اخر عدد | الحوار المتمدن

2 آب، 2009

تضامن مع عمال الموانئ

تحية تضامن واجلال لاضراب عمال الموانئ في العقبة. فجأة يتضح على طول الوطن من هم الفعلة والمنتجون الحقيقيون ومن هم بناة البلد الحقيقيون ومن هم صناع ثروته وامنه. ويرتبك الطفيليين العلقات وعسسهم ويستدعون كل ما هو متأصل فيهم من عدوانية وغطرسة وينبشون كل ما هو متخلف واناني وانتهازي في مجتمعنا في وجهه مجموعة من عمالنا نهضوا يطالبون بحقوقهم الطبيعية وفي اكثر اشكالها بساطة وسلمية واقتصادية. فلم يطالب هؤلاء العمال في العقبة بحصتهم في ادارة اقليم العقبة اوالبلاد. ولم يطالبوا بتوزيع عادل للثروة الوطنية بعلي مصالح العمال والمنتجين اولا. بل طالبوا في اجراء هو ملاذهم الاخير والوحيد بتحسين دخولهم وشوط عملهم كبشر واوادم.

وفجأة يصبح ما كان غير مرئي في الاردن هو البصيرة.

نقف مع عمال بلادنا وعمال موانئ العقبة في اضرابهم
ندين اجراءات محافظ العقبة وسلطات اقليمها
ندين موقف الحكومة ورئاسة اتحاد نقابات العمال ممثلة برئيسها المعايطة
ندين غياب ما يسمى بوزير التنمية السياسية عن الخبر والحدث وندين حظورة، شو معينينك من شان خفة ظلك اكيد

اكبر ضمانة وحصانة للعمال هو تنظيم انفسهم في تنظيم ديمقراطي ومستقل، ليس نقابي فقط بل وسياسي. لكي يتوقف بطش اجهزة الامن بهم، لكي يكون لهم كلمة في توزيع الدخل الوطني وهيكلة الضرائب وضمان مستشفيات حكومية فاعلة ومؤهلة ولضمان مدارس حكومية غير متعفنة لاولادهم..لكي يوقفوا انهيار البلاد وسفحها على معبد القطاع الخاص والتخاصية. يا عمال بلادي والعالم اتحدوا

ليست هناك تعليقات: