اخر عدد | الحوار المتمدن

7 شباط 2011

ليث شبيلات: نصيحة مع وصية

الجزيرة تنشر رسالة|نصيحة|وصية المناضل ليث شبيلات للقصر:
ﺍﻟﺤﺩﻴﺙ ﻁﻭﻴل ﻭﻗﺩ ﻤﻠﻠﺕ ﺍﻟﻜﺘﺎﺒﺔ! ﻭﺃﻤﻠﻲ ﻀﻌﻴﻑ ﻓﻲ ﺍﻻﺴﺘﺠﺎﺒﺔ ﻟﻭﻻ ﺍﻷﻤل ﻓﻲ ﺃﻥ ﺍﻷﺤﺩﺍﺙ ﺍﻹﺠﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺍﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﺍﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻗﺩ
ﺘﻜﻭﻥ ﻭ ﺍ ﻋ ﻅ ﺎﹰ ﻟﻤﺘﻌﻅ ! ﺃﻤﺎ "ﻨﻭﺍﻁﻴﺭ ﺍﻟﻤﺘﻨﺒﻲ" ﺍﻟﻨﺎﺌﻤﺔ ﻓﻼ ﻴﻭﻗﻅﻬﺎ ﺇﻻ ﺍﻟﺠﻭﻉ. ﻭﺇﻥ ﻓﻲ ﻤﺎ ﻜﺘﺒﺕ ﻭﺤﺫﻓﺕ ﺜﻡ ﻜﺘﺒﺕ ﻭﺤﺫﻓﺕ ﻓﻲﺍﻟﺴﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﺴﺘﻴﻥ ﺍﻟﻤﺎﻀﻴﺔ ﻤﺎ ﻴﻜﻔﻲ ﻟﺘﻭﺠﻴﻪ ﺒﻭﺼﻠﺔ ﺍﻹﺼﻼﺡ ﺍﻟﺫﻱ ﻜﺎﺩ ﻴﻔﻭﺕ ﻭﻗﺘﻪ ﻓﻬل ﻤﻥ ﻤﺴﺘﻤﻊ؟ ﻭﻫل ﻤﻥ ﻤﺠﻴﺏ؟ ﺃﻡ
ﺃﻨﻨﻲ ﻗﺩ ﺃﺴﻤﻌﺕ ﻟﻭ ﻨﺎﺩﻴﺕ ﺤ ﻴ ﺎﹰ ! ﻭﻟﻜﻥ ﻻ ﺤﻴﺎﺓ ﻟﻤﻥ ﺘﻨﺎﺩﻱ!
يصر ليث شبيلات ان الاصلاح يأتي من الاعلى بعد ان "استحال" في نظره من ان يأتي من الاسفل. ليس ذلك فقط بل هو يحذر "صاحب الشأن" من الطوفان القادم والذي يخيفه لآنه قد يودي بـ"العرش" الى السقوط. وسؤالي هو لماذا يقلق هذا المناضل من طوفان شعبي قادم؟ ولماذا كل هذا الحرص على مؤسسة العرش هذه والتي هي في محل الشبهة بحسب وصفة؟ وما هذا التغني بالوفاء لها كابرا عن كابر؟ برغم ما بدر من العرش ذاته واجهزته من اعراض عن نصائحه بل التنكيل به من قضية الى اخرى ومن حكم اعدام الى آخر وتحرشات متواصلة كان آخرها اعتداء بلطجية الامن العام عليه في المخبز اياه، فلماذا؟ ما المبرر اود لو يعلمنا؟ وها هو يداوم على ثقته وبرهنة حرصة المطلق على العرش ومصالحه العليا وتوجيه خطابه للقصر، بينما هو لا يثق بل مفزوع من الشارع والشعب والمعارضة ويحذر من طوفانهم القادم؟ برغم ان هؤلاء لم يغدروه ولم يسيؤوا له في شئ على حد علمي؟

فما هي حقيقة المخاوف التي يخفيها خطابه هذا؟ والتمسك غير المبرر بالقصر في محاولة لتنزيهه - محاولة غيرلموفقة وفاشلة سلفا وبعلمه - عن الفساد والفجور الحاصل في الاردن؟

انا مثل كثير من المواطنين اكن احتراما لليث شبيلات وجرأته. برغم ان موضوع التغيير الاجتماعي ليس بالضرورة موضوع جرأة شخصية ولا هو يقع في باب النصح، وإن كان فليس للقصر تحديدا. الا اذا كان الواحد منا يود ان يوهم نفسه انه يعيش في دولة عمر اومروان اوغيره من الخلفاء اوامارة ميكافيلي.. وان الامور مسطحة بدون هيكلية وامتيازات ومصالح طبقية واجتماعية يتشابك بها المحلي بالاقليمي بالدولي. ناهيك ان اردن اليوم ليس اردن الامس اي اردن الاربعينات والخمسينات والستينات الذي كنت دائم الرجوع اليه على نحو مثالي في خطابك - عبدالله الاول وفرحان شبيلات وحسين ... الخ، فلا اردن الامس بالاردن المثالي تحت قيادة هؤلاء ولا هو بالنموذج الذي قد يتوق له اي اردني اليوم؟

فاردن عبدالله وفرحان بالكاد تم افراز الاراضي فيها. لم يكن يرى المواطنون من الدولة بعد غير الجباية. بينما يسعى الجزء الآخر بالواسطات للخدمة في جيش كلوب البريطاني. الحكومة البريطانية كانت الداعم الاساس لميزانية الدولة، الدولة القائمة على الاعانة منذ تأسيسها وحتى هذه اللحطة. حيث يتكفل الامريكان الآن بهذه المهمة وزبائينهم من آل سعود وحكام النفط الآخرين.

ذاك الاردن ضم بـ"الوحدة" الضفة الغربية كاملة بعد حرب 1948. وكان قد عقد الملك عبدالله الاول مباحثات وتفاهمات سرية قبل الحرب وما بعدها من اجل هذا الغرض مع الصهيوني الغاصب لم يعرها هذا الاخير بالا. هذا بحسب كتاب آفي شليم الآخر - تأمر عبر الاردن - الكاتب والمؤرح الاسرائيلي المحبب للقصر.

بالطبع فالقضاء الاردني الحالي له مشاكله ليس اقلها المحاكم غير الدستورية والمرفوضة دوليا مثل محكمة امن الدولة. لكن على ماذا تغنيت في رسالتك بالقضاء الاردني في الخمسينات والستينات وهو الذي زج في السجون بمئات والاف المناضلين من مستقلين ويساريين وقوميين، واسلاميين احيانا، وباحكام لسنوات عديدة؟ فالاحزاب الشيوعية واليسارية كانت تحاكم بقانون سنه كلوب باشا. وما ذنبهم الا انهم كانوا المبادرين لطرح مشروع انهاء المعاهدة الاردنية - البريطانية وقتها. وسلخ الاردن عن الاحلاف الامبريالية المعادية لاستقلال شعوب المنطقة. على اي جانب كان فرحان وعبدالله وحسين وقتها ولا يزالوا؟ لاحظ قبل ان تجيب، انها قضايا مشابهة التي جرمت من اجلها في العشرين سنة الاخيرة وانت الصوفي "الاسلامي المستنير."

برغم انتقاداتي المقتضبة لهذه الى الخطاب، الا ان ليث بذل فيه ما يستحق ان يقرأ. وفيه تدوين لعناوين هامة في الفساد والاعتداء على مصالح الناس وقوتهم وثروات بلادنا الوطنية التي استمرأ الحكم والطبقات الاجتماعية المستفيدة في البلد والهجوم المتواصل على ثروات البلد وقوت ابناءها ومستقبلهم.

هجوم فيه الاستهتار في الشعب بقدر ما فيه الخوف منه عنوانه الاعم السياسة النيوليبرالية التي فرضت ليست على الاردن فقط، بل فرضتها دوائر راسمال المنتصر وقتها والتواق لتعميق هامش ربحه، فرضها على مواطني الدول الغربية ذاتها اولا مع تاتشر وفي ذات الوقت في محتبرها المفضل في التشيلي تحت بسطار بنوتشيه. ثم جرى تعميمها عالميا مع ريجان وازمة المديونية العالمية. هذا الهجوم الواسع من قبل راسمال واجبار الدول الصغيرة على التخاصية واجراءات هيكلية تخفيض الضرائب على الاعنياء والجباية من ذوي الدخل المحدود. وانسحاب الدولة من اي استثمارات للمصلحة سواء صناعية اوتعليمية اوصحية .. هذه الهجمة بالضرورة احدثت اختلالات اجتماعية وسياسية متباينة من دولة الى اخرى. وفي غياب اواندحار الخطاب والمشروع اليساري العمالي المناهض، علت صيحات المواجهة لهذه الهجمة اواثارها من قبل خنادق ايديولوجية متناقضة على محاور جهوية اوصراع الهويات ومنها احتدام دعاوى العودة للاسلام والانكفاء لماضي مثالي ما. بهذا ومثله تم مواجهة ما يجلبه هذا الهجوم الرأسمالي من فرض للسوق وقيم الربح والاستغلال والفردية الفجة بما فيها من تفتيت لعلاقات اجتماعية واجتماعية-اقتصادية قائمة - اين صارت صلة الرحم - لذا كانت ادوات المواجهة اعلاه متناقضة في مفاعيلها في صد هذه الهجمة على نحو تقدمي. ففي الاردن ركب على هذه المواجهة فيما ركب مما ادعى مواجهتها خطاب اقليمي يدعي اشياعه المنافحة عن هوية شرق اردنيه ما مثل خطاب الممسوس ناهض حتر وعويدي العبادي وآخرين. هذا الاخير ادعى الانطلاق من منطلقات "يسارية" فبركها للدفاع عن امتيازات هوية "شرق اردنية" هي امتيازات جناح من البرجوازية واذيالها من البرجوازية الصغيرة العاملة في اجهزة الدولة ووظائفها. وانهى به الامر ان مؤسسة العرش هي بالضرورة الضمانة الوحيدة لهذه الامتيازات. هي الخندق الاخير في مواجهة الرأسمالية والنيوليبرالية والوطن البديل .. الخ، يعني باختصار شديد: "مطرح ما خري شنقوه"

ما يتجاهلة هؤلاء ان حقوق غالبية ما يسمونهم بـ"الشرق اردنيين" لا تمر بدون حقوق متساوية وعادلة لكل المواطنين في الاردن. هذا ما قاله وعبر عنه كفاح عمال الموانئ والعديد من المواقع العمالية في الاردن. وان المحور الاساس للمطالبة بهذه الحقوق الديمقراطية بما فيها العدالة الاجتماعية هو محور الصراع الطبقي وليس الهويات الفئوية التفتيتية. وما تدعو له معارضة "بيان العشائر" مثلا اومجموعة "جينا" هو في جوهره من قبيل الحرد والرغبة في الدفاع عن امتيازات فئة على حساب فئة اخرى. وهي تضرب في المحصلة حراك المجتمع نحو الديمقراطية إذ هي تعمل على تحييد ان لم يكن ارهاب جزء هام وواسع وديناميكي منه بحجج اقليمية وعنصرية واهية. في الوقت الذي لا يتوانون عن المزايدة على الشعب الفلسطيني مدعبن ان اقليمتهم هي خط "الدفاع الامثل في الاردن ضد المخططات الصهيونية؟!" متى كانت الاقليمية والعنصرية خط امثل في معاداة الصهيونية؟ حتى حزب الكتائب اللبنانية لم يجرؤ على اطلاق مثل هذا العته.

وللحديث بقية ..

هناك 5 تعليقات:

غير معرف يقول...

سيدي الفاضل تحياتي وبعد فإن ليث شبيلات من خلال رسالته يتحدى النظام الأردني بعلانية من عدة محاور أولاها أنه وانت تعلم جيداً أنه لا أحد يجرأ أن يذكر اسم الملك بالشارع مجرد ذكر فقط .التحدي الآخر كلنا نعلم بالتنبؤ للأرضاد الجوية والذي يسبق هدوء ما قبل العاصفة فليث هنا يواجه النظام بأنه ستأتي عاصفة ستأتي عاصفة أما أن تكون في صفنا أو ستواجه العاصفة لم يقلها علانية لكنه لا ينوي الغدر فهو يعلم أنه ستأتي اللحظه التي سيقول للنظام لماذا لم تعيرو رسالتي أي اهتمام ..

STREVO يقول...

لو انه الملك شاطر بياخد بنصيحة شبيلات و بحسن الوضع بسرعة احسن ما يسير فيه زي غيره رغم انه يسير هيك بالاردن صعب شوي بسبب العنصرية الموجودة

غير معرف يقول...

الموضوع ليس موضوع "نية الغدر" اوالجرأة..وانا لا انكر في مقالي جرأة ليث ولكنني اناقش منطلقاته ومغالطاته سواء في ما يخص تاريخ النظام والاردن اوتشخيصه للوضع السياسي في البلد وروافع التغيير ومرتكزاته والتي كما حاولت ان اوضح انني اختلف معه فيها. انا مع اي مكسب ديمقراطي لشعبنا ومع حقه في انتخاب برلمان بقانون انتخاب ديمقراطي.

أحمد الدعجة يقول...

والله هذا هو ناكر الجميل والمنافق لحم كتافة من خير الهاشميين ... وغير هيك الله اكبر هو ما مافي حدا بيخاف على العرش الهاشمي الا هذا الصعلوك العميل .. وانا كلي ثقة بان خوفة وغيرته ما هي الا تمثيل وزيف ... وهذا الصعلوك ليس وصي على العرش الهاشمي ..

الاردنيون لا يريدون وصي على العرش يكفيهم سيد العرش الهاشمي الملك عبدالله بن الحسين والذي يفتدونة بالمال والبنون والارواح .. والاردن ليست كغيرها من البلدان في وطن وروح وثقة كبيرة بالعرش الهاشمي ولا نقبل سواه ابداً ...

فليصمت هذا الصعلوك .. وينظر لنفسه من يكون هل خلى الوطن الكبير من العقلاء واصحاب الحكمة ليتحدث هو .. الله اكبر وحسبي الله ونعم الوكيل ... على كل فتان ومغرض ..

م.حسن أبو نجم يقول...

المهندس العبقري وبطل الأبطال المسيح الدجال ليث شبيلات

منذ متي تحولت من معارض لمجرد المعارضة إلي المبشرين العشرة بالجنة , ومن أين ظهرت إهتماماتك الفجائية بالدين و تعاليم النبي المصطفي محمد عليه أفضل الصلاة و السلام , هل يا تري هنالك من مبلغ دسم من جهات أجنبية تهم بقبضة مقابل هذا التوجه المفاجئ للتجني علي العائلة الهاشمية التي تحاول إقناع نفسك ومناصريك بالإنتماء إلي نسبها, هل تستطيع معرفة أصولك الحقيقية , من أين ينحدر أصلك يا ليث شبيلات , ومنذ متي تجمع من حولك من يضعون الأوشام علي معاصمهم و يلبسون الأساور النسائية من حولك ومن خلفك , لماذا تحيط نفسك بقطاع الطرق و المشبوهين ماذا تعد مناصريك يا تري بالخلاص لفلسطين من اليهود أو بإقامة الدولة الفلسطينية …..أم قد يكون إنشاء دولة إسلامية يحكمها شعب الأردن المتفتح الذي يقوده الأقزام و المرتشين ممن يدعون الحنكة السياسية و التبحر في الدستور ويتلاعبون بمشاعر و عواطف الشعب الأردني بجميع فئاته وخاصة العاطلين عن العمل و المتعطلين لأسباب تتعلق بالكسل و البلادة ممن يرون أن علي الدولة واجب بصرف المال لهم وهم جالسين في بيوتهم بلا شغل ولا عمل يخدمون به أوطانهم , أو قد يكونون من الساخطين علي نظام تأجير العسكريين ومنحهم البعثات الخارجية التي تدر عليهم بالمال الوفير وتحسن من أوضاعهم المادية المتعسرة ضمن مملكتنا الفقيرة بالموارد و التي يحاول جلالة المليك عبد الله الثاني بن الحسين المعظم النهوض بها لكي تكون معلم مشهور علي خارطة العالم ضمن كم هائل من الديون المتراكمة و قلة الموارد لخزينة الدولة, أين تري نفسك يا ليث شبيلات أنت و غيرك من العوالق و الطحالب في جسد هذة الأمة الأردنية مقابل هذا الصرح العملاق الذي يدعي العائلة الهاشمية , أين مكرماتك يا ليث ….أين مساعدتك للأردنيين …..أين مساعدتك لأهلك و عشيرتك و أبناء عمومتك……أين نقودك الكثيرة التي ذهبت أدراج الرياح وفيما صرفت…..أين قضايا التهرب من الجمارك و غيرها…..ماذا حدث للعمليات و المشروعات التي كنت بصدد تنفيذها بعطاءات عن طريق الدولة ولماذا لم تستطيع تنفيذها..؟؟؟؟؟؟……أسئلة كتيرة أتمني عليك الإجابة عليها أمام مناصريك و جمهور المصفقين لكلامك الرنان المنمق الذي تعب علي سطره وتركيبة ثلة من العباقرة في فنون التدليز و التلاعب بالألفاظ المصطلحات السياسية , ماذا حدث للوطن العربي ثورات وهمية و شعارات رنانة و نقود كتيرة مجهولة المصدر و ملايين الرايات و الأعلام و السيارات و التي تشجع الشعوب علي إفتعال المشاكل , هويات مدنية مزورة لأشخاص مجهولين الجنسية يندسون بيننا لزرع الفتنة بين صفوف الشعب الأردني 200 دينار تدفع لكل شخص يمشي في المظاهرات و يرفع شعارات معادية للدولة , نفس السيناريوا ينفذ من دولة عربية إلي أخري و قناصة يقومون بقتل الشعوب في غفلة عن الشرطة في خضم المواجهات بين شرطة مكافحة الشغب و بين الشعوب الغاضبة ضمن بعض الدول العربية التي تفتقر للمنظومة الأمنية و المخابرتية القوية , أسلحة ومعدات حربية مجهولة المصدر, حملة لإستخدام المواقع الإجتماعية كالفيس بوك و التويتر عن طريق الهاتف دون إشتراك أنترنت, حملات شرسة من قنوات فضائية عربية كالجزيرة و العربية و البي بي سي و الفرانس برس بإشعال فتيل الثورات و إثارة مشاعر الشعوب العربية ضد حكوماتهم و إظهار الحكومات فجأة بصورة الإرهابيين و الشعب مسكين يهم بمظاهرات سلمية ولا يحمل أسلحة و الحكومة تقتلة بدم بارد…….أتسائل يا أردنيين ماذا يحصل بالتحديد ….وما هي الطبخة الأمريكية الصهيونية هذه المرة يا تري..؟؟؟؟؟؟