اخر عدد | الحوار المتمدن

21 كانون الثاني، 2010

شركة لافارج تتعهد بتركيب فلاتر بقيمة 170 مليون دولار بس في امريكا مش الفحيص وماحص

Cement maker Lafarge, a unit of Lafarge SA (LAFP.PA), agreed to install pollution control technologies that could cost as much as $170 million at its 13 plants and pay a $5 million civil penalty

الخبر فيه تعريف ببعض الملوثات التي تطلقها هذه الصناعة. وتم تسوية القضية في القضاء على هذا النحو في المقال اعلاه.
.

19 كانون الثاني، 2010




العلماء في جامعة برستول في جلاسكو توصلوا لطريقة لربط الضوء في عقدة. هذا بذكرني بدرس عن هارون الروشيد كان اسمه "مهارة لا تفيد احدا؟" شو جاب هالسيرة؟ ما بعرف، بس مش قادر ابزق هالمناهج من راسي!

12 قرش الدقيقة

باتفاقية بين شركة اورنج في الاردن والوطنية للاتصالات - فلسطين بلغت تسعيرة الدقيقة في المكالمة بين الاردن وفلسطين 12 قرش على الموبايل طبعا. اضافة للاتفاق على تسهيل استعمال الجوال بين الاردن ومناطق السلطة الفلسطينية - فلسطين. ما فيه شي بس فكرت انه ممكن يهمكوا هيك خبر.

15 كانون الثاني، 2010

"Love is a space and time measured by the heart"
Proust

13 كانون الثاني، 2010

الزلزال الكارثة في هاييتي..

انا اشعر بأسف وحزن شديد على الكارثة التي حلت بشعب هاييتي نتيجة للزلزال الاخير. الاخبار الاولية ان عدد الضحايا بالآف. اتمنى ان على الجميع ان يعمل ما باستطاعته لمد يد العون لهذا البلد المنكوب وشعبه في هذه الكارثة.

للآن لم تقدم الحكومة الاردنية اي خبر رسمي عن وضع افراد القوّات المسلحة في هاييتي وسلامتهم. الوضع مقلق وخصوصا بعد نبأ انهيار مبني الامم المتحدة بالكامل في عاصمة هاييتى. نتمنى للجميع السلامة. لقد كنت وما زلت ضد الارتزاق بقواتنا المسلحة وبجهد وعرق ابناءها خصوصا في مناطق النزاع التي تقوم بها هذه القوات بخدمة بالانابة عن الامريكان كما هو حاصل في هاييتي وافغانستان وغيرها من التدخل الذي لا يقم بطلب من حكومات وشعوب الدول المستقبلة لقواتنا. اتمنى لافراد القوات المسلحة السلامة. والمسؤولية الكبرى تقع عمن اقحمهم واستنفع بهم على هذا النحو الرخيص واللاخلاقي تحت يافطة "الامم المتحدة" - التفاهم الامريكي -الفرنسي ضد مصالح وارادة شعب هاييتي.

10 كانون الثاني، 2010

"من صنع ابو دجانة؟"

  • نشرت الغد مقالة مهمة وتحليل ثاقف من قبل الكاتب محمد ابورمان لشخصية د. همام البلاوي الذي قام بالعملية الانتخارية ضد عملاء المخابرات الامريكية في خوست في افغانستان.
  • اما باقي المقالات والتعليقات الصحفية في الصحافة الاردنية فإن تتبع الخط التالي - تقريبا: " نعم نحارب القاعدة وطاليبان وذلك بعد التفجيرات الارهابية التي حصلت في عمّان في 9\11\2005..." خطأ، إن تعاون الحكم واجهزته الامنية مع اجهزة المخابرات الاستعمارية الغربية والامريكية بشكل خاص بدأ ويستمر منذ عقود من الزمن. ليس اقله ما كشفه الرئيس الامريكي كارتر عام 1977 من ان الملك الحسين نفسه كان يستلم معاشا (مليون دولار سنويا) من المخابرات المركزية الامريكية. وايضا ما كشفته الصحافة الامريكية لاحقا ومنطمات حقوق الانسان من دور المخابرات الاردنية في استجواب وتعذيب السجناء لصالح المخابرات المركزية الامريكية:
This 36-page report documents how Jordan’s General Intelligence Department (GID) served as a proxy jailer and interrogator for the CIA from 2001 until at least 2004. While a handful of countries received persons rendered by the United States during this period, no other country is believed to have held as many as Jordan
الادلة كثيرة على تورط اجهزة الامن والمخابرات الاردنية مع تلك المخابرات المركزية الامريكية تدريبا وتمويلا ورقابة مما لا ينكره الحكم. ما هو جديد في القصة هو تصوير العلاقة كضرورة فرضت على الحكم الاردني واجهزته بعد التفجيرات الارهابية في عمّان في 9 تشرين الثاني عام 2005. لا أن ما قامت به هذه الاجهزة من استرزاق وعمالة هو ما خاطر بالاردن وقدمه ساحة منازلة للارهاب والارهاب المضاد كما حصل في 11\ 2005 وما ممكن ان يحصل بعدها. والسؤال المطروح: كم نحن بعيدين عن المثال اليمني؟ وعلى اي نحو؟
  • المضحك المبكي انه يتم تسويق هذه العلاقة \العمالة على انها جاءت استجابة لمصالح وطنية اردنية؟! يعني يا خوفي بكره يدّفعوا المواطن ضريبة اضافية لتغطية تكاليف العمالة ويصيروا يقبضوا من الجهتين. فبلاش تسوقوا بهالسالفة كثير.. بلاها
  • الغريب ان المجتمع الاردني على صغره النسبي بين المجتمعات في المنطقة قد ساهم بحظ وافر من تصدير نجوم الارهاب السلفي - اذا جاز التعبير - من العزّام للزرقاوي الى ابودجانة مؤخرا وما بينهما - "ومن ينتظر." وهذا ما لا يفسره تماما مقال محمد ابورمان اعلاه على اهميته والجهد المبذول فيه.
  • 5 كانون الثاني، 2010

    • النيويورك تايمز تتحدث عن المهمات المدعوة "انسانية" للنقيب علي بن زيد بن شاكر، والحكومة تعدمها ولا تسمع منها اي تعليق.
    • زكي بني ارشيد من جبهة العمل الاسلامي يطالب الحكومة بايضاح الدور الاردني في افغانستان. هيه ناقصة توضيح يا زكي.
    • انا شخصيا مش متفاجئ باللي بصير. يعني القمحات من امريكا والمساعدات الخارجية كلها بتيجي من امريكا اومن دول الخليج العربي -الفارسي وبايعاز من امريكا، وتسليح الجيش وتدريبه في معظمه هو في امريكا. يعني ما الناش وجه.. الاردن ثاني دولة في العالم بعد اسرائيل في حجم المساعدات الامريكي نسبة لعدد السكّان، يعني فعلا غامرينا بلطفهم.. يعني انا بتفاجأ دايما لما الحكم\الحكومة بتصير تدعي الحرص على وحدة الامة العربية وتقدمها، اوالاحتفال بعيد الاستقلال، والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني والاصلاح السياسي والديمقراطية.. غيرها من التبجحات، هيك شغلات بشمائز منها..بلاها، ما الها داعي.
    • خذ نفس..
    • من جهة اخرى، ارى خطورة الفعلية ليس من ردات الفعل الارهابية فحسب. بل الاهم في التناحر المحتمل بين هذه الاجهزة - متعددة الولاءات ومصادر التمويل والقرار - بين بعضها البعض وفي علاقتها مع الحكومة والقصر - القضاء والبرلمان مش بالوارد - هذا التناحر الذي قد يدفع ثمنه العديد من الناس الابرياء في بلدنا. هذا التناحر الذي قد يأخذ اشكالا متعددة ويخرج منه ظواهر عصية في تعارضها، مثال التناقض بين احمد عبيدات - على علاته - وبين البطيخي مثلا في موقف الاثنين المتفاوت من الفساد..
    • فبأيدي من هذه الاجهزة التي تحكم وترسم في البلد؟ هذه الاجهزة التي استمرأت الاسترزاق واتباع اوامر خارجية .. في صف من هي، وهل القصر اوالحكومة فعلا ماليين ايديهم منها؟ وتحت اي شروط؟ من وما الذي يحدد ولاءاتها وفي اي اتجاه؟ هذه اسئلة جدية.
    • عرفنا ما قام به البطيخي من فساد، ثم الطريقة الباهته التي قدمت بها الحكومة ووسائل الاعلام الموت غير المفسر لسعد خير في النمسا.. فهل مقتل النقيب على زيد شاكر اكثر من مجرد فشل لمهمة في الخارج؟

    4 كانون الثاني، 2010

    عن الواشنطن بوست:
    The eighth victim resurfaced over the weekend when his flag-draped coffin arrived in his native country, Jordan. The man, a captain in the Jordanian intelligence service, was given full military honors at a ceremony that referred only to his "humanitarian work" in war-torn Afghanistan
    الحكم واجهزته لا تملك الجرأة لآن تكشف الحقيقة حول طبيعة المهمة التي كان يقوم بها على بن زيد بن شاكر في افغانستان. اوقد تكون غير مضطرة لذلك خصوصا بعد العلاقة الحميمة بين سلطة عباس ودايتون، اوما تقوم به مصر من تشديد للحصار على الشعب الفلسطيني في غزة، اوالحكم اليمني والسعودي وغيره... إن الوضع العربي مجلل بالعار. والعمالة باتت "اغلى ما نملك."
    وانا لست متعاطفا مع طالبان ولا مع محتوى الخطاب الديني برمته. لكننى اعرف افضل ان ما تقوم به الولايات المتحدة الامريكية في المنطقة من افغانستان الى المغرب مرورا بالعراق وايران ولبنان وفلسطين والسعودية والخليج وغيرها من دول المنطقة هو ليس في خدمة شعوبها، كما انه كلف المنطقة عشرات الآف الضحايا والدمار اكثر بكثير من الارهاب الذي يزعمون محاربته.
    امريكا والدول العربية هي وراء حصار غزّة واستمراره، هي وراء تدمير العراق المستمر منذ بداية الثمانينات والى الآن على اقل تقدير. وهي وراء استمرار عروش الخليج وغير الخليج لخدمتها وتأدية الادوار المنوطة بها ضد مصالح شعوبها وباعلى مستويات الفساد والتخلف الاقتصادي والسياسي بل والاجرام كما هو حاصل.

    Jordan cabinet approves deal with BP for Risheh gas field

    Amman (Platts)--29Dec2009/211 pm

    Jordan's Council of Ministers late Tuesday endorsed an agreement betweenthe government's National Petroleum Company and BP for the development of theRisheh field, a major natural gas field on the border with Iraq.
    With the absence of a lower house of parliament, which was dissolved by aroyal decree late in November, the cabinet's approval means BP can immediatelystart working on the project. If parliament had been in session, itsendorsement of the agreement would have been required.
    Current production of the Risheh field stands at 22,000 Mcf/d, Mahmoud AlEis, spokesman for the Ministry of Energy and Natural Resources, told Platts.Jordan's overall daily needs of energy are estimated at about 500,000 Mcf/d.
    NPC estimates reserves at Risheh at 3.7 Tcf, but BP's estimates are three times higher.
    "BP's preliminary studies showed that the potential production could beanywhere between 330,000 Mcf/d to 1 Bcf/d," Al Eis said.
    Under the agreement, BP will do research, exploration and will study howto best market the natural gas, which it will do inside and outside Jordan.Half the financial returns will go to the government.
    According to the deal, Jordan will get all the gas produced in the first phase up to 50,000 Mcf/d.
    BP will spend a minimum of $237 million in the first phase over three to four years on reprocessing the existing seismic surveys. The company will also be required to dig five new fields and upgrade existing rigs, all whileproviding Jordan with its technical support.
    Details on phase two will be announced after completion of the firstphase, Al Eis said.
    If the first phase shows tangible results, BP will move to phase two, inwhich the company would spent between $3 billion and $10 billion. In the second phase, BP would sell the gas produced on the international market. Half the proceeds of the second phase will go the government, and 40% to 49% will be shared by BP and NPC, according to the agreement.
    Al Eis said the percentage for the NPC ranges between 1%-9% depending on production; the higher production is, the higher NPC's share would be. --Oula Farawati, newsdesk@platts.com --Platts Global Alert--

    Tuesday, 29 December 2009 14:11:38

    3 كانون الثاني، 2010

    وأيا "شهيد" علي بن زيد؟!

    المدعو علي بن زيد بن شاكر بحسب موقع ABC الامريكي للاخبار كان قد قتل في الهجوم الانتحاري الذي استهدف مقر للمخابرات المركزية الامريكية في خوست في افغانستان الاربعاء الماضي:

    Also among the dead was a member of the Jordanian secret service, or Mukhabarat, who was working with the CIA and was at the meeting, ABC News has learned.

    Separately, Jordan's official news agency, Petra, reported the death on Wednesday of Capt. Ali bin Zeid, quoting an army spokesman. The report said bin Zeid was Jordan's first soldier to be killed in Afghanistan, though it did not reveal the circumstances of his death.


    اذا صح هذا الخبر فإنه يدعم ما اوردته الجزيرة من ان الذي قام في العملية الانتحارية هو مواطن اردني -همام خليل - جندته المخابرات الاردنية بالتعاون مع مثيلتها الامريكية للتجسس على طاليبان. وعندما دعي للمقابلة في خوست كان من الطبيعي حظور طرف يمثل المخابرات الاردنية للمشاركة والاستجواب وحصل ما حصل.

    مرّة اخرى، فإن تورط افراد الجيش وتشغيلهم كمرتزقة في خدمة المصالح والعدوانية الامريكية في هاييتي وافغانستان وغيرها من دول العالم ليس خطر على شعوب هذه البلدان المستهدفة فحسب، بل هو خطر داهم على مستقبل الديمقراطية في الاردن بل وعلى استقلاله ووحدته.