اخر عدد | الحوار المتمدن

27 آب 2007

للعلم، حول صفقة النفط بين الأردن والحكومة العراقية

كتبت في السابق عن ان العراق سوف يبيع للأردن النفط بواقع 100 الف برميل يوميا. المهم بحسب بعض المصادر الموثوقة في العراق فإن سعر البرميل سوف يكون بواقع -18 من السعر الرسمي للنفط في العراق. فإذا كان سعر البرميل 60 دولار فإن الأردن سوف يشتريه من العراق بسعر 42 دولار. أي بحسبة بسيطة، فإن مجموع المساعدة العراقية السنوية للأردن يقع بحدود 657 مليون دولار سنويا، هل يعقل ذلك وفي مثل هذه الظروف التي يمر بها العراق تحديدا!ه

هذه الصفقة لا تحضى بأي شعبية من الشعب العراقي الذي هو بأمس الحاجة للتصرف بمدخولاته النفطية. عدم شعبية هذه الصفقة قد يفضي إلى ظهور العديد من العراقيل في تنفيذها.. فهي في النهاية عملية نهب اخرى تفرضها الإدارة الأمريكية على العراق بدلا من أن تتحمل هي نفسها تكاليف الكارثة التي جلبتها على العراق وشعبه و على المنطقة برمتها. ويكشف كذلك كيف ان الحكم في الاردن هو فعليا طرف آخر في هذا الإبتزاز. إنه طرف خبره وبات يعرفه المواطنون العراقيون المتواجدين في الأردن اوالذين حاولوا ويحاولوا دخوله.

فبدل من ان يتم تحميل الحكومة الأمريكية تبعات جرائمها. وموجات اللاجئين العراقيين للخارج، والطلب من هذه الأخير تمويل تعليمهم ومستلزماتهم الصحية ورعاية اللاجئين العراقيين في الأردن والمناطق والدول المجاورة، يتم الضغط على الحكومة والشعب العراقي وتحميلهما مسؤولية ما يجري.
لهم

الشئ المخزي الآخر ان الحكومة خرجت للناس ووسائل الإعلام متبجحة بأنها ثبتت سعر المشتقات النفطية ولم ترفع اسعارها. في الوقت الذي هي فيه تجني ارباحا من فرق السعر الذي تبيعه للمواطن الأردني. وبدون أن تتقدم بالشكر للحكومة والشعب العراقي على مكرمتهم ولا ان تعترف لهم بجمائلهم. بل هي لا تزال تتكتم على تفاصيل الصفقة والسعر الذي تشتري به النفط من العراق.
ه


هناك تعليق واحد:

خضر كنعان يقول...

الخبر الآن صار مؤكدا بالطبع والكمية هي بالفعل 100 برميل يوميا لكن ستبدأ بفترة تجريبية لأسباب امنية بـ 10 الآف برميل

وصتتواصل إلى 100 الف برميل لاحقا
"Al-Shraydeh said Jordan would begin by importing 10,000 barrels per day and would eventually increase the amount to cover the required 100,000."

http://www.usatoday.com/news/world/2007-08-23-jordan-iraq-oil_N.htm