اخر عدد | الحوار المتمدن

8 تموز، 2009

اوباما واسرائيل وقارب "روح الانسانية"

قامت اسرائيل كما نعرف باختطاف قارب "روح الانسانية" المحمل بمساعدات انسانية والمتوجه لغزة. كما وقامت باحتجاز جميع الركاب على متنه ومنهم شخصيات انسانية وعلمية وسياسية عالمية من بينهم عضوة الكونغرس الامريكي السابق والمرشحة لمنصب الرئيس الامريكي عن حزب الخضر السيدة السوداء سنثيا مكني.

تم احتجاز المركب واعتقال ركابه في جريمة اعتبرها منسق حقوق الانسان في الامم المتحدة جريمة ارهابية ضد الانسانية. ماذا فعلت الادارة الامريكية؟

لا شئ، على الاقل لا شئ في العلن. واستمر احتجازالسيدة مكني اكثر من ستة ايام، عرضت بعدها على محكمة اسرائيلية بعد ان رفضت التوقيع على اوراق طردها من اسرائيل، باعتبار ان توقيعها مثل هذه الاوراق اقرار بانها اخترقت الحدود الاسرائيلية بينما ما تم هو ان اسرائيل قد اختطفتها وزملائها في المياه الدولية بعملية قرصنة تنكرها القوانين والاعراف الدولية والانسانية.

المهم، ان ادارة اوباما والصحف االرئيسية الامريكية لاذت بالصمت. ولم تحرك ساكنا تجاه ما حدث للقارب اوسنثيا مكني،- تصور لو كانت ايران اوسوريا وراء حادثة مماثلة - ولم يبادر سفير بلادها حتي بزيارتها في مكان اعتقالها في اسرائيل. هذا الحادث في رأي يكشف هشاشة اوباما وادارته في علاقته مع اسرائيل وعدم رغبته في الضغط عليها. واليوم ايضا، تتداول الاخبار عن اتفاق بين الادارة الامريكية وحكومة نتنياهو يسمح للاخير ببناء نحو 2500 وحدة سكنية جديدة في المستوطنات.

من يتأمل باوباما والادارة الامريكية خيرا انصحه بـ"صلاة الاستسقاء"