرسومات يعتبر مخالفة واضحة لقانون المطبوعات والنشر وميثاق الشرف الصحفي." ه

طبعا الصحيفة، دخيل الله ، مش بس أعتذروا، بل وفصلوا على الفور رئيس التحرير الأستاذ جهاد المومني. بداية بالطبع الناس متأثرة بما حدث. وقد قدر لي أن اشاهد الصور على مواقع الشبكة المعلوماتيه وللحقيقة إنني تأثرت بشكل أساسي ليس من الرسومات بحد ذاتها وفرضية اعتدائها على رمز ديني وحضاري اسلامي وعربي، بل من كونها تعبِّر من جديد عن الخطاب الإستشراقي الذي يسود النظرة التي ينظر بها الأوروبيون للمسلمين والعرب على السواء. وكون هذه الدولة التي تحضن مثل هذا الخطاب تشارك ايضا في العدوان الأميريكي على العراق. ولابد من تذكير أهلنا من الغاضبين أن حكم آل سعود والحكم الهاشمي في الأردن وغيره من الحكومات المدعوة إسلامية وعربية مشاركة في هذا العدوان فعليا أورسميا أوالإثنين معا، والنكته أن الإدارة الأميريكية وبريطانيا قد رفعت عقيرتها في استنكار هذه الرسومات، خذلك عاد.ه

والمسألة أيضا بالنسبة للدينمارك ليست فقط مع خطاب ثقافي ما، يرجع نسبة إوبالأحرى يمكن تتبع تشكلّه لقرون خلت، بل هي تتقاطع بشكل رئيسي مع واقع آني تعيشه هذه الدولة ومجتمعها يتمثل في تفاقم المشاكل الإقتصادية والإجتماعية للمهاجرين حيث تبلغ نسبة البطالة بين الجيل الثاني من المهاجرين في الدينمارك نحو 40% بحسب جريدة الفايننانشال تايمز، بينما تحتفظ الدينمارك بأسوأ القوانين واكثرها محافظة ضد الهجرة والمهاجرين. ألا يذكرنا ذلك بما حدث في فرنسا مؤخرا؟! إن الأزمات التي صدّرتها الدول الرأسمالية الإحتكارية الكبرى خلال السبعينات والثمانينات إلى الدول النامية في شكل أزمة ديون وتخلف وتبعية إقتصادية بدأت تعود لهذه الدول لتفاقم أزمتها الإقتصادية بل والديمقراطية السياسية أيضا. ه

الرسومات كان قد تم نشرها في أيلول الماضي، وجرى تأليب العالم الإسلامي والعربي ضدها مؤخرا من خلال نشاط بعض المسلمين من الدينمارك الذين جابوا المنطقة للتعريف بها، وما أن تم إدانتها من خلال احد خطباء المساجد في السعودية مؤخرا حتي صارت "قضيتنا الأولى،" وانبرى العديد من الحكومات لركب عربة الديماغوجية للإستفادة من هذا الصيد السهل ضد الدينمارك، ولمراكمة رصيدها السياسي مع شعوبها وتياراته الإسلامية السائدة. ليس ضد أعداء الأمة الأساسيين حضاريا وإنسانيا وهم بالتحديد الولايات المتحدة واسرائيل. فهؤلاء الأخيرين لم تحرق لهم ولا أي سفارة أو ممثلية دبلوماسية في العالم العربي والإسلامي، بل لم يسمح للجماهيرالغاضبة، وكانت غاضبة فعلا وقتها، من الإقتراب من مبانيها في عمان لا خلال مجزرة جنين والقمع الوحشي للإنتفاضة الفلسطينية ولا أثناء وبعد العدوان والإحتلال الأميريكي المستمر للعراق والذي ذهب ضحيته أكثر من 100 ألف من المدنيين في العراق حسب تقرير مجلة لنست الطبية البيريطانية والمعد في جامعة جون هوبكنز الأميريكية والذي يصادف الآن الذكرى السنوية الأولي لنشره. ه

ولنعد لجريدة شيحان، ففي حين تُفهم هذه الرسومات من قبل دولة أوروبية على أنها تأتي، كما اسلفت، ضمن خطاب استشراقي وجاهل لحضارتنا إن لم يكن خطاب عنصري معادي للمهاجرين على مستوى الدولة ذاتها من المهم إدانته وتفنيده وبالطبع بدون عنف. يبقى أن نقاش هذا الخطاب في صحيفة عربية في بلد أغلبيته من المسلمين لايجب أن يحاكم ويدان سلفا ضمن هذه المحدِّدات. بل على العكس وبقدر احترامي لمشاعر المؤمين الدينية، فمن الضرورة أن يفتح النقاش في مجتمعاتنا حول تاريخية هذه الرموز وأن يستكمل ويعمق ما بدأه طه حسين وتابعه العديد من المفكرين العرب طيب تيزيني وبرهان غليون وحسين مروة وأدونيس وآخرين، ولا أن تستعاد الفتاوى التى خنقت هذه الإرهاصات المعرفية والقراءة التاريخية لحضارتنا العربية الأسلامية والحضارات الأخرى التي تركت بصماتها ولازالت في منطقتنا. ولهذا فإن مناقشة هذه الأمور في منطقتنا العربية هو ضرورة حضارية وإنسانية في الصميم من حرية التعبيرفي بلادنا. ه

وهو هنا بالضرورة لايتعداه إلى أحكام عنصرية أو استشراقية لآن الكتابة والتعبير يأتي هنا من داخل المجتمع العربي الإسلامي وحراكه الداخلي ومحاولته فهم ذاته وهويته في تاريخيتهما، إذا جاز التعبير. لا إلى التسليم بهذا الإرث كظاهرة خارج التاريخ واستثنائية ولكي ننتجها ونستعيد أمجادها - بحسب هذا المنطق - لابد من العودة المزعومة للسلف وأن نعيد عقارب الساعة نحو 1500 سنة إلى تلك الظروف والخطاب والممارسات السلفية ذاتها التي كانت سائدة آنئذ! بالطبع لايعني أن محتوى مقال الأستاذ المومني بالضرورة دقيق وصائب في تناول هذه الأمور لكن يبقى أن من حقه ان يعبر ويطرح رأيه للنقاش. ه

أما موضوع إعادة نشر بعض الرسوم، فبالنسبة لشيحان وتاريخها كصحيفة إثارة فقد يكون هذا سببا كافيا في الظاهرلإدراجها خصوصا وأن من الممكن أن العديد من الغاضبين لم يشاهدوها. حتى وإن كان هذا هو الدافع وراء نشربعض الرسوم فلايجوز محاكمتها بهذا السبب وفصله عن التحليل الوارد في المقال. إن تناول الموضوع التحليلي إياه كان سوف يكون منقوصا بدون الرسوم، ناهيك عن أنها هنا تستعمل في سياق آخر ليس للإنتقاص من هذا الرمز الديني بل لإبراز تهافت تناول الرسام من الدينامارك له، إنه ضمن سيرورة رد ثقافي يرتقي بمستوى النقاش عن الإسفاف والجهل الذي مارسه صاحب هذه الرسوم وفرضه على المتلقي سواء في الدينامارك واوروبا والعالم العربي وألإسلامي معا. إن صاحب المقال (المومني ) يفتح النقاش ويرتقي به يمسؤولية وبدون إنفعال. وبالتالي فوجود الصور والمقال معا ضروري ولايجوز الفصل بينهما أومحاكمة المقال وكاتبه بجريرة إدراج هذه الرسوم.ه

ثم ما هي هذه الإجراءات ضد جريدة شيحان التي يتحدث عنها الناطق الرسمي ولماذا هي مبهمة إلى هذا الحد الذي يتطلب دراستها - تم إعتقال كاتب المقال في جريدة شيحان جهاد المومني وهاشم الخالدي من جريدة المحرر لاحقا لكتابتنا هذا المقال-. هل كان الأمر سيكون بمثل هذه التعقيد لو أن الكاتب تناول الملك على سبيل المثال أونشر له صورا لاتروق لهذا الأخير وأجهزته الأمنية؟ هل كان الأمر استدعى كل هذه الإجراءات؟ وهل سيحاكم الكاتب بقانون القدح والذم "للمقامات العليا" المعمول فيه في الأردن بإعتبار الرسول من العائلة الهاشمية المالكة أيضا؟

بالطبع المخارج القانونية للقمع لدى أجهزة الدولة كثيرة وليسوا بحاجة لخدماتي. إنما الخوف ومع هذه الهستيريا العمياء ضد حرية التعبير والتي اصطف خلفها المحافظون عالميا من الرئيس الأميريكي بوش إلى الملك عبدالله ملك السعودية، أنها ستقود إلى اجراءات قانونية إن لم يكن تشريعات تفرض قيودا جديدة وخطيرة على حرية التعبير والحريات السياسية والأكاديمية والديمقراطية عموما وبإسم الدين وقد تكون أول ضحاياها ليس الحركة الديمقراطية والمجتمع المدني فقط بل والحركة الإسلامية تحديدا.ه

إننا نطالب بالإطلاق الفوري للصحفيين الأردنيين جهاد المومني من جريدة شيحان وزميلة هاشم الخالدي من جريد المحرر. ووقف كافة الإجراءات التعسفية بحقهم وإعادتهم إلى مواقع عملهم. ولتتنبه قوى المجتمع المدني للهجمة القائمة على مكتسباتها الديمقراطية. وإذا حدا بوفرنا مقالة الأستاذ جهاد المومني وهاشم الخالدي بنكون ممنونين. ه
وودائما مع عمال مصفاة البترول في أضرابهم يوم الثلاثاء القادم حتى تحقيق مطالبهم العادلة

العاملون فـي مصفاة البترول يهددون بالإضراب الثلاثاء

بالطبع المدراء لما بيبلفوا العمال وبعرفوا كيف ينتزعوا مكتسباتهم لصالح "المستثمرين" من مساهمين كبار واصحاب بنوك وغيره أكيد بستحقوا زياده من هؤلاء، وزيادة كبيرة كمان! وإلا لشو مدراء يعني؟
=====عن الرأي===

الزرقاء - ماجد الخضري - هددت نقابة العاملين بمصفاة البترول بتنفيذ إضراب عن العمل يوم بعد غد الثلاثاء بعد أن استنفدت الوسائل والطرق الودية للضغط في اتجاه تلبية مطالبهم العمالية ، تجسدت في رفض إدارة المصفاة حتى التعليق على هذا الموضوع .وأصدرت النقابة بيانا أكدت خلاله أن السبب الأساسي الذي دفع النقابة للتهديد بالإضراب عن العملهو الانحياز من قبل الادراة لطبقة المدراء والرؤساء في المصفاة حيث تم زيادة رواتب كبار الموظفين في المصفاة ولم يحصل العمال وصغار الموظفين على أي زيادة مما ولد شعورا بالإحباط لدى عدد كبير من الموظفين .وفي هذا الصدد ، شدد نقيب العاملين في المصفاة خالد الزيود أن على ضرورة زيادة رواتب جميع الموظفين والتراجع فورا عن قرار إحالة التأمين الصحي إلى شركات التامين وإعادته إلى المصفاة .وطالب المصفاة الالتزام بالاتفاقية الموقعة مابين النقابة وإدارة الشركة والتي تتعلق بقروض الإسكان والتامين الصحي.وقال المطلوب للحيلولة دون الإضراب تثبيت العاملين بنظام العقود والمياومة في ملاك الشركة لكل من أمضى أكثر من عام، وتأمين الموظفين القاطنين في عمان بالمواصلات وصرف بدل العمل الإضافي وفك الحصار المفروض على أعضاء الهيئة الإدارية للنقابة .وأشار الزيود إلى أن النقابة رفعت مجموعة من المذكرات لعدد من الجهات المعنية والمسوؤلة على أمل حل القضية مع المصفاة بـالطرق الودية، وان لا يتم اللجوء إلى الإضراب، لكنه قال أن ادراة المصفاة أوقفت كل طرق الحوار ودفعت النقابة للإعلان عن الإضراب .وانتقد تعيين موظفين جدد برواتب عالية جدا، وتحجج الإدارة بأعذار غير مقبولة .وحاولت الرأي غير مرة الوقوف على موقف المصفاة و الاتصال مع الإدارة لأخذ تعليقهم على هذا الموضوع ، إلا أن مدير العلاقات العامة التعليق ، وانضم إليه مكتب مدير عام المصفاة.