اخر عدد | الحوار المتمدن

2 تموز 2006

مجلس النواب يسعى مقاضات كي بني ارشيد؟

ليست الحكومة فقط من يحارب ويقمع حرية التعبير في الأردن بل مجلس النواب ايضا الذي يسعى لمقاضاة زكي بني ارشيد بتهمة الذم والتحقير. ذلك أن هذا الأخير وصف مجلس النواب بمكتب سياحة وسفر في إشارة للمبالغ الباهضة التي حملها النواب لميزانية المجلس في سفرياتهم بمناسبة وبغير مناسبة. ه
بالطبع فثمة في مجلس النواب 56 عضوا من المتقاعدين العسكريين الذين نجحوا شكرا لقانون الصوت الواحد. وقد تم استمرار تأجيل الإنتخابات من قبل القصر آنئذ حتى كانت " الظروف السياسية ملائمة" بعد سقوط بغداد وضمن اجواء هزيمة سياسية حضارية شاملة لضمان اقل نسبة مشاركة شعبية وليتم ضمان هيك نتائج.ه

هناك 7 تعليقات:

غير معرف يقول...

read this !!
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/220726C9-A9EC-493F-B090-626A65DDC146.htm

باتر وردم يقول...

أعتقد يا خضر أنك لازم تقدم طلب انتساب لجبهة العمل الإسلامي وتخلصنا من هذا الموضوع طالما أنك معجب بهم. وعلى فكرة نواب الجبهة ال 17 ومن ضمنهم ابو فارس الذي يعتقد بأن مجلس النواب "جاهلية" سافروا كلهم على حساب المجلس الذي هو بالفعل وكالة سياحة وسفر ولكن من الأفضل لبني إرشيد أن يحترم نفسه ويعتذر على الفعلة الشنيعة لنوابه قبل أن يتفلسف على الآخرين.

خضر كنعان يقول...

شكرا على الرابط لمقالة السيدة توجان فيصل، كالعادة مقالاتها مشحونة بحس صادق وذهن متوقد.

بالنسبة لباتر وردم، ما بعتقد إنه هذا موضوعك لآي حزب انتمي، نحن نتحدث تحديدا عن برلمان يمنع حرية التعبير ويقاضيها تحت مسميات "القدح والذم" بينما المفروض ان من حق اي شخص التعبير عن رأيه بالطرق السلمية سواء نتفق ام نختلف مع هذا الرأي، وعليك ان تعبر عن موقفك مما يقول وإذا كان الناس في الأردن اكيد موافقينك ومع وجهة نظرك فهذا مبرر آخر ان تكون ديمقراطي مش العكس

باتر وردم يقول...

إذا كان نواب الحركة الإسلامية والأخوان المسلمون يحترمون حرية التعبير لماذا هجموا كالأسود الضارية على جهاد المومني عندما نشر الرسومات المسيئة للرسول مع مقال انتقادي لفكر التطرف الإسلامي، ولماذا استخدموا المادة 150 لمطالبة الحكومة بسجن رومان حداد وناصر قمش من صحيفة الهلال بسبب مقالة فلسفية حول حياة السيدة عائشة، ولماذا طالبوا بسجن وتكفير الشاعر موسى حوامدة بسبب بيت شعر، ولماذا طالبوا بتصفية توجان فيصل بسبب فكرها العلماني. الأخوان المسلمون كذابون ومنافقون، وعندما تكون مصالحهم مع حرية التعبير يدعون لها ولكنهم لا يمتنعون عن إغلاق فم وكسر قلم اي شخص ينتقدهم أو يكتب شيئا يخالف أفكارهم.
القضية باختصار أن حرية التعبير أيضا لها حدود وما تجشأه محمد ابو فارس من قذارة تتجاوز كل ما يمكن تفهمه من حدود لحرية التعبير فالأردن أكبر من جبهة العمل الإسلامي.
بالمناسبة قرأت مقال توجان في موقع الجزيرة وقد أزعجني قيام غرافيك الموقع بتلويث علم الأردن بهذه الصور

خضر كنعان يقول...

هجومك على الإخوان وسلوكهم السياسي والإجتماعي انا متفق معه بل وقد علقت في السابق على قضية الصحفيين، لاحظ الروابط التالية بأدناه لكن لست مع القمع وليس هذا مبرر لإستخدام القمع من قبل الحكم. انا لا اسعى لتلوين الإخوان ، لكن هذا لا يضعني في صف السلطة، اساس القمع ومطلق الجن الإخواني على نحو واسع، وهم من يستخدموا مرة اخرى قمعهم للإخوان لتوسيع دائرة قمعهم وسيطرتهم الفردية على الحكم ، من هنا انا مع خظاب ديمقراطي يساري مستقل وليس متذيل ومهلل لكل ما تقوم به السلطة، عدم ديمقراطية وجدية الإخوان في التغيير السياسي الديمقراطي يجب تعريتها لكن ليس لتصب في تبرير قمع السلطة بل من جانب تعميق وتعزيز حرية التعبير ومن اجل استنهاض قوى ديمقراطية حقيقية في المجتمع, في هذا الصراع وبرغم علاقة التيار الإسلامي المتناقضة مع الحكم يبقى انها قوة وتعبر عن قطاعات اجتماعية من شعبنا ، واي عملية لتسطيحها يفقد القوى الديمقراطية في اليسار مخزون ديمقراطي هام في جدل علاقتها مع الصراع الديمقراطي العام. النقاش يجب ان يتم برأيي على هذا المحور ولنكتشف سوية هذه الإمكانات


http://jordanianissues.blogspot.com/2006/02/blog-post_07.html

http://jordanianissues.blogspot.com/2006/02/blog-post_113917477854807512.html

غير معرف يقول...

Keep up the good work Credit report website Cingular blackberry connect cruise ship musician Foursquare snowboarding backpacks Black on white porn free legal advice for collection of debt http://www.diet-pill-5.info/college-students-and-credit-card-debts.html best winkle skin care Generic erectile dysfunction drug Debt settlement strategy Check cashing bad credit easy no fax Define child for tax purposes

غير معرف يقول...

This is very interesting site... »