اخر عدد | الحوار المتمدن

6 آب 2007

جردة حساب سريعة للصراع بين الحكومة والأخوان..إلى أين؟

كان لابد من طرح بعض الأسئلة حول التطورات الحاصلة في الأردن. هذه التطورات التي دخلت تحولا استراتيجيا من قبل الحكم لا تراجع عنه في المرحلة المقبلة. إذ يعتبر ما تم من تزوير لإنتخابات ضد مصالح تيار الحركة الأسلامية نقطة فاصلة في تاريخ علاقة النظام الحاكم في الأردن مع الحركة. فلماذا اختارت الحكومة التزوير الآن في الأنتخابات البلدية؟ خصوصا وانها مناصب ليست بالسياسية بحسب محدودية ما تقوم به هذه الهيئات المنتخبة في البلديات من اعمال. ولماذا تضحي الحكومة بسمعتها وتسمح بوضع علامات استفهام على حالة الإستقرار في البلاد في هذا الوقت بالذات ومن خلال هذا التصعيد الحاصل بين الحكومة واعرض تيار سياسي معارض في الأردن؟ وعلى هذا النحو المكشوف؟ ما المكاسب المرجوة والمخاطر التي تعمل الحكومة على درئها؟
سأبدأ في الحقيقة في استشهاد من نص مقال للكاتب جميل النمري، وفيه يصف ومن وجهة نظره، ولكن بدقة كافية ما ترمي إليه الحكومة من وراء هذا التصعيد الأرعن وفي هذا الوقت بالذات - التأكيد من طرفي -:خ
"ولا يترك حديث الرئيس مجالا للشك في نوع الرسالة الموجهة للإخوان؛ لا تساهل ولا مساومة مع النهج السياسي الحالي، ولن تكون الديمقراطية معبرا لهذا الخط لفرض نفسه والحصول على فرص ومكاسب ومواقع. ويبدو أن هذا هو الدرس من تجربة غزّة التي اشار لها الرئيس تلميحا في غير موقع من مقابلته الاستثنائية مع "بترا". ودرهم وقاية مبكرة خير من قنطار علاج متأخر، والترجمة العملية لهذا الخط ليس التخلي عن الانتخابات بل استخدام الادوات المتوافرة في المواجهة الانتخابية دون تهيب أو خوف من الاتهامات بانحياز الدولة وتدخلها. "خ
خ

خلاصة الحديث ان الحكومة اقدمت على ضربة وقائية ضد تيار الحركة الإسلامية. اوسع تيار معارض بامتياز في الأردن. هذه الضربة اوبالإحرى استراتيجية التحجيم التي يتبعها الحكم منذ بداية التسعينات ، بين مد وجزر، وبشكل اساسي ضد تيارالحركة الإسلامية في الأردن. هذه الإستراتيجية صارت "لعبا" على المكشوف خصوصا بالإرتباط مع تطورات الوضع الفلسطيني والإنقسام الحاصل هناك واستحقاقاته، خصوصا وان الأردن اكثر مكان للتواجد الفلسطيني خارج فلسطين المحتلة. وإن اي استحقاق قادم لابد وان تترجم نتائجة على نحو ما اوآخر في الأردن.خ
إن ما حدث في غزة لهو ضربة لسلطة عباس وشرعيتها. لكن يبقى أن اي اتفاق قد تصل له السلطة الفلسطينية مع اسرائيل لن يكون له حظ في النجاح ما لم يوافق عليه الشعب الفلسطيني في جميع اماكن تواجده سواء الضفة اوغزة اوفي الأردن اوفي باقي مناطق تواجده الأخرى - نهر البارد مثالا.
خ
خ
بالنسبة للحكم الأردني فقد صار اكثر ارتهانا بالمشروع الأمريكي في المنطقة خصوصا بعد تأييده ومساعدته للعدوان والإحتلال الأمريكي للعراق، هو ومع ما بات يسمى بـ"قوى الإعتدال العربي ". فاصطفاف الحكم مع المشروع الأمريكي في المنطقة وتنفيذه لإملاءات هذه الأخيرة كان واضحا من خلال مقاطعة الحكم الأردني لحكومة حماس والمشاركة في حصارها. فقد كان الأردن من بين الدول العربية القليلة التي رفضت لغاية الآن استقبال رئيس الوزراء الفلسطيني المنتخب اسماعيل هنية. مفتعلة قضية تهريب الأسلحة عبر الأردن اياها مباشرة بعد تشكيل حكومة حماس الأولى وبعد صدور الإملاءات الأمريكية -الإسرائيلية بمقاطعة هذه الحكومة الفلسطينية المنتخبة.خ
تصعيد الحكم ضد تيار الحركة الإسلامية ياتي ايضا في ظل ازمة المشروع الأمريكي في المنطقة، وفي محاولة من هذه الأخيرة لإنقاذ ما تبقى منه، هوالذي باتت اعمدته تتصدع في كل من فلسطين والعراق ولبنان وغيرها من المواقع مواجهته في المنطقة. خ
بالنسبة للحكم فإن الأولوية الأولى بالنسبة له هو تحجيم عوامل انتقال الإنقسام الحاصل في الساحة الفلسطينية للأردن. إن كون اكبر تيار معارض في الأردن في علاقة شبه متماهية مع تنظيم حماس في فلسطين لهو من اشد المخاطر، وهو من الإسباب التي تقلل هامش مناورة النظام السياسية في علاقته بما يجري في فلسطين. بل إن اي تناغم فاضح مع عباس اواسرائيل اوامريكا باتت اكثر فاكثر صعوبة وبتكلفة سياسية عالية للحكم محليا. وضمن الإنقسام الحاصل فلسطينيا، فإن هيمنة رؤية تيار مثل تيار حماس على الموقف من التطورات الفلسطينية عبر الأردن يهدد بتقليل هامش مناورة الحكم السياسية ودوره الخدمي السياسي على هذا الصعيد، بل يهدد باحتمال انتزاع المبادرة منه شعبيا على هذا الصعيد على الأقل. في نفس الوقت فهو يشكل ضاغطا آخر على عباس وخياراته السياسية وشرعيته في المرحلة المقبلة، اوفي حال تطلب الأمر استفتاء فلسطيني عام على تسوية ما من المحتمل ان يتوصل اليها عباس مع اسرائيل اوهكذا يجري التهيئة له. مثل هذه التطورات تفرض على الحكم ان مسار تصادم استراتيجي مع الحركة الإسلامية شاء ام ابى. وكما اكد صاحب المقال اعلاه تستخدم الحكومة الأدوات المتوفرة بالإنتخابات وبغيرها لمواجهة هذا التيار وتحجيمه. خ
فالحكم يحاول عزلها كما هو واضح، غيّر قانون الإنتخاب للبلديات، واضاف كوتات نسوية وقلل سن الإنتخاب من 19 إلى 18 في غزل واضح نحو تيار ليبرالي هامد يسعى لتحفيزه وتنشيطه في مواجهة ألإخوان. واتبعتها الحكومة بالإعلان عن اتفاقية الغاء كافة اشكال التمييز ضد المرأة" مع تحفظات عديدة هدفها من جهة عدم استعداء رصيد الحكم العشائري والتقليدي في الأردن، وترك الباب مفتوحا لمساومات وتسويات مع اطراف داخل تيار الحركة الإسلامية لكي يلعب ببعضها ضد بعض في داخل تلك الحركة.ه
فالحركة الإسلامية إما انها تعي سمة التحولات الجارية ومراميها وإما انها لا تعي ذلك وتدفن رأسها في الرمال مركزة على قضايا اجرائية هنا وهناك. وموقف ما يسمى بـ"لجنة العلماء" الأخير من اتفاقية ازالة كافة اشكال التمييز ضد المرأة هو موقف خاطئ على هذه الطريق، واستنتاج غيرموفق يضرب حركة المعارضة والتحول الديمقراطي في البلاد في الصميم، ويضرب موازين القوى الإجتماعية المدنية لصالح السلطة. الأردن ليس الضفة وغزة. وهناك تعقيدات اكثر بكثير مما هو حاصل في فلسطين. لغاية الآن لم تقم الحركة الإسلامية الإعتبار للقوى الأخرى في المعارضة في الإردن حتى المتحالفة معها منها، إذ هي تستخدمهم شكليا لصوغ البيانات. كما ان دعواها للإصلاح السياسي والذي تهدف منه لأن يتم انتخاب الحكومة مباشرة من الشعب وان تكون مسؤولة منه والذي يردده قيادي الأخوان والحزب بين الحين والآخر، لم يعمدوا لترجمته إلى برنامج عملي، ولا حتى تثقيف قواعدهم به، والإيعاز لهم بالتنظيم على اساسه، ولا حتى بتكوين التحالفات من القوى القادرة والمعنية بانجاز مثل هذا التحول في الأردن. أو بالدعوة لإنتخاب جمعية تأسيسية تضع دستور جديد وعصري للبلاد. بغير ذلك سينتقل هذا التيار من عثرة لدحديرة، يضربه الحكم ثم تعديل طاقيته بغية شله وابعاده عن دائرة الفعل هو ومن خلفه الحركة الديمقراطية والليبرالية في الإردن. هذه الأخيرة التي تعتقد ان ما تقوم به الحكومة هو لسواد عيونها اوهكذا يوهم بعضها الحكم.ه

هناك 23 تعليقًا:

AlurduniAlurr يقول...

شكرا علي المعلومات القيمه,هناك العديد من المدونون الاردنيون الذين لايفقهون شئ سوي التسحيج والتطبيل لهذا النظام البائد مثل
بطير وردان وخلف ونسيم طراونه

خضر كنعان يقول...

شكرا على هذه الزيارة. لقد قمت بزيارة مدونتك وتفاجئت بمحتوياتها النابضة بالحساسية لقضايا المواطن المغلوب على امره. لقد سررت جدا بتصفحها، لكن وجد صعوبة في ادخال بل ام استطع ان ادخل اي تعليق لتعذر ذلك، يا ريت لو تراجع هالمسألة وتسهلها علينا.

شكرا مرة اخرى

AlurduniAlurr يقول...

خضر كنعان ,,Iam sorry fo the inconvenience ,the problem is solved and وألف شكر علي الزياره

Mohanned يقول...

Interesting take on this issue, but I have to ask you this, do you think "islamists" represent jordanians as they claim?
Another thing, you can't ignore the fact that Pro-Govt. people also contribute to a good percentage of jordanians as a whole. What the "islamic" movement did must be read in context of what is going on around us, their leadership is in continuous communiacation with hamas leadership is damascus which in it's turn is strategically allied with iran. Iran has iterests in destabilizing the region to postpone the eminent attack on them.

Islamists allied themselves with non-jordanian interests, their loyalty to the country is questionable, you can read it in their statments and between the lines, their loyalty first is the "hizb" and they will do whatever it takes to demonize "infidelize" any action against them.

By the way, I am a regular reader of your blog. Keep up man..

غير معرف يقول...

سؤال يطرح نفسه
عند الإدعاء بأن المعارضة تسير وفق أجندات أجنبية, هناك سؤال يطرح في المقابل:
هل الحكومة تسير وفق أجندات وطنية؟؟ هل يحق للحكومة فقط اتخاذ موقف تجاه الصراع القائم مثلا في غزة و يحرّم على المعارضة بشكل عام اتخاذ غيره؟؟

خضر كنعان يقول...

تحية لسحالك ايها الغير معروف. لآول مرة ارى في كلمة "سجال" جمال اللغة العربية والتي تجمع الـ"سؤال" والـ"جواب" معا، وفي شئ من التشارك.

AlurduniAlurr يقول...

غير معرف
لقدأحسنت،كان ردك الي مهند,في منتها العقلانيه وسوف ترا مهند يهرول 500كيلومتر بعيدآ عن هذه المودونه لائنه لن يجد خبز يمضغ

Mohanned يقول...

اخ اردني,
انا من الزوار الدائمين لمدونة الاخ خضر و لا حاجة للمزاودات و الردح, لقد قمت بالتعليق على هذا الموضوع بناء على دعوة كريمة من صاحب المدونة, وعندما اعلق على موضوع لا يجب علي ان اتفق مع راي الكاتب ولكن علي ان احترمه و احترم وجهة نظره, تعليقي ليس لارضاءك, تعليقي هو تعبير عن راي شخصي تجاه الموضوع المدرج..اذا كان راي صاحب المدونة ان لا اعلق فهذا امر يخصه و احترمه, فرجاء لا داعي للمهاترات اللتي بلا طعم ولا رائحة.
و شكرا للمساحة اخ خضر, و يا اردني اختلاف الاراء لا يفسد الود وكل انسان حر برايه..

I love Jordan and I hate the king يقول...

To give you an idea about our current sitution see this...enjoy...

http://youtube.com/watch?v=3psWgoBJM8c

غير معرف يقول...

الى خضر كنعان , للامانة مقالتك هاي المرة فيها الكثير من الواقعية والموضوعية بخلاف مقالتك السابقة التي كنت قد علقت عليها ,على الاقل في هاي المرة انت حاولت تجاوب ليش الحكومة ممكن تزور الانتخابات وحاولت التحليل بالمنطق ,ولو انتي ما زلت اختلف معك ولكن هاي المرة على الاقل بحترم وجهة نظرك .
وبالمناسبة اذا كانت الحكومة استخدمت الكوتا النسائية والجيش و خفض سن الانتخاب الى 18 سنة ,هل هذا يعد تزوير؟
انا اعتقد ان الحكومة قامت بمحاصرة الاخوان في الانتخابات بهذه الاجراءات ولكن لم تقم بالتزوير .

وبالمناسبة , انت نفسك اعترفت في مقالتك ان جيل 18 اكثر ليبرالية والاجيال الجديدة هي ابعد عن الاخوان ,وهذا يعني ان الاخوان بالفعل ضعفوا في الاردن ,وانهم سوف يضعفون اكثر في الانتخابات القادمية اي جيل 14 سنة .

هنا اريد التذكير انه في الاردن ايام الثمانيات كان اي اردني يصلي او ملتزم او بلحية يعتبرونه الناس من الاخوان ,اما اليوم فالوضع تغير ,اصبحنا نري شباب ملتزم دينيا وملتحي ولكن لا يناصر الاخوان ,اي ان سلاح الدين الذي استخدمه الاخوان قد فقد فاعليته مع الجيل الجديد من الشباب الاردني .

غير معرف يقول...

تابع :

بالنسبة للاخ غير المعرف الاول ,يحق لاي حزب اردني ابداء الرأي واتخاذ مواقف وتحالفات مع اطراف خارجية مثل حماس ,وفق ما تحدده السياسة والمصلحة الاردنية ,مثلا امريكيا تمنع الشركات الامريكية والمؤسسات والاحزاب باقامة اي علاقة مع دول ومؤسسات لا تريدها , وتعاقب اي مؤسسة امريكية تخالف , وهذا ينطبق على بريطانيا واوريا وكل الغالم .

الى مهند : اشكرك لانك قلت ما في خاطري , نعم الاخوان هو حزب يعمل في الاردن ,ولكني لا استطيع القول بانه حزب اردني وباجندة اردنية وانتماء اردني , فاهدافه واجدنته تختلف في احيان مصالحه تتعارض في بعض الاحيان مع مصالح الاردن .
يعني مثلا الاردن مصالحه تتعارض مع ايران ,ولكن مصالح الاخوان لا تتعارض معهم وومكن تحالفهم مع ايران لانه يخدم حماس , ولكنهم نسوا في النهاية انه لا يخدم الاردن


وشكرا

AlurduniAlurr يقول...

غير معرف 8/07/2007 12:48
وماهي الاجنده الاردنيه؟؟هل هي الانبطاح الغير متنانهي والتطبيع مع دوله عنصريه سعت وتسعي دومآ علي أبقاء العرب والشعوب العربيه في صراع دائم للحد من ومنع شعوباالمنطقه للوصول الي ديموقرطيه حقيقيه.
وأيضآ،أريدأن أطرح سوئل،ماذا قامت به أيران حتي تجعلك عدو لها؟؟من هوا المحتل والغاصب هنا ،من سرق مياه نهر ألاردن لمده أكثر من خمسين عام؟؟من هواالمهدد الحقيقي لي السلام في المنطقه؟ هل هي أيران التي لم تحصل الي ألائن علي أي سلاح نووي؟؟أما هي دوله ال صهيون التي أمتلكت أكثر من 200 قنبله نواويه وتراسانه مخيفه من السلاح الجرثومي و الكيماوي؟؟؟لماذا نحن ألاردنيون قد قبلنا يكدبه أسلحه الدمار الشامل التي تدرعت بهي أمريكا عندما غزت العراق؟؟؟والان أتو لنا بكدبه جديده عن "التهديدالشيعي"أوما تروج له الحكومه الموقره من "هلال شيعي" لايمت الي الحقيقه بصله؟؟ هل أيران الدوله المتحله هنا؟؟أم دوله أسرائيل وأمريكا؟؟؟

غير معرف يقول...

عزيزي صاحب احلى اسم "الاردن الحر

اولا : الاجندة والمصلحة الاردنية حاليا انو نحافظ على البلد مستقر ونحافظ على السلام اللي عايشين فيه حاليا في الوقت اللي المنطقة فيه على كف عفريت ,ونحاول ما نورط حالنا بمصايب احنا مش قدها , وتحاول نبني بلدنا قدر استطاعتنا , هذا هو رايي بالاجندة والمصلحة الاردنية .

بالنسبة لاسرائيل هي عدوتنا ليوم الدين وما استبعد لو في يوم احتلتنا وقتلت اهلنا ,يعني شو راح نتوقع من عدو ,وبالنسبة للتطبيع ما في اردني موافق عليه حسب اعتقادي , اما بالنسبة لايران فخطرها اكبر من اسرائيل لانو اسرائيل كلنا عارفين انها عدو اما ايران فهي العدو اللمتخفي بلباس الاسلام وهي بالاساس قائمة على العرقية والطائفية وتصدير الثورة , وهي اللي ممكن تخلينا بيوم من الايام نقتل في بعض ......وتستطيع خداع الكثير منا , واعذرني ان قلت انت منهم
والمناسبة مين قال انو الاردنين صدقوا قصة اسلحة الدمار الشامل؟ ليش انت صدقت؟
حتى على ما اذكر المللك عبدلله في مقابلة على سي ان ان قبل الحرب نفي هذا الحكي وقال ما في اسلحة دمار ولا ما يحزنون!
الكل عارف امريكيا دولة عظمى واحتلت العراق عشان تبقي مسيطرة على العالم عن طريق التحكم بالطاقة .

وبالمناسبة بدي اذكرك موقف الاردن في 1990 لما كان البلد الوحيد اللي وقف مع صدام و لما امريكا حاصرت خليج العقبة و منعت السفن ,
كان فيها الاردن بتبع مصالحه بدعم صدام لانو البترول ببلاش والدعم العراقي في هاي الفترة ما الو حدود .....

الخ
السياسة ما الها دين يا صاحبي
وانا كاردني حر بهمني مصلحة الاردن اولا وبعدين مصالح اخواني العرب
اقولها بلا حياء لان هذا ما يحصل في كل دول العالم ولو لم يعترف الكثيرر

وواجبي احمي اولادي وبيتي قبل ان احمي ايناء اخي وبيته

اسف على الاطالة

AlurduniAlurr يقول...

غير معرف
you did not answer non of my questions,you just went around it with out saying anything I didn't hear before,just pure propoganda!

AlurduniAlurr يقول...

يا عزيزي الغير معروف@8/07/2007 9:48 أول شئ الاردن ليس حرآولم يكن حرآ في يوم من الايام,ألاردن بقي مستعمرآ الي يومنا هذا ومرتههنن وتابع الي الي الدول الغربيه وبل الاخص أمريكا.

ثانيآ,أسرائيل نعم هي العدو الوحيد لشعب الاردني وليس الي الحكومه الموقره في عمان،مند رسم خريطه سايس وبيكو وال هاشم من الذين بقوا أوفياء علي العهده الانكليزيه وابقاء ألاردن بعيدآ عن محيطه العربي,هناك الكثير من الوثائق التاريخيه تدل علي علاقات سريه ومتينه بين ال هاشم والحركه الصهيونيه في التعاون الاستخباراتي والعسكري وأذا جازا التعبر الموئماراتي لل القضاء علي أي شئ اسمه مقاومه أن كانت سلميه أوعنفيه.

غير معرف يقول...

كلامك ليس له اساس من الصحة ,وستند الى اتهامات وحجوم فقط ,

اعتقد اني رديت على اسالتك ,
وبعدين للمرة الثانية , مش الاردن والهواشم هم نفسهم من وقفوا ضد امريكيا والعالم في حرب الخليح الاولي عندما اختاروا صدام على امريكيا ؟
انت جاوبني ؟

AlurduniAlurr يقول...

"وبعدين للمرة الثانية , مش الاردن والهواشم هم نفسهم من وقفوا ضد امريكيا والعالم في حرب الخليح الاولي عندما اختاروا صدام على امريكيا" ؟
===================================
لا يا عزيزي الهواشم لم يختارو العراق لسواد عيون صدام و الشعب العراقي,ولكن أجبرو علي الوقوف ضد هذه الحرب في عام 1992 لي أن الشعب ألاردني من يمينه الي يساره كان ضد الحرب وهذا شئ أيجابي يسجل لنضال الشعب ألاردني في فرض أرداته علي الحكومه الموقره .
ولكن في المقابل.هناك أنبطاح كامل لي أملاائات أمريكا و أسرائيل وأنزلق كامل مكمل من قبل ال هاشم وما يتطلبه العم سام

خضر كنعان يقول...

مع التقدير للحوار الدائر إلا ان هناك الآن وثيقة يجب العمل والنضال على اقرارها في الأردن وهي الوثيقة الدولية للقضاء على كافة اشكال التمييز ضد المرأة، ولقد كتبت مقال عنها وفي نقد موقف الجركة الإسلامية والحكومة منه، ارجو من القراء الأعزاء الإطلاع عليه وعمل ما يمكن عمله

وشكرا

غير معرف يقول...

عزيزي الاردني الحر اشكرك جدا على رأيك
تقول
"لا يا عزيزي الهواشم لم يختارو العراق لسواد عيون صدام و الشعب العراقي,ولكن أجبرو علي الوقوف ضد هذه الحرب في عام 1992 لي أن الشعب ألاردني من يمينه الي يساره كان ضد الحرب وهذا شئ أيجابي يسجل لنضال الشعب ألاردني في فرض أرداته علي الحكومه الموقره ."

اذن برايك نظام الحكم في الاردن والقيادة تتبع اجماع الاردنين وتأحذ رغباتهم بالاعتبار
اذن موقف الاردن من حماس هو موقف الشعب الاردني ياسره
لمعلوماتك انت لا تهاجم الهاشمين بكلامك بل تمتدحهم مدح لم يمتدحه اي اردني من قبل


ضحكتني يا زلمه الله لا يوطرزلك


بالنسبة لمقالة خضر للمرأة الاردنية , بكفينا تخلف في الاردن ولنعطي المراءة الاردنية كرامتها وحقوقها بالكامل من جنسية الابناء و وغيره

AlurduniAlurr يقول...

لا يا عزيزي،،الحكومه لن تأخد رائيك ولا رائي،هي أجبرت أتخادهذا الموقف ،ولله يرضه عليك أرجوا أن تقراء ما كتب ولا تغير ولاتبدل،انا قلت الحكومه أجبرت علي أتخاد موقف تجه حرب الخليج ،وحقيقتآ،،النضام الموجود في عمان،هوا نضام متخشب ومتحجر،ولن يسمع منك أو مني لانه نضام تابع للغرب منذ قيام و أختراع هذه الدوله الهزيله ....وأكتفي بهذا القدر من الحوار،لي أنه حوار طرشان......

غير معرف يقول...

يا حبيبي , في كل الشرق الاوسط ومعظم العالم الحكومات لا تاخذ براي شعوبها عندما تقوم بقرارات مصيرية , خلينا نكون واقعين شوي .
اذا انت كان رايك انو الاردن وقف مع العراق في حرب الخليج بسبب موقف الاردنين ومشئتهم , فهاي تقطة تحسب للنظام لانه انصاع لمشيئة الشعب بدلا من القيام بكسر ارادة ومشيئة الشعب كما في انظمة عربية اخري كثيرة مثل ليبيا سوريا وايران
,حتى امريكيا نفسها اليوم تقوم بالحرب في العراق مع ان 70 بالمئة من الامريكين في اخر الاستطلاعات ضد الحرب ومع انسحاب القوات الامريكية من العراق .


هذا معني كلامك
وليس كلامي

انا بحكي عربي وكلامي واضح , انت الذي لا تقرأ ماذا تكتب وماذا تعني

صدقت انه حوار الطرشان ولا داعي للاستمرار به

باتر وردم يقول...

الأردني الحر بما أنك شاطر في توزيع القيم والأخلاق على الجميع حسب مزاجك ألا تجد أنه من المعيب ومن قلة الأدب أيضا أن تنتقد مدونين آخرين على مدونة يفترض أن تكون محايدة وكما قلت لك أكثر من مرة فإن إسمي باللغة العربية واضح تماما وهذه الطريقة التي تتبعها تدل على عقل صبياني لا يحترم الآخرين

خضر كنعان يقول...

اخ باتر،

شكرا على مرورك بهذه المدونة، وارجو ان اوكد لك و للأردني الحر ان الأراء الموجودة هنا تمثل راي كاتبيها وليست بالضرورة تعبر عن رأيي الشخصي، آملا ان نسمع منك ومن جميع القراء دائما