اخر عدد | الحوار المتمدن

8 أيار 2007

ملخص ندوة الحركة العمالية في منتدى الفكر الاشتراكي - عمّان

ملخص الندوة كما جاء من المنتدى:
في ندوة لمنتدى الفكر الاشتراكي
قيادات نقابية تطالب بتغيير جذري في عمل اتحاد نقابات العمال
عمان – 9/5/2007
عقد منتدى الفكر الاشتراكي ندوة مساء امس الاول بمناسبة عيد العمال تحت عنوان "الحركة العمالية الاردنية .. بين الواقع والطموح"، تحدث فيها كل من رئيس النقابه العامة للعاملين في المناجم والتعدين الاردنية خالد الفناطسه، وأمين سر التجمع النقابي العمالي الديمقراطي عبدالله خليل "ابو عزمي".
في البداية استعرض عبدالله خليل "ابو عزمي" نشأة الحركة العمالية في الاردن وتطورها في مراحلها الثلاث ( 1953-1961، 1961-1970، 1970- حتى هذه اللحظه) مشيرا الى ان الحركة العمالية واتحاد النقابات العمالية لعب دورا نقابيا وطنيا مشهودا له على الصعيدين النقابي المهني والوطني في المرحلتين الأولى والثانية، وان هذا الدور اضمحل بشكل خطير في المرحلة الثالثة التي شهدت حالة من التراجع وابتعاد عدد واسع من العمال عن نقاباتهم الامر الذي مكن اصحاب العمل من اعادة فرض استغلالهم والتطاول على حقوق العمال المكتسبة بموجب الاتفاقات الجماعية بأساليب متعددة.
وأوضح أبو عزمي هذه الاساليب مشيرا الى اجراءات الفصل التعسفي للعمال واستبدالهم بآخرين بشروط عمل متدنية من قبل اصحاب العمل ومدراء المؤسسات والشركات ، مشيرا الى ان اتحاد نقابات عمال الاردن لم يعد عضوا في اتحاد نقابات العمال العرب منذ العام 1971 وحتى 1988 نظرا لدوره السلبي حيال حقوق العمال، لكنه استعاد عضويته لظروف سياسية محضه.
وختم ابو عزمي مداخلته بالقول: أنه وبالرغم من المحاولات العديدة للقيادات النقابية الوطنية في عدد من النقابات العمالية تصويب الاوضاع داخل الحركة، الا ان القيادات المتنفذة والمدعومة عملت على افشال عمليات التصويب عبر الاطاحة بعدد من القيادات النقابية الفاعلة.
من جهته استعرض رئيس النقابة العامة للعاملين في المناجم والتعدين خالد الفناطسه الوضع الراهن للطبقة العاملة الاردنية في ظل قيادة الاتحاد، مشيرا الى ان الاتحاد هو اقرب للشركة منه للاتحاد، وانه بعيد كل البعد عن الاهداف التي اقيم من اجلها، وانه عمليا منحاز لأصحاب العمل وليس للطبقة العاملة.
كما اكد الفناطسه غياب البعد الديمقراطي كلية في عمل قيادة الاتحاد، مشيرا الى ان النقابات الفاعلة لا يتجاوز عددها ست نقابات، وان العديد من النقابات مجرد يافطات وذات طابع عائلي وشكلية. وتوقف الفناطسة عند مؤسسة الضمان الاجتماعي واموالها التي هي اموال العمال مشيرا الى نسبة تمثيل العمال في مجلس ادارة الضمان غير عادلة، وان ممثلي العمال في المجلس مشدودين لمصالحهم الخاصة وليس لمصالح العمال، ناهيك انهم استنفذوا مدتهم القانونية ويجب استبدالهم وفقا لقانون المؤسسة.
وطالب الفناطسه في ختام مداخلته باجراء تغيير جذري في هيكلة قيادة الاتحاد، وتصويب اوضاع وقانون مؤسسة الضمان الاجتماعي، مؤكدا وقوف نقابته الى جانب حقوق العمال كافة في الاردن، وخاصة عمال المياومات في قطاع الزراعة وغيره، كما دعى الى السماح باقامة نقابات جديدة للعديد من القطاعات العمالية التي لا يوجد لها تنظيم نقابي.

ليست هناك تعليقات: